الإقتصاد

“مهنتي” تستضيف معلم “البياض” يوسف حسن (كراوش) في (اليوم التالي).. أكسب خلال اليوم أعلاه 10 ألف وأدناه  1500 ألف جنيه


أتطلع إلى أن أعمل في التجارة وأترك هذه المهنة مستقبلا
الخرطوم: أمين محمد
قال معلم “البياض” يوسف كراوش إن عماله يتقاضون في اليوم الواحد من 3000 إلى 45000 خلال اليوم، مضيفا أن هذه المهنة تعرض صاحبها إلى الإصابة في حالة التقدم في العمر، واوضح بأنه سيترك المهنة مستقبلا ويتجه إلى العمل في التجارة، “مهنتي” جلست مع كراوش وكانت هذه إفادات حول مهنته:ــــ
بدءاً ما أسمك؟
يوسف حسن عبدالله، ولقبي “كراوش”
من أين جاء لقب كراوش؟
أطلقه صديقي أثناء ممارسنا لكرة القدم.

وما مناسبة هذا اللقب الذي أطلقه عليك؟
لأني طويل القامة تيمنا باللاعب الانجليزي كراوش.
ما إسم مهنتك؟
مهنتي تسمى “بياض” بمعنى معلم في ترميم المباني من الداخل والخارج وهي مهنة شاقة لكن من خلال ممارستي لها اعتدت عليها.
منذ متى تعمل؟
بدأتها منذ العام 2015
هل ورثت هذه المهنة؟
لا؛ ولكن تعلمتها من شخص كنت أعمل معه في بدايتي العملية
ما هي معدات عملك؟
متطلباتي الأساسية هي “العدة” وتكمن في الطالوش والمهارة والقدة والتخشينة والقفازات.
وما هي المواد المستخدمة لعملكم؟
الأسمنت والرملة والمياه، ومع ذلك يتم خلطها عبر مواصفة معينة
أين تعمل؟
ليس هناك أماكن ثابتة بل اتنقل بحسب موقع العمل في الخرطوم وكل الولايات.
وأين تجد الزبائن؟
أحياناً عبر المعرفة والمهندسين والمقاولين والصناعية في المجالات الأخرى.

وكيف تحدد الأسعار في حال اتفاقك مع الزبون؟
الأسعار ليست ثابتة فهي حسب الموقع والمكان وبعده، وأيضاً البياض أنواع مختلفة.
وما أنواعه ؟
التوتير والبقج والغدة العادية.
أيهما عالي الثمن وأقله بالنسبة للأسعار؟
الأغلى في السعر التوتير مقارنة بالبقج

وما الاختلاف؟
البقج بحسب المبنى يتم عبر الميزان والخيط، أما القعدة العادية تكون بالقدة فقط، والأسقف على مرحلتين الأولى مرحلة الطرطشة أو الرش بالاسمنت والرمل والثاني البياض العادي أو بياض السقف.

العمل يتم بحسب المتر أو بالاتفاق؟
بالمتر المربع أي الطول في العرض ب 600 من الداخل؛ ويتفاوت السعر حسب الطوابق؛ والخارجي ب 1500ج؛ وبالاتفاق يتم في المباني الصغيرة التي لا يمكن تمتيرها.
وكم شخص يحتاج للقيام بهذا العمل؟
بحسب الموقع وحجم العمل.
وكم تتقاضي في اليوم ؟
في حالة العمل بالداخل 15 ألف جنيه؛ وفي الخارجي حوالي 100 ألف جنيه.

وما مخاطر هذه المهنة؟
في حالة التقدم في السن مع استمرار العمل يمكن أن تصاب بالرطوبة إضافة إلى بعض المخاطر مثل السقوط من السقالة.

وكيف تنظر لمهنتكم في ظل الظروف الاقتصادية الحالية؟
أحياناً نراعي ظروف أصحاب المباني، ويمكن أن يمر أسبوع دون أن نجد صرفية وفي هذه الحالة نتحمل صرف عاملين.

وكم يصرف العامل في الأسبوع واليوم؟
في اليوم ثلاثة آلاف جنيه، وفي الأسبوع 18 ألف جنيه، أما إذا كان هناك عمل إضافي (السهرة) نعطي العامل 4500 جنيه؛ ولكن ربما لن تكون هناك سهرات طوال أيام الأسبوع؛ أيضاً هناك عمل يتم بالإنتاج بمعنى بحسب ما أنتجنا من عمل.

مستقبلياً إلى ماذا تتطلع.؟
أتطلع في أن أعمل في التجارة.

ولماذا؟
لأن العمل مرهق ولأن الشخص كلما تقدم في السن إنتاجه اليومي لهذا العمل يقل.

وأخيراً… ماذا تقول؟
أتمنى من الله أن يصلح حالنا والبلاد لتكون سخية ورخية ونخرج من الأزمات الاقتصادية التي اهلكهت سوداننا الحبيب.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى