المقالات

نصرالدين السقاري: (ذلك الذي كنا نخشاه)


مشاوير /

 

1

ما حدث صباح أمس الاربعاء الماضي سيناريو كان متوقعا،

الهرج والمرج واختلاط الحابل بالنابل والانفلات الذي صاحب تدخل الشرطة والجهات الامنية الاخري والمواجهة المباشرة بينهم و(الفريشة العشوائين) الذين اصبحوا يمارسو ن تجارتهم في قلب الشارع مما ادي الي التضييق علي المارة ناهيك عن مستعملي الطريق من اصحاب السيارات والمركبات العامة مماأ صاب الطريق بالشلل شبه التام،

2

لقد انذر الفريشة من قبل سلطات المحلية والشرطة اكثر من مرة ولكن تعنت وركوب راس هؤلاء الباعة واصراهم علي بيع بضائعهم في قارعة الطريق العام ادي لمثل هذه المواجهة التي اعتبرها بكل المقاييس خطوة في الطريق الصحيح فهذه عاصمتنا والتي تعبر عنا ويؤمها الاجانب من كل العواصم في العالم فاصبحوا يتندرون ويسخرون منا ويصفونا ويوصمونا بالقذارة والقبح،

3

في كل بقاع العالم الطريق العام موضع احترام من المواطنين والزوار ويعتبر خط احمر لا يمكن التعدي عليه بهذه الطريقة التي تحدث عندنا والبشاعة التي تعتبر قمة في الفوضي وعدم الاكتراث لا لشئ سوي التراخي في التعامل مع الباعة الذين يستغلون المواقف والطريق العام والتساهل غير المبرر من قبل السلطات في حسمهم ووضع حد نهائي لافعالهم والغياب التام لدوريات الشرطة والجهات الامنية حتي امن هؤلاء المتفلتون العقاب والحسم والردع وصاروا يفعلون مايحلوا لهم،

4

حدث ما كنا نخشاه فاستغل اصحاب الاجندة والاغراض والعصابات والخلايا النائمة الموقف فمارسوا كل اساليب العنف واثارة الفوضي والانفلات فنهبوا وضربوا وسلبوا المواطنين العزل كل ما يملكون وهشموا زجاج السيارات ولم يسلم من بطشهم حتي الاطفال والنساء والشيوخ لينسبوا الذي حدث للعسكر كما. يحلو لهم،

5

لا بد من استمرار حملات ازالة الاسواق العشوائية في الطريق العام والمواقف في كل العاصمة المثلثة اعني بذلك الخرطوم وامدرمان وبحري وعامة المواقف وواجهة المستشفيات بكل البلاد والضغط والتضييق علي هؤلاء الفريشة والباعة المتجولين من قبل السلطات والجهات الامنية حتي تختفي كل الظواهر السالبة والتفلتات الامنية وقطع الطريق علي اللصوص والمارقين والنشالين وذوي الاغراض الدنيئة وتجار المخدرات ومتعاطيها وتنظيف العاصمة من كل القذارات ومياه الصرف الصحي المتفجرة في قلب السوق العربي وموقف جاكسون ومخلفات ونفايات الباعة العشوائين

من اكياس و بقايا مايبيعون في اقبح منظر لا يليق بنا ولا يشبهنا ولا يشبه عاصمتنا الحضارية التي نحلم بها،

وصلي الله علي الحبيب المصطفي

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف نصرالدين السقاري: (ذلك الذي كنا نخشاه)





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى