منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > القسم الادبي > الشعر والخواطر



قصيدة فصحى عن السعودية - اشعار عن اليوم الوطني السعودي - شعر فصيح عن وطني السعودية 2017

قصائد عن السعودية , اشعار عن اليوم الوطني , قصائد بالفصحى عن السعودية , شعر عن اليوم الوطني , خواطر باللغة العربية عن السعودية , شعر فصيح عن السعودية ,

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 08-28-2016, 03:54 AM
انفال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 9,207
معدل تقييم المستوى: 11
انفال is on a distinguished road
افتراضي قصيدة فصحى عن السعودية - اشعار عن اليوم الوطني السعودي - شعر فصيح عن وطني السعودية 2017


قصائد عن السعودية , اشعار عن اليوم الوطني , قصائد بالفصحى عن السعودية , شعر عن اليوم الوطني , خواطر باللغة العربية عن السعودية , شعر فصيح عن السعودية , ابيات شعر عن توحيد المملكة , تغريدات عن السعودية , مسجات مدح عن السعودية , قصيدة مدح السعودية , رسائل حب عن السعودية , شعر لليوم الوطني , كلمات عن التوحيد بمناسبة اليوم الوطني , السعودية , صور سعودية , صور اليوم الوطني , رمزيات سعودية خقق ,
قصائد باللغة العربية الفصحى عن السعودية - اشعار عن اليوم الوطني بالفصحى - شعر فصيح عن وطني السعودية 2015



قصيدة لليوم الوطني بالفصحى

ياسائـلاً عـــن موطـني وبـلادي

ومفتتـشـاً عـن مـوطـن الأجداد

وطنـي به البيت الحرام وطيبـة

وبه رسـول الحـق خـيـر منـادي

وطنـي به الشـرع المطهر حاكم

بالـحــق يـنـهـي ثـــورة الأحـقـاد

وطني عـزيـز فـيـه كـل مـحـبــة

تعلو وتـسـمـو فـوق كـل سـواد

وطني يسير الخير في أرجـائـه

ويـعــم رغــم براثــن الحــسـاد

قوم بغوا وتـجـبروا في أرضنـا

ورموا بسهم الموت قلب بلادي

لكـنـها رغــم المـصـاعـب هامة

تــعلــو بدعـــوة معــشـــر العباد

مستمسكين بـدينـهـم وتـوجـهـوا

لله ذي الإكـــــــرام والأمـــجـــاد

أن يحفظ الشعب الكريم وأرضه

ويـديــم أمـن الـديـن والأجـســاد

ويـرد كـيــد الكـائـديـن بـنحـرهـم

ويـعـيـد من ضلوا لنهـج الهـادي







دعوني فقد هامَ الفؤادُ بحبِّهِ ‍
وما منيتي إلا الحياةُ بقربهِ

فليسَ لهُ بينَ البلادِ مُشابهٌ ‍
وكلُّ بني الإسلامِ تحدُو لِصوبهِ

ومعروفُه عمَّ البلادَ جميعها
‍ وطافَ نواحي الكونِ ماحٍ لكَربهِ

أيا وطني تفدي ترابَك أنفسٌ
‍ تجودُ بلا خوفِ المماتِ وخطبهِ

جمالٌ بهِ في السَّهلِ أو بجبالهِ
وسحرٌ لرمْلٍ لامعٍ فوقَ كُثبهِ

ووحَّدهُ عبدالعزيزِ بِجُهدِهِ
‍وجُندٍ لهُ شقُّوا الطريقَ لدربهِ

شمالٌ غدا جزءً لبعضِ جنوبه ِ
‍وآلفَ شرقاً قد تناءى وغربهِ

وأبناؤهُ ساروا بنهجِ أبيهِمُ
‍ فصانوه من أيدٍ تهاوتْ لحربهِ

وصرْناَ نفوقُ الغيرَ فيه تقدماً
‍وجزْنا بهِ الجوزاءَ في ظلِّ ركبهِ

بهِ قبلةُ الدنيا بمكةَ بوركتْ
وقدْ شعَّ نورُ الحقِّ من فوقِ تُربهِ

كذا طَيْبَةٌ طابتْ بِطِيبِ نبيِّنا
‍وآلٍ كرامٍ واستنارتْ بصحبهِ

وفيهِ رياضُ الحُسنِ تبدوا بحسنها
‍ تَطوُّرها فاقَ الجميعَ بوَثبهِ

ومملكتي فيهِ تُطِلُّ بِدِلِّهاَ
‍وحلَّق فيها الحسنُ زاهٍ بثوبهِ

لنا ملكٌ قادَ البلادَ بحكمةٍ
‍ تَرَقَّى بنا للمجدِ غايةَ دَأبهِ

تَزِينُ وزادتْ رِفعةً وتألقا
وفيهِ تَسَامتْ واستطابتْ لِطيبهِ

مليكٌ لهُ في القلبِ أوسعُ منزلِ
هو الوالدُ المحبوبُ مِنْ كُلِّ شعبهِ

ويسعى إلى العلياءِ دوماً شعارهُ
‍فلا خابَ منْ يسعى و يُرضِي لِربهِ

فيا ربِّ باركهُ وباركْ جهودَهُ
‍ويسِّرْ عسيرِ الأمرِ سهِّلْ لِصعبهِ

شعر / علي عبدالله الحازمي ( الفذ )




وطني.. أقمتك في حشـاي مـزارا

ونصبت حولـك أضلعـي أسـوارا



ورفعـت ذكـرك قبـة محروسـة

بهواجـس فـي جانحـي, سهـارى



فـي نشـرة الريحـان كـل عشيـة

يتلـوك مذيـاع الشـذى أخـبـارا:



عش بحجـم الحـب فيـه تحالفـت

زمـر الطيـور عقيـدة وشـعـارا



أبـداً يفيـق علـى حفيـف سنابـل

ترشـو الصبـاح فيطلـق الأطيـارا



حتـى إذا الغربـان فيـه تـمـردت

حقداً يصب علـى الحفيـف النـارا



أضحى يفيـق علـى نعيـق بنـادق

عبثـاً تـوزع بينـنـا الأخـطـارا



وطني.. وما انتفضت عروق قصيدتي

إلا بـآهـات علـيـك غـيــارى



مـا بـال أقــوام إذا صافحتـهـم

شهـروا عليـك أكفهـم منشـارا!!



ما كنـت أعهـد للجريمـة (لحيـة)

من قبل.. لم أعهد لهـا (أحبـارا)!!



سأفض عن هـذي التمائـم ختمهـا

ملء العيـون, وأفضـح الأسـرارا



سرنا معـاً.. والفلـك فلـك واحـد

فـي كـل لـوح سمـر الأعمـارا



والحـب أول مخلـص مـا بينـنـا

وفـي وثبـت عـمـره مسـمـارا



مـا بـال أقـوام غـداة رياحـهـم

هاجت أهاجـت ضدنـا إعصـارا!!



وطني.. ومـا ينفـك قلبـي عامـلاً

فـي حقـل حبـك يحفـر الآبـارا



لتـرن أجـراس السنـابـل مــرة

أخـرى فأقطـف لحنهـا أشـعـارا



لن يستطيب الصقـر لقمـة عيشـه

حتـى يكـد الريـش والمنـقـارا!



دعني علـى ثقـة أهنـدس نغمتـي

ودع العـدو يهـنـدس الأظـفـارا



سترى إذا اصطدم الجمـال بضـده:

من ذا يكـون الفـارس المغـوارا!



لـك أن أهدهـد بالأغانـي نخـلـة

هجمت عليهـا العاصفـات سكـارى



وأذود عـنـك مسلـحـاً بحمـامـة

تجلـو الهديـل إذا النعيـق أغـارا



فقصيدتـي ليسـت سـوى بـارودة

للحب تطلـق باسمـك, الأزهـارا!



* * *







وطني.. وذاكرة الطفولة لـم تـزل

فـي حيـرة تستجـوب الفـخـارا:



من أنت؟ وانتصب السؤال سفينـة..

من أنت؟ وارتفـع الشـراع حـوارا



وطني.. أفتش في فصول دراستـي

فأراك أضيـق مـا تكـون مـدارا:



ما لم يقله (النحـو) أنـك (فاعـل)

(رفعتـه) أذرعـة الرجـال منـارا



ولعـل أستـاذ الخـرائـط حينـمـا

رسم الخطـوط وحـدد الأمصـارا



لـم يـدر أنـك لا تحـد برسـمـة

كالشمـس حيـن تـوزع الأنـوارا



ما أنت يـا وطنـي مجـرد طينـة

فأصوغـهـا لطفولـتـي تـذكـارا



حاشـا.. ولسـت ببقعـة مربوطـة

قيـد المـكـان أقيسـهـا أمـتـارا



بل أنت يـا وطنـي مـدى حريتـي

في الأرض حيـن أعيشهـا أفكـارا



وهنا حدودك في المشاعـر داخلـي:

مقـدار مـا نحيـا معـاً أحــرارا



مقدار ما نعطـي التـراب حقوقـه

فـي المبدعيـن فيبـدع الأزهــارا



مقدار ما نهـب البنفسـج فرصـة..

يمحـو الذنـوب ويغسـل الأوزارا



مقدار ما (نجد) تهـب ل(عرضـة)

فتـدق (أبهـا) الطـار والمزمـارا



مقدار ما (الأحساء) تحضن (طيبـة)

فـي نخلـة حملـت هـواك ثمـارا



هـذي الـبـلاد وهــذه أبعـادهـا

حبـا يضيـف إلـى الديـار ديـارا



وأعز مـا فـي الحـب أن شقـاءه

قـدر يوحـد حـولـه أقــدارا!!



* * *







وأنـا وأنـت خميلـة وهـزارهـا

يتشـاطـران اللـحـن والأثـمـارا



نحن السلالة في الغنـاء فـإن تكـن

عـوداً فـقـد أنجبتـنـي قيـثـارا



وصنعـت منـي قامـة مـشـدودة

بالحـب تبتكـر اللحـون عــذارى



وصلبتني بالحضن مثـل مفاتـح ال

دوزان ساعـة تصلـب الأوتــارا



دللـت فـي نغمـي هـواك كأننـي

(نيسـان) وهـو يدلـل الأزهــارا



وصهرت هذي الـروح ثـم ثقبتهـا

بالعشـق أهديهـا إلـيـك ســوارا



خذني إلى الأسر العزيز فلـم أجـد

كالعاشقـيـن أعــزة وأســارى



فأنـا هنـا أحـد الذيـن تـجـذروا

في الأرض وانتصبوا بهـا أشجـارا



وهنـا أنـا أحـد الذيـن تمطـروا

في الأرض وانسربـوا بهـا أنهـارا



الطائفيـة مـا رضـعـت حليبـهـا

يومـاً, وأعـرف ثديهـا مــدرارا



قمري يطل من العقول, ولـم تـزل

بعـض العقـول تفـرخ الأقـمـارا



* * *







وطني.. وما كل المنابـع (زمـزم)

حتـى أقيـس بطهـرك, الأطهـارا



هذا ثـراك قماشـة الشـرف التـي

بقيـت تقمـط (أحمـد المخـتـارا)



فـي كـل حبـة رملـة سـجـادة

تلـد الهـداة وتنـجـب الأبــرارا



الأنبيـاء سـروا إلـيـك بـشـارة

وعلـى سـواك تحـدروا إنــذارا



وتجـذر التاريـخ فيـك برغـمـه..

ومتـى تجـذر طائعـاً مخـتـارا؟!



وهواك والأسلاف.. هم مـلأوا بـه

قـدح الخلـود فضمـنـا سـمـارا



لم يغف جذرك.. فالجذور إذا غفـت

سقطت عليهـن الغصـون حيـارى

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
2017, اليوم, السعودي, السعودية, الوطني, اشعار, فصيح, وطني, قصيدة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 01:55 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

Security team