المقالات

موقف.. د. حسن محمد صالح: حديث البرهان الغرض مرض


في ولاية نهر النيل وعلي وجه التحديد في قرية(( كلي)) الشهيرة لدي السودانيين بعمدتها الكريم العمدة ابو جديري ((عمدة كلي)) تحدث الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان القائد العام للقوات المسلحة ورئيس المجلس السيادي الانتقالي بمناسبة عيد الاضحي المبارك وقد درج منذ تسنمه قيادة البلاد علي قضاء ايام العيدين وسط اهله في قرية قندتو.
قال البرهان في كلمته : نحن مشينا كلي والبجراوية.
الناس حالتهم واحدة وروحهم واحدة ونفسهم واحد. نحن في بلدنا دي محتاجين نتكاتف ونتعاون. نحن بالقدرات والامكانات ((حقتنا)) نحن كقوي بشرية بس(( كبني ادمين)) ما بسيطة ولا ساهلة ولا نحن بالسهولة والهوان البسوقونا الناس واقودونا.
الولاية دي تاريخ حق السودان كله مرق من هنا :من البجراوية ومن كبوشية ومن مروي ومن البركل ولغاية مملكة سوبا وعلوة كله جزء كبير من تاريخ السودان.
نحن بنفتكر ناسنا ديل عندهم مساهمات كثيرة جدا في بناء السودان وكانوا دائما ريادة وكانوا دائما قيادة والمثل.
نحن قبيل كنا في الزواج بتاع ناس كلي ودي الزيجة ٣٤ ما انقطعت ‘ لانه فعلا انتم معلمين. انتم ناس البلد بتعلموا الناس التكاتف والتعاون والتراحم والعادات الطيبة.
نحن محتاجين في الولاية دي نوحد كلمتنا ونقوي لحمتنا عشان نحفظ حقوقنا… حقنا – – علي الاقل.
نحن شايفين كثير من المشاكل والاستهداف لابنائنا في كل مكان.
نحن ولايتنا دي فاتحة صدرها وفاتحة ابوابها ولا بنفرز دي من دي ناكل سوا ونشرب سوا كلنا سودانيين ما في مشكلة. لكن زي مافي حق عام في حق خاص
نحن الدولة قدمت لينا شنه؟
انا قبيل قلت ليهم الدهب بطلع من هنا والزراعة بتطلع من هنا. والناس البقاتلو في الجيش والناس في الشرطة كلهم مارقين من هنا.
نحن يجب يكون صوتنا مسموع ولا نخلي ناس تانين اتكلموا عننا ولا بشبهونا.
–انتهي حديث الفريق البرهان..
اين العنصرية في هذا الكلام يا صلاح مناع يا من مارستم العنصرية والاقصاء السياسي والاجتماعي والاقتصادي وانتم في سكرات الحكم والان تريدون ان ترموا رئيس المجلس السيادي الانتقالي بالعنصرية لانه تحدث لاهله َ ومواطنيه حدبث القلب الي القلب ليرفع من معنوياتهم ويقوي عزمهم ويعضد صلاتهم باهل السودان عبر روابط التاريخ والجغرافيا والعيش المشترك وكان تركيزه علي هذه الجوانب متحدثا عن اهرامات البجراوية الشامخة وعن مروي وهي تمثل حضارة السودان في اهرامات البركل وفي كبوشية التي صدرت منها حقيبة الفن وجاء من كبوشية(( وقتا قريب مو بعيد)) الي ام درمان محمد ود الفكي حاملا لواء الحقيبة. شكرا للبرهان لانه اعاد لنهر النيل دورها ومكانتها لدي اهل السودان فقد خرج من بربر ابكار الموظفين الحكومين الذين خدموا السودان بعد الاستقلال وعطبرة مدينة الحديد والنار ودامر المجذوب وشندي وفي اقصي الشمال خزان مروي.
ولم يقتصر دور مواطن الشمال ونهر النيل علي البقعة التي يقيمون فيها ولكنهم كانوا رسل سلام ومحبة اينما حلوا في ولايات السودان الاخري لهم ميزة الانتماء للسودان شرقه وغربه وشماله وجنوبه فالشاعر محمد عوض الكريم القرشي الشهير بود القرشي وتغني له الفنان عثمان الشفيع يمتد بجذوره الي مدينة شندي وقبيلة الجعليين ولكن عاش بشمال كردفان ما بين الابيض وجريبان وغبيش ولم يري شندي الي ان غادر الفانية في مستشفي الخرطوم.
نهر النيل حباها الله بانسان متقدم علي بقية ولايات السودان وهو انسان متعلم وقد اهتم اهل الشمال بالتعليم وتشييد المدارس وفيما بعد الجامعات كما اهتموا بالصحة وبناء المستشفيات وهذه الاعمال عندما يقدمون عليها لا ينتظرون حكومة ولاية او حكومة مركزية فهم اهل نفير يشترك فيه المغتربون والمقيمون واذا دعا الداعي يقدم الواحد منهم كل ما يملك من اجل ولايتهم ووطنهم ويتساوي في ذلك الرجال والنساء وقد شهد السيد عبد الله مسار الذي عمل واليا لنهر النيل علي هذا العطاء الثر لانسان الولايةوجاءت شهادته عبر سلسلة مقالات تحدث فيها عن تجربته واليا لنهر النيل
عندما ظهر معدن الذهب جاء الناس الي نهر النيل والشمالية من داخل السودان وخارجه ولم يضن اهل الشمال علي كل المعدنين الذين لم يكتفوا بالحصول علي المال من عائدات الذهب ولكنهم اغتنوا البيوت والمزارع والعقارات في كل مناطق الشمال.. فاين العنصرية ؟
حديث الفريق اول ركن البرهان له صلة مباشرة بالهموم التي عبر عنها اهل ولاية نهر النيل الذين عبروا عن مظالهم من اتفاق جوبا ومسار الوسط وعن استهدافهم من قبل الحرية والتغيير التي عينت الوالية امنه مكي علي نهر النيل وكانت فاشلة وجاهلة بابسط قواعد الحكم والادارة بل حتي احترام اهل ولايتها بل ظلت حتي قضت عليها اجراءات ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ التصحيحية تمارس الصلف والاستفزاز ولم تكتفي قحت بنهر النيل ولكنها رمت الولاية الشمالية بواحدة من نسائها الفاشلات والية عليهم. ومن بين المظالم اعتقال العديد من ابناء الولايتين من الندنيين والعسكريين وعدم تقديمهم لمحاكمات عادلة او اطلاق سراحهم وقد عبر اهل نهر النيل عن هذه المظالم في مذكرة تلو المذكرة للبرهان يطلبون منه انصافهم ولم يفعل لكونه يمثل كل السودان وقد اشار اليهم في احدي اللقاءات بالجلوس مع نائب رئيس المجلس السيادي الفريق اول محمد حمدان دقلو لتسوية قضية مسار الوسط والشمال الذي حقق اكبر مظلمة لاهل الشمال والشرق والوسط وشمال كردفان. وليس امام البرهان الا ان يعتبر نفسه في هذه المرحلة الانتقالية المشرفة علي نهايتها واحد من اهل الولاية يستنكر كما يستنكرون عبر الوسائل السلمية تفاديا لاي نوع من التمرد علي الدولة للمطالبة بالحقوق كما فعل بعض اهل دارفور ومن قبلهم الجنوب وبالتالي يتمزق السودان خاصة ونحن نسمع ونري تصريحات لقادة عسكريين ذوي رتب رفيعة يعلنون انهم قادة لقوات درع الشمال.
بالرجوع الي هذا المسار ((مسار الشمال)) هناك من غيب اهل الشمال ونهر النيل وتحدث باسمهم وهم الذين عناهم الفريق البرهان. وقد جاءت نهاية حديث الفريق البرهان لاهل كلي حسب مقطع الفيديو المتداول مبتورة ولا تشبه النهايات المنطقية لاي كلام بشكر الحضور والسلام عليهم ‘ عندما قال ما ((بشبهونا)) وقد يكون ذلك بفعل فاعل اراد ان يخرج الكلمة عن السياغ الذي قيلت فيه حتي يجد صلاح مناع وغيره من البائسين ان البرهان يقصد مناطق السودان الاخري لتوظيف حديثه توظيفا سياسيا له صلة بما يرددونه دون وعي عن الانقلابيين والثورة وهو اشبه بهتافهم في بداية الحراك في نهاية العام ٢٠١٨م :يا العنصري ومغرور كل البلد دارفور. وقد جاء نتيجة استغلال ((ماكر)) للتصريحات التي ادلي بها الفريق اول صلاح عبد الله قوش مدير جهاز الامن والمخابرات يومها بان عناصر من حركة عبد الواحد محمد نور تشارك في التظاهرات وتمارس العنف والتخريب الذي حدث في عطبرة والقضارف وقد جاء عبد الواحد نفسه ليؤكد ما قاله قوش وزاد عليه بتصريحات واحاديث معلومة للجميع وما اكثر من يتحدثون باسم اهل نهر النيل ولا يشبهونهم في سمتهم ولا في اصالتهم مثال لذلك ياسر عرمان الذي ينتمي للمنطقة ولكنه ظل علي الدوام حربا عليها وعلي بقية مناطق السودان. انه الغرض الذي دفع الناشطين والعنصريين ((بالاحتراف)) لكي يقولوا ان حديث البرهان عنصري ويملأون الفضاء الاسفيري بالترهات والدعاوي ولهم في ذلك غرض والغرض مرض. ومن النتائج المباشرة لحديث الفريق البرهان انه قد وجد ارتياحا عند اهل الشمال ونهر النيل وبقية انحاء السودان الذين يكنون لاهلهم في نهر النيل كل الود والاحترام والتقدير ويعرفونهم ويثقون في القائد العام لجيشهم الفريق البرهان.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف موقف.. د. حسن محمد صالح: حديث البرهان الغرض مرض





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى