أخبار السودان

(2) مليون دولار من السويد لدعم مزارعي السودان


الخرطوم: اليوم التالي
أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، حصوله على دعم من الحكومة السويدية بقيمة 2.3 مليون دولار لدعم مشروع خسائر ما بعد الحصاد الذي تنفذه المنظمة الأممية في السودان.
ويشكو مزارعون في السودان من صعوبات كبيرة تواجه تخزين المحاصيل لضعف المواعين ما يؤدي لخسائر فادحة بسبب الإتلاف الذي تتعرض له المحاصيل.
ورحب بيان صادر عن البرنامج الأممي “بمساهمة قدرها 26 مليون كرونة سويدية ما تعادل 2.3 مليون دولار من الحكومة السويدية لدعم برنامج خسائر ما بعد الحصاد الذي ينفذه بدمجه مع برنامج شبكات الأمان المنتجة”.
وأكد أن هذه الأموال ستمكن من النهوض بقدرات أكثر من 34000 مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة في جميع أنحاء البلاد من خلال التدريب على طرق التعامل ما بعد الحصاد واستخدام معدات التخزين المحكم لزيادة توفر الغذاء على مستوى الأسرة.
وستُستخدم المساهمة المقدمة من الحكومة السويدية لتوسيع نطاق التدريب الجاري للمزارعين حول منع خسائر ما بعد الحصاد، وشراء وتوزيع 104،550 جوال إضافي محكم الإغلاق و17425 كتيباً، وبناء مستودعات في المجتمعات من خلال طريقة شبكات الأمان المنتجة.
وقال إيدي رو، ممثل برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري بالسودان “في عام يواجه فيه أكثر من ثلث الشعب السوداني أشكالاً مختلفة من انعدام الأمن الغذائي، فإن أي خسارة أو هدر في النظام الغذائي هو ببساطة غير مقبول”.
وأوضح أن مساهمة الحكومة السويدية ستقطع شوطاً طويلاً في ضمان القدرات على تحسين الأمن الغذائي، وتقليل خسائر ما بعد الحصاد والمساعدة في الحفاظ على الغذاء بكمية أكبر وجودة أفضل لتلبية احتياجات شعب السودان.
ووفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة، يُفقد أكثر من 30% من الغذاء – ما يعادل حوالي 4 مليارات دولار – سنوياً في إفريقيا جنوب الصحراء بسبب ضعف الحصاد.
بدورها قالت سيغني بيرغستالر سفيرة السويد في السودان: “يسعدنا أن نواصل دعمنا للمزارعين السودانيين أصحاب الحيازات الصغيرة من خلال شريكنا برنامج الأغذية العالمي، وبالأموال الإضافية البالغة 26 مليون كرونة سويدية، يمكن للبرنامج توسيع نطاق العمل للحد من خسائر ما بعد الحصاد وزيادة الأمن الغذائي في السودان”.
وأظهر تقييم شامل للأمن الغذائي وهشاشة الأوضاع، أعده برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، مواجهة 15 مليون سوداني حالياً انعداماً حاداً في الأمن الغذائي وتوقعت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة في مارس الفائت أن يواجه 18 مليون سوداني الجوع الحاد بحلول سبتمبر الماضي بسبب قلة المحاصيل التي أثرت سلباً على توفر الغذاء وفرص كسب العيش.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى