المقالات

يا سعادة الفريق البرهان السياسة ليست بتطييب الخواطر


محجوب مدني محجوب
اوردت الصحف أنه وبدعوة كريمة لإفطار جماعي من سعادة الفريق ياسر العطا شارك فيه لفيف من رموز الساسة من المجلس السيادي والوزراء وبعض القيادات وعلى رأسهم الفريق عبد الفتاح البرهان، والذي جاد بكلمة خلال هذه المناسبة اهتمت في مجملها بتطييب للخواطر وبتهدئة النفوس.
حيث ذكر فيها سعادة الفريق البرهان بأنه سوف يطلق سراح المعتقليين السياسيين خلال ثلاثة أو أربعة أيام للمشاركة في الحراك السياسي.
ولم يوضح من خلال كلامه لماذا تم اعتقال هؤلاء السياسيين، ولماذا سيتم الإفراج عنهم بلا محاكمة، فسعادة الفريق ربما نسي كلامه الذي قاله حينما تم اعتقال هؤلاء الساسة بأن اعتقالهم كان بسبب اتهامات جنائية، وعليه فالأمر يتعلق بالقضاء.
فبالأمس كان يتعلق حبسهم بالقضاء واليوم صار شأنا سياسيا سوف ينهيه الفريق خلال ثلاثة أو أربعة أيام!!!
وكذلك ذكر سعادة الفريق في هذا الإفطار كما جاء على لسان الصحف أنه سعيد بوحدة قوى الثورة وتقارب الآراء وأن المؤسسة العسكرية ستسلم السلطة لهؤلاء المدنيين بمجرد اكتمال وحدتهم.
تأتي هذه الكلمة من الفريق في هذا الوقت الذي تم فيه البت في كثير من قضايا رموز النظام البائد، وتم الإفراج عنهم، وتم إعادة الكثير منهم للخدمة المدنية.
والسؤال:
إذا تم تصحيح الثورة بانقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر وبإيقاف لجنة إزالة التمكين، وبالإفراج عن كثير من رموز النظام البائد، وبإعادة ممتلكات وأموال كانت قد تمت مصادرتها بقرار سياسي.
فإن كانت السلطة الحالية قامت بكل هذه الإجراءات، والتي نسفت بالكامل الثورة، فما الداعي أصلا لهذا التوافق الذي بشر به سعادة الفريق البرهان؟
إن كان من باب التطييب وجبر الخواطر، فالسياسة لا تكون بتطييب الخواطر.
وإن كان من باب إفساح المجال حقا للثورة، فالإجراءات التي تقوم بها حكومة الخامس والعشرين من أكتوبر والتي تجري على قدم وساق لا توحي بأي أهمية لتوافق او اختلاف لقوى الثورة.
فقد قامت وما تزال تقوم حكومة الخامس والعشرين من أكتوبر بكل المهام التي تقوم بها الحكومات سواء ما يتعلق بحبس أو الإفراج على متهمين بدون محاكمة أو البت في جميع قضايا الوطن.
إن تطييب الخواطر يا سعادة الفريق في المناسبات المجتمعية قد يكون له أثر في العلاقات الاجتماعية، وقد يكون له أثر بين الأصحاب.
أما في أروقة السياسة وإدارات الحكم، فلا ينفع معها سوى الاستراتيجيات التي تتوافق مع ممارسات الحكومة القائمة من جهة، ومع الخطط المستقبلية لإدارة البلاد من جهة.
هذه الحقيقة التي باتت معروفة للشارع بكل فئاته.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف يا سعادة الفريق البرهان السياسة ليست بتطييب الخواطر





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى