المقالات

هويدا حمزة تكتب: منطق الجزم


فوكس
هويدا حمزة

ليتني استطيع ان اكتب (كامل التضامن) ولكني لا استطيع في هذه الحالة ولو من باب انصر أخاك ظالما أو مظلوما ولتعذرني الزميلة صفاء الفحل على عجزي عن تضامني معها فجزمتها قد إردت الي وجهها من قبل المستنكرين لفعلتها فصفاء ليست منتصر الزيدي ولا التوم هجو جورج بوش الذي عقد مؤتمرا بالعراق فالقي منتصر الحذاء بوجهه رغم انه هذا السلوك ليس شائعا في الثقافة العربية.
مايزيد السلوك شناعة إن الواقعة وقعت خلال مؤتمر صحفي وقد اخذت صفاء فرصتها لتطرح وجهة نظرها المتفقة أو المختلفة مع التوم هجو أو مع المطروح باكمله مما يؤكد سيادة أجواء الديموقراطية وفي المؤتمرات الصحفية المقارعة تكون بالحجة والمنطق وليس بالجزمة ولكن يبدو أن زميلتي قد فقدت أسلحة الصحفي وتقلدت سلاح (الثورية) والتظاهر وكان لها ما أرادت فحقفت الشهرة ولكن ليس كل الشهرة شهرة فبعضها يرقي لمستوى (اشانة السمعة) وببدها لا بيد غيرها قد اشانت صفاء سمعتها فاستعمال الجزمة مرفوض لدي المجتمع السوداني الكريم والاصيل مرفوض الا لحماية القدمين ويكفي اننا عندما نعود من الخارج نخلع جزمنا ونضعها في مكان قصي لأننا لا نطيقها ولا رائحتها بيننا.
التوم هجو رجل يمارس نشاطه السياسي حسبنا يراه وقد َننفق او نختلف معه ولكن الاختلاف ليس مبررا لحدفه بالجزمة فالرجل بمقام الوالد لزميلتنا الكريمة ولا أظن انها سترمي والدها يوما بالجزمة مهما تجاوز في حقها ومن ثم لا أرى غضاضة في أن تعتذر صفاء له لتكفر عن فعلتها وعلى فكرة سيكون اعتذارهاا مهضوما اكثر من جزمتها لأن (الاعتذار بكير ما بصغر) فأنا كنت ساعتذر دون أن تاخذني العزة بالاثم لو كنت محلها وانا لها من الناصحين ولو كلامي ده ما عجبك يا صفوية ارميهو البحر وتقبلي اعتذاري ومحبتي.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف هويدا حمزة تكتب: منطق الجزم





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى