أخبار السودان

مركزي التغيير لـ(اليوم التالي): توصلنا لتفاهمات متقدمة مع مناوي وجبريل: المجلس المركزي: مصر تطرح مقترحات وليست مبادرة


الخرطوم: إبراهيم عبد الرازق
كشف مركزي الحرية والتغيير تفاصيل لقائه بمدير المخابرات المصري اللواء عباس كامل، ونفى عدم طرح أي مبادرة سياسية من الوفد المصري لحل الأزمة في السودان، في وقت أكد فيه تقدم الاتصالات مع جبريل ومناوي.
وقال عضو المجلس المركزي بالحرية والتغيير، مصباح أحمد محمد متحدث حزب الأمة القومي لـ(اليوم التالي) أمس، إن رئيس المخابرات المصري اللواء عباس كامل لم يطرح أي مبادرة سياسية جديدة لحل الأزمة السياسية في البلاد خلال زيارته اليوميين الماضيين الخرطوم.
وأوضح مصباح أن اللواء عباس كامل عقد لقاء مع المجلس أكد فيه دعم مصر للعملية السياسية، وقال إنه قدم اقتراحاً بشأن اللقاء بين الحرية والتغيير ومن يسمون أنفسهم الحرية والتغيير (ب) أو الوفاق الوطني، وأضاف: “لكن الحرية والتغيير رفضت الاقتراح وأوضحت لمدير المخابرات المصري أن أطراف العملية السياسية محددين مسبقاً، وأنه لا مجال للتعامل مع الكتل في الحل السياسي” وتابع: وشكرنا اللواء على دعم مصر للعملية السياسية، وانتهى اللقاء على هذا النحو”.
وحول الاتصالات مع المكونات الرافضة أو المتحفظة على الحل السياسي قال مصباح: “أجرينا لقاءات عديدة مع جبريل ومناوي باعتبارهم أطرافاً اتفاقية السلام الموقعة في جوبا، كما هم جزء أصيل من العملية السياسية”، أضاف: “كانت رؤيتهم أيضاً أن تعقد الحرية والتغيير لقاءات مع الوفاق الوطني والكتلة الديمقراطية، لكننا أكدنا لهم أيضاً أن أطراف العملية السياسية محددة مسبقاً، وكان ذلك بحضور جعفر الميرغني الموقع على الاتفاق”.
وأعلن مصباح أنهم توصلوا لنتائج جيدة وتفاهمات متقدمة مع جبريل ومناوي، وأنه تم تسجيل ملاحظاتهم على العملية السياسية توطئة لتضمينها البحث وصولاً للاتفاق النهائي.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى