أخبار السودان

مواجهات عنيفة وحرق مكتب للموارد المعدنية بالقرب من دنقلا


دنقلا: اليوم التالي
وقعت مواجهات عنيفة بين قوات الشرطة ومواطنين بالولاية الشمالية بمنطقة “الخناق” غربي السكوت ما أدى إلى حرق مكتب الوحدة الإدارية للتحصيل التابعة للشركة السودانية للموارد المعدنية بالمنطقة.
وكان مواطنون اعتصموا بسوق “الخناق” بعد حل لجنة السوق لرفضها دخول الشركات، وأصدر أمين عام حكومة الولاية الشمالية قراراً قضى بحل اللجنة القديمة “لجنة التعدين الأهلي”، وتشكيل لجنة جديدة حكومية للسوق.
ووفقاً للقرار تم إلغاء لجنة التعدين الأهلي، وتم تكوين لجنة حكومية لإدخال الشركات بعد أن رفضت اللجنة الأهلية التصديق لها حيث تبعد المناجم عن المنطقة حوالي ٤٠٠ متر فقط.
وقال عضو لجنة مُناهضة التعدين بالولاية الشمالية عبد الله أحمد بريمة بحسب “سودان تربيون” أمس، إن الشرطة فضت بالقوة اعتصاماً نظمه مواطنون في بلدة الخناق شمال دنقلا رفضاً لعمل شركات التعدين من بينها شركة روسية تتهم باستخدام مادة السيانيد شديدة الخطورة”.
ونوه إلى أن المحتجين أشعلوا النار في مكتب التحصيل التابع للشركة السودانية للموارد المعدنية، التي قال إنها تتحمل مسؤولية توفير الحماية للشركات المخالفة للقانون، واتهم الشرطة بارتكاب انتهاكات واسعة تجاه المحتجين بعد أن أطلقت عليهم الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع ما أوقع عدداً غير معروف من الإصابات.
وأضاف: “مطالب الأهالي هي إخراج هذه الشركات، ولن يتنازلون عنها”.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى