المقالات

م.نور الدائم عبدالحميد سليمان يكتب: أبو رغال السوداني


 

كان أبو رغال يمثل رمزاً للخيانة في التاريخ العربي أبو رغال كان دليل ابرهة لهدم الكعبة المشرفة. ما أكثرهم اليوم بين صفوفنا، يأتون بالأعداء لاستباحة اوطانهم و إذلال شعوبهم. (مثل الذي خان وطنه و باع بلاده مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص ، فلا أبوه يسامحه و لا اللص يكافئه).
نابليون
أقسى شيء أن تطعن الأمة من رجالها وأبناء جلدتها، فما أشدها من طعنة، وما أبشعها من نكسة، وما أقساها من محنة .. إنها الخيانة القبيحة بكل صورها التي لعنتها كل الشرائع السماوية والقوانين الأرضية، وكفى بالخائن إثما أنه إبتاع دنياه بسوء السيرة وآخرته بغضب الرحمن.
فقد ذم الله الخيانة في القرآن الكريم.
قال الفيروزآبادي عن ورود هذه الصفة في القرآن:
قد وردت في القرآن على خمسة أَوجه:
الأَوّل: في الدِّين
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ).
الثاني:
في المال والنِّعمة
(إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ ۚ وَلَا تَكُن لِّلْخَائِنِينَ خَصِيمًا).
الثالث:
في الشرع والسنَّة
(وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ).
الرّابع:
الخيانة بمعنى الزِّنا
(ذَٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّى لَمْ أَخُنْهُ بِٱلْغَيْبِ وَأَنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى كَيْدَ ٱلْخَآئِنِينَ).
أي: الزَّانين.
الخامس:
بمعنى نَقْض العهد والبيعة
(وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَىٰ سَوَاءٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ).
أي: (نقض عهد)..
و لقد وردت الآيات التي تحذر من الخيانة بعدة سياقات، فمنها قوله تعالى:
(إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ).
و لقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستعيذ من الخيانة، لأنها تؤدي إلى خسارة الدين، فكان يردد كثيرا قوله:
(اللهم إني أعوذ بك من الجوع فإنه بئس الضجيع، وأعوذ بك من الخيانة فإنها بئست البطانة).
(رواه أبو داود).
قصة أبي رغال رمز الخيانة و الخائن لله و لامته.
أبو رغال شخصية عربية توصف بأنها رمز الخيانة، حتى كان ينعت كل خائن عربي بأبي رغال. وكان للعرب قبل الإسلام شعيرة تتمثل في رجم قبر أبي رغال بعد الحج.
و ظلت هذه الشعيرة في الفترة بين غزو أبرهة الأشرم حاكم اليمن من قبل النجاشي ملك الحبشة عام الفيل 571 ميلادية وحتى ظهور الإسلام.
وأبو رغال هو الدليل العربي لجيش أبرهة، فما كان الأحباش يعرفون مكان الكعبة وكلما جاؤوا بدليل من العرب ليدلهم على طريق الكعبة يرفض مهما عرضوا عليه من مال، ولم يقبل هذا العمل سوى أبو رغال فكان جزاؤه من جنس عمله أن نعت كل خائن للعرب بعده بأبي رغال.
وأصل الموضوع أن أبرهة الحبشي بنى بيتاً سماه (القُلَّيْسَ)، وأراد أن يحول العرب من الحج للكعبة إلى الحج لبيته الذهبي هذا بصنعاء اليمن، وما كان للعرب أن يتحولوا عن بيت الله ولو نصبوا فيه الأصنام، فغاط أعرابي في بيت أبرهة يوم تدشينه وإفتتاحه، فأقسم أبرهة ليهدمن الكعبة التي يصر العرب على الحج إليها دون بيته (القليس) الذي بناه باليمن، وجهز جيشاً يتقدمه فيل لهدم الكعبة، ولكنه وجنوده كانوا لا يعرفون الطريق إلى مكة، فهم أحباش، فكانت الحاجة إلى دليل. ولم يرض بهذا العمل الدنيء من بين عرب اليمن سوى أبي رِغال، وتقدم أبرهة خلف دليله نحو بيت الله، ولم يكن لأهل مكة وزعيمهم عبد المطلب بن هاشم قبل بصد الجيش، واستولى الجيش على إبل لزعيم مكة عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف الذي أخلى مكة من سكانها وصعدوا لجبالها تاركين البيت لربه يحميه فهم في ذلك الوقت لا قبل لهم بجيش أبرهة ولما قابل عبد المطلب بن هاشم أبرهة ليفاوضه طلب منه الإبل قائلاً أنا رب الإبل وللبيت رب يحميه وأرسل الله على جيش أبرهة الأشرم طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول وهلك الجيش ومعهم أبو رغال وبقي بيت الله وولد في عام الفيل محمد رسول الله 571م.
﴿بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾
﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ(1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ(2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ(3) تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ(4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ(5)﴾
صدق الله العظيم.
بعد أن إنتهى أبرهة الحبشي من بناء (القليس) أراد أن يحول قبلة العرب من الكعبة في مكة المكرمة إلى (القليس) في صنعاء ليحجوا إليه، فجهز جيشاً جراراً فيه فيلة كبيرة ليغزو مكة المكرمة ويهدم الكعبة وكان أبو رغال هو دليل أبرهة الحبشي إلى مكة المكرمة، وكان ذلك في نفس العام الذي ولد فيه النبي محمد وسمي عام الفيل.
ويشار إلى أبي رغال في كتب التاريخ العربي بإحتقار وإزدراء لأنه لم يعرف عن العرب في ذلك الحين من يخون قومه مقابل أجر معلوم.
ويطلق لقب أبي رغال على كل من خان قومه لمصلحته الخاصة، و جاء بالأعداء المحتلين، إن كان دليلاً أو استجلبهم تحت الفصل السادس أو السابع أو استعان بالقوات الأممية أو بالسفارات الأجنبية للاستقواء على قومه، أو حرضهم على ضرب و حصار شعبه و بلاده من أجل كرسي الحكم.
أيها الشعب السوداني خذ حذرك فأنفر ثباتاً أو جميعاً.
و تحسس صفوفك و استقصي أخبار القوم الخائنين.
أعظم خيانة للحق أن تسكت عن الباطل.
إن الراعي الذي يفتخر بالذئب لا يحب الخراف.
خذوا حذركم فإن أبا رغال   ما بين النيلين الأزرق و الأبيض.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف م.نور الدائم عبدالحميد سليمان يكتب: أبو رغال السوداني





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى