أخبار السودان

مسؤولة: المشوار طويل للقضاء على البلهارسيا بالسودان


.

الخرطوم-اليوم التالي

أكدت مديرة الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية د. داليا إدريس، الالتزام بمكافحة مرض البلهارسيا بالتعاون مع الشركاء.

وقالت داليا أمام المؤتمر العلمي الأول لمشروع القضاء على داء البلهارسيا على طول الأنهار بالسودان، “الثلاثاء”، إن مكافحة البلهارسيا في السودان بدأت منذ سنين طويلة مشيرة إلى إجراء أول مسح كان في عام” 2017″ لتقييم البلهارسيا في السودان والتي كانت نتائجها منخفضة، وأردفت قائلة: “لكن لا زال المشوار طويلاً للقضاء على البلهارسيا في السودان”.

وأثنت على جهود الوكالة الكورية للتعاون الدولي الكورية الجنوبية التي تدعم المشروع في “6” ولايات لتنفيذ التداخلات الأساسية للقضاء على البلهارسيا، وأضافت أنه منذ 2009 والوكالة الكورية تدعم السودان، مشيرة إلى أن بداية المشروع كانت بولاية النيل الأبيض ومن خلاله تمكنا من خفض البلهارسيا من” 29%” إلى “5%”، وأضافت: نتوقع من المشورع الثاني الذي بدأ في عام 2020 أن يكلل بالنجاح والذي ينتهي بحلول 2025، ونتوقع فيه الوصول بالبلهارسيا إلى نتائج ضعيفة في الولايات الستة

وفي السياق، قال مدير مشروع القضاء على البلهارسيا على طول الأنهار بالسودان، بروفيسور شياه، إن منظمة كويكا “الوكالة الكورية للتعاون الدولي الكورية الجنوبية” بدأت بدعم البلهارسيا في السودان منذ العام 2009، وحالياً في ست ولايات بتكلفة تقدر بـ “15” مليون دولار، ويتركز المشروع في ولايات: “النيل الأبيض، شمال كردفان، الجزيرة، كسلا، الخرطوم والنيل الأزرق”.

وأضاف شياه: “إن المؤتمر يأتي بالتعاون مع الباحثين والمعاهد العلمية والجامعات في السودان بغرض التباحث حول كيفية مكافحة البلهارسيا، وكيفية القضاء عليها وكيفية التعاون بين الجامعات والمعاهد العلمية للحصول على استراتيجية واضحة لمكافحة البلهارسيا والقضاء عليها”.

من جهته، أشار مدير برنامج الأمراض المدارية المهملة بوزارة الصحة الاتحادية، د. أحمد محمد عبدالله إلى أن المشروع يستهدف 6 ولايات (الخرطوم، الجزيرة، النيل الأبيض، النيل الأزرق، شمال كردفان، كسلا) موضحاً أن المشروع بدأ منذ 2009 – 2019 بولاية النيل الابيض والآن تم ضم 5 ولايات و يستمر حتى العام 2024م

وأشار إلى مشاركة العلماء والباحثين والهيئات والمنظمات والجمعيات من داخل وخارج السودان فى المؤتمر بغرض التباحث والتفاكر وتبادل التجارب العلمية، لافتاً إلى أن المشروع متماشٍ مع خارطة الطريق لمنظمة الصحة العالمية.

ويهدف المؤتمر العلمي الأول الذي تم بمشاركة تكاملية من برنامج مكافحة الأمراض المدارية المهملة بوزارة الصحة الاتحادية والتعاون مع مشروع القضاء على البلهارسيا على طول الأنهار والجمعية السودانية للطفيليات إلى تقليل انتشار المرض إلى نسبة أقل من”1%” وتقليل معدل إعادة الإصابة بنسبة “50%” بحلول العام “2024م” ، حيث أن المشروع انطلق في عام “2020”، والذي يعد استمراراً للمشروع السابق المسمى داء البلهارسيا بين السودان وكوريا و(مشروع سوكو) الذي تم تنفيذه على مدار السنوات العشر الماضية.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى