المقالات

وداعاً المايسترو يوسف مرحوم


بقلم: محجوب محمد أحمد معروف

نعى لنا الناعي صباح يوم حزين ابناً من أبناء السودان المبدعين  أيقونة ومايسترو الكرة السودانية والأفريقية والعربية المبدع ملك المستديرة الكابتن يوسف مرحوم كرم الله “أبوخالد”. الذي أبدع وأفرح كل قلوب وأفئدة الشعب السوداني خلال أكثر من عقدين من الزمان بموهبته الفطرية حيث أثرى الحركة الرياضية السودانية لاعباً ومدرباً وإدارياً.. واجتماعياً لم ينقطع ولم يجاف ويتعالى على هذا المحفل النظيف حتى رحيله المر.

يوسف مرحوم لمن لا يعرفه ابن من أبناء هذه المدينة الفاضلة”الخرطوم” التي أحبها وحفظت له فضله عليها بأن له بصمة فن وإبداع باذخ في كل متر من ميادينها وملاعبها وساحاتها الرياضية.

يوسف مرحوم كان يدافع عن شعار ناديه وفريق وطنه في نادي النيل الخرطوم والفريق القومي السوداني”منتخب بلده” بشراسة ولكن بشكل نظيف.. ولم يطرد في أي مباراة لأن هذه الموهبة لا تقبل العتاب وتستحي صافرة الحكم أن يعلو صوتها بالإنذار على هذا الرمز الرياضي المتفرد والمحبوب للمنافسين قبل الأنصار.

يوسف مرحوم علم الجميع ما معنى “اللعب النظيف” قبل أن يطلقه الاتحاد الدولي “الفيفا” كأحد شعاراته بعد سنوات من إطلاق يوسف مرحوم لهذا الشعار في الملاعب السودانية وكأنما هذا الشعار (fair play) استلهمه الفيفا من اللاعب السوداني الخلوق يوسف مرحوم.

وفي نفس المجال الذي يعني بغذاء الروح والفكر والثقافة رياضياً كان أم علمياً بعمله وظيفياً في أكبر منارة للعلم في السودان “جامعة الخرطوم” في شعبة النشر وعلم المكتبات ولم تعطله نجوميته من أداء واجبه الوظيفي ولم يبخل على أبنائه الطلاب الرياضيين بالتدريب والتوجيه وكشف أسرار هذه اللعبة الساحرة وكان لهم نعم المعلم..

يتصف يوسف مرحوم رغم هذا الزخم من الشهرة بالتواضع والتهذيب وحسن الخلق وحرصه الشديدعلى العلاقات الاجتماعية مع الجميع.

ستظل ذكراك عطرة خالدة بقدر ما قدمت لوطنك وشعبك ولأهلك وزملائك وأصدقائك وأبنائك ولكل من عرف وأحب المايسترو وأسطورة الكرة السودانية كابتن يوسف مرحوم كرم الله.. والعزاء لأسرته وأبنائه وأشقائه وناديه النيل الخرطوم وزملائه بجامعة الخرطوم وقدامى اللاعبين والعزاء لكل أبناء الخرطوم الشرفاء الأوفياء..

اللهم نسألك الرحمة والمغفرة والجنة لحبيبنا وأخينا يوسف وأن تطرح البركة في أبنائه خالد وإخوانه إنك سميع مجيب.. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وسلم ..





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى