اسعار العملات

مدير الإدارة العليا لمراكز العزل بولاية الخرطوم لـ (الإنتباهة):   تسارع كبير في انتشار كورونا منذ مطلع هذا الشهر.. ونتوقع زيادة أعلى في الحالات


حوار: خديجة الرحيمة

لا نستبعد أن تكون هذه السلالة (أوميكرون) لأنها الأعلى انتشاراً في العالم
قدرة النظام الصحي على محاربة كورونا تظل (دون المطلوب)
(….) هذه هي المناطق التي بها معدلات إصابة أكبر بالخرطوم
هناك تطور في شكل المرض ومعظم المصابين في هذه الموجة بحاجة لعناية مكثفة ووسيطة
مراكز العزل الحكومية مشغولة حالياً بنسبة 40% ونتوقع زيادة في الحالات
تم تطعيم أقل من ٥% من السودانيين ومازالت التغطية باللقاحات دون المستوى المطلوب
أصيب (40) من الذين تطعموا بكورونا واللقاح يقلل شدة المرض ولا يمنع الإصابة
نعاني من ضعف التمويل المخصص لكورونا لزيادة الطاقة الاستيعابية للمراكز وتطوير خدمات الأوكسجين

كشف مدير الادارة العليا لمراكز العزل الطاهر عبد الرحمن الطاهر عن إصابة (40) مريضاً بكورونا بعد أن تطعموا. وقال الطاهر لـ (الإنتباهة) ان التطعيم لا يمنع الاصابة ولكنه يقلل حدة المرض، مضيفاً انه تم تطعيم أقل من ٥% من مواطني السودان ومازالت التغطية باللقاحات دون المستوى المطلوب، مشيراً الى وجود تسارع في الاصابات منذ بداية يناير بنسبة 50%، لافتاً الى عدم فحص نوع السلالة الموجودة بالبلاد، وقال لا نستبعد ان تكون هذه السلالة من متحور (أوميكرون) نسبة لانتشاره في معظم دول العالم، منوهاً بان الفايروس الآن يمر بمراحل من الطفرات والتغيرات الجينية، ومعظم المصابين في هذه الموجة يحتاجون لعناية مكثفة ووسيطة، مؤكداً ان محلية الخرطوم هي الأكثر انتشاراً في الولاية، ومراكز العزل الحكومية مشغولة حالياً بنسبة ٤٠%، وفي ظل ارتفاع معدلات الانتشار تتوقع زيادة في الحالات، واقر بوجود نقص مستمر في مخزون الأدوية المتعلقة بكورونا، كاشفاً عن مواجهتهم بعض التحديات تمثلت في ضعف التمويل المخصص لكورونا من اجل زيادة الطاقة الاستيعابية للمراكز وتطوير خدمات الأوكسجين الطبي بزيادة مواعينه وتوفير الغذاءات للمرضى والكوادر العاملة وتوفير والإمداد للأدوية والأجهزة والمستهلكات الطبية والمتحركات.. وغير ذلك في هذا الحوار:
* ما هو موقف كورونا الآن خصوصاً بعد الموجة الرابعة وظهور المتحور الجديد في ظل عدم دخول المسافرين من دول بها هذا النوع؟
ــ بدأت الموجة الرابعة في أكتوبر، ووصلت أعلى معدلاتها في بداية نوفمبر، وعقب ذلك كان هناك انخفاض في معدل الحالات اليومية خلال ديسمبر الماضي، ومنذ الأسبوع الأول من يناير حدث تسارع في معدل انتشار الحالات بنسبة ٥٠%، وتزايد بالمقابل عدد الحالات التي تحتاج الى تنويم في مراكز العزل، اما عن المتحور الجديد فحتى الآن لم يتم فحص السلالة المنتشرة، وهنالك اجراءات لترتيب فحص السلالة خارج السودان لعدم توفر التقنية المعنية بذلك.
*هل تتوقع دخول (أوميكرون)، وفي حالة ظهور هذا المتحور هل لديكم اية احترازات لمنع تفشيه، وهل النظام الصحي بالبلاد يمكن ان يحتمل محاربة وباء كهذا؟
ــ لا نستبعد ذلك لانه الآن هو السلالة الأعلى انتشاراً في معظم دول العالم، وتوصيات وزارة الصحة بولاية الخرطوم بخصوص اجراءات تخفيف الآثار الناجمة عن انتشار كورونا تم تقديمها لأمانة حكومة ولاية الخرطوم واللجنة العليا للطوارئ الصحية، اما في ما يخص قدرة النظام الصحي على محاربة الوباء فتظل دون المطلوب في ظل قلة الاهتمام بالاجراءات الاحترازية والارشادات الخاصة بمكافحة العدوى وعدم توفر التمويل الكافي للتوسعة السريرية.
* تطور المرض في مرحلته الاخيرة، فما هو الفرق بين هذه المرحلة والمراحل التي قبلها، ولماذا التسارع في معدل الاصابات؟
ــ الواضح منذ بداية الجائحة ان الفايروس يمر بمراحل من الطفرات والتغيرات الجينية، وهي السبب الرئيس في تطور شكل المرض من ناحية سرعة الانتشار والضراوة، ومعظم المرضى في هذه الموجة بحاجة لعناية مكثفة ووسيطة، وهناك معدل الإصابة المتكرر ونوعية مناعة الشخص سلباً وايجابيات، ولكن عموماً التطعيم يوفر حلاً معقولاً لهذه المشكلة.
* ما هي اكثر المناطق انتشاراً في السودان عامة والخرطوم خاصة، وعدد الحالات في ازدياد ام نقصان؟
ــ حسب تقارير وزارة الصحة الاتحادية في السودان تتركز الاصابات في ولايات الخرطوم والجزيرة ونهر النيل والنيل الأبيض بصورة أكبر عن ولايات البحر الأحمر وكسلا والشمالية، اما في الخرطوم فاعلى المحليات تسجيلاً للاصابات الخرطوم وتليها بحري ثم ام درمان وكرري، وتليها بصورة اقل محلية جبل أولياء ثم امبدة.
* كم عدد المراكز بالولاية وكم نسبة التعافي داخلها؟
ــ مراكز الولاية تسعة مراكز، ستة اولية وثلاثة ثانوية، وتمت زيادة الأسرة من (٢٣٠) سريراً إلى (٣١٠) سراير، استجابة للموجة الرابعة التي بدأت في مطلع أكتوبر الماضي، وتحتوي مراكز العزل الأولية على (١٠٠) سرير، اما مراكز العزل الثانوية بها (٢١٠) سراير، منها (٧٠) للعناية الوسيطة والمكثفة. وبشأن معدل التعافي فانه مستمر في تسجيل زيادة مقارنة بالموجة الثالثة.
* ماذا عن وجود المرضى خارج المراكز في الشوارع والممرات؟
ــ يوجد العديد من المرضى منذ بداية أكتوبر خارج المراكز، وفي الشهرين الماضيين كانت معظم الأسرة مشغولة، وهناك انفراج قليل بسبب التوسعة، ونتوقع زيادة أعلى في الحالات تزامناً مع فصل الشتاء.
* هل هناك اكتظاظ في مراكز العزل وكم عدد المرضى الموجودين حالياً؟
ــ مراكز العزل الحكومية مشغولة حالياً بنسبة ٤٠%، وفي ظل ارتفاع معدلات الانتشار نتوقع زيادة في الحالات وانشغال الاسرة، وأغلب الحالات لا تحتاج لتنويم في المستشفى، ونوصي في حالة تطور المرض بالتوجه لأقرب مركز عزل او الاتصال بالرقم (3221) لمزيد من المعلومات عن مراكز العزل.
* هنالك شكاوى من عدم توفر الرعاية الكاملة بالمراكز وعدم توفر الاوكسجين؟
ــ تتوفر المعالجة السريرية للحالات لتشمل الأطفال والحوامل ومرضى القلب والكلى والعمليات الجراحية، كما تمت زيادة تغطية الأوكسجين وعدد الاسطوانات بكل المراكز بالتعاون مع وزارة الصحة الاتحادية.
* هناك شكاوى بأن الطاقم العامل بالمراكز عرضة للمرض لانه يعيش وسط مصابين، فهل تمت معالجة هذا الامر بتطعيمهم وتقديم الرعاية الصحية لهم كخط دفاع اول؟
ــ تم تطعيم معظم الكوادر العاملة بمراكز العزل، كما تم توفير ادوات الحماية الشخصية للكوادر.
* ما مدى فاعلية اللقاح وما هو موقف التطعيم الآن، وهل هناك سقوفات زمنية للفراغ تماماً لتمكين الناس جميعاً من التطعيم؟
ــ تم تطعيم أقل من ٥% من مواطني السودان حسب بيانات وزارة الصحة الاتحادية، ومراكز التطعيم تعمل حسب توزيعها في المحليات والارشادات التي تم اصدارها من وزارة الصحة الاتحادية، ومازالت التغطية باللقاحات دون المستوى المطلوب، وذلك لعدم تجاوب المواطنين، واللقاحات آمنة، والبيانات الواردة لمراكز العزل تشير الى ان الهدف من التلقيح ان يساهم في التقليل من الانتشار وليس منعه، وتقليل نسبة الامراضية والتنويم في المستشفيات نتيجة للاصابة بكورونا، وتقليل حدة المرض في حالات قليلة تم تنويمها بالمستشفيات.
* هنالك مخاوف من قبل الافراد بأن المصل لديه آثار جانبية مميتة، فما هي التدابير لإيجاد حملات توعوية كبيرة تسهم في ازالة هذا اللبس من قبل المواطنين؟
ــ اللقاح آمن وفعال كما أسلفت سابقاً، وتقوم الإدارة العامة لتعزيز الصحة بالتعاون مع الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية بعدة حملات تسهم في رفع نسبة التغطية باللقاحات. وقد تم تفعيل عدد من الفرق الجوالة لزيادة الوصول باللقاحات الى المناطق البعيدة من مراكز التطعيم والمؤسسات الحكومية والخاصة.
* هناك تشكيك وسط المواطنين ويمكن ان يكون من بعض المختصين في اللقاح.. هل جاءكم مريض مصاب بعد تلقيه اللقاح لأن هناك بعض الاشخاص تطعموا واصيبوا بالمرض؟
ــ تم تنويم (٤٠) من المرضى من المطعمين لأن اللقاح يقلل شدة المرض ولا يمنع الاصابة، ومعظمهم تماثلو للشفاء.
* هناك مشكلات في الفحص بالنسبة للمسافرين.. هل اسهمت المراكز الجديدة التي وجهت بها الوزارة في انفراج الازمة؟
ــ مراكز الفحص الجديدة في مراكز العزل الأولى معنية بفحص المرضى وحالات الاشتباه، ولا يتم اصدار شهادات معتمدة للسفر منها، وقد ساهمت هذه المراكز في تحسين مسار المريض بتسريع تشخيص الحالات ونقلها للمراكز الثانوية، وتقليل نسبة اختلاط المرضى في طوارئ المستشفيات، كما قللت التكلفة على المريض.
* نشأ سوق اسود لبيع الشهادات.. ما هي الاسباب في تقديرك؟
ــ اجراءات اصدار شهادات التطعيم من اختصاص القمسيون الطبي وخارج اختصاصات الإدارة العليا لمراكز العزل.
* في ما يتعلق بالادوية المنقذة للحياة هناك مشكلة اعترفت بها الوزارة تتمثل في ضعف الادوية المنقذة للحياة.. هل تداركت الوزارة هذا الامر في ما يتعلق بتوفير ادوية كورونا؟
ــ يوجد نقص مستمر في مخزون الأدوية، ولسنا بمعزل عن باقي النظام الصحي، وحدث استقرار في الفترة الأخيرة ووفرة في معظم الادوية المخدرة، ولكن مازالت بعض الأدوية الضرورية غير كافية لسد الحاجة المطلوبة، ويجري الآن تحديث لبروتكولات الكورونا في وزارة الصحة الاتحادية، وسيتم بعدها تحديث قائمة الأدوية.
* ما هي التحديات التي تواجهكم حالياً في مراكز العزل؟
ــ أهم تحدٍ نواجهه هو التوعية بمخاطر المرض والالتزام بالاحترازات الصحية وأهمية التطعيم للوقاية من حدة المرض، وهنالك عدد من التحديات تمت مناقشتها مع امانة حكومة الولاية ووزارة الصحة الاتحادية واللجنة العليا للطوارئ الصحية، وتشمل زيادة التمويل المخصص لكورونا من اجل زيادة الطاقة الاستيعابية للمراكز، وتطوير خدمات الأوكسجين الطبي بزيادة مواعينه، وتوفير الغذاءات للمرضى والكوادر العاملة، وتوفير الإمداد للأدوية والأجهزة والمستهلكات الطبية والمتحركات، كما تشمل التحديات زيادة تغطية الخدمات التخصصية التي تتوفر في مركز جبرة للعزل للأطفال والحوامل ومرضى القلب والكلى والعمليات الجراحية.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف مدير الإدارة العليا لمراكز العزل بولاية الخرطوم لـ (الإنتباهة):   تسارع كبير في انتشار كورونا منذ مطلع هذا الشهر.. ونتوقع زيادة أعلى في الحالات



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى