اسعار العملات

محمد عبد الماجد يكتب: شجاعة حميدتي!


 

(1)

       نائب رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو  في حوار حصري لبي بي سي  مع الاعلامي محمد محمد عثمان  قال :

       الاجراءات التي قام بها المكون العسكري في أكتوبر الماضي فشلت تماماً لأسباب لن أفصح عنها الآن .

       ليس هناك اعتراف اوضح من هذا – لا اظن ان يكون هناك عند التوم هجو وبرطم والجاكومي  وعسكوري وجبريل كلام اخر بعد هذا الكلام.

       سيد الزبدة اعترف.

       تصريح حميدتي هذا يحسب له – مثلما انتقدنا حميدتي كثيراً – يجب ان نشيد به على هذا الاعتراف .. هذه شجاعة تحسب له ، وان كنا نتمنى ان يؤكدها بذكر الاسباب التى ادت لفشل الانقلاب.

       هكذا هي النهايات لو كنتم تعترفون.

       في الوسط الاعلامي من الصعب الاشادة بحميدتي ، هذا امر قد لا يقبله الثوّار حتى ولو جاء في هذا السياق.

       نحن لا يخيفنا في ذلك شيء .. كثيرون ظلوا يهاجمون وينتقدون حميدتي عندما يصدر منه شيء ايجابي مثل هذا التصريح ، يرفضون منه ذلك  ويستنكرونه عليه ، رغم انهم يصمتون في التجاوزات التى تحدث من حميدتي وفي التشدد الذي يكون.

       يرفضون (الايجابي) ويسكتون على (السلبي).

       يقبلون بالقتل والموت والقمع والرصاص والغاز المسيل بالدموع ويرفضون مثل هذه التصريحات الايجابية.

       يجب الاستفادة من هذا التصريح ، في الاتجاه الذي يخدم الثورة.

       ماذا تنتظرون اكثر من ان يعترف لكم خصمكم بفشله؟

       اذا لم يتم استغلال هذا الاعتراف بالصورة الامثل ، فذلك يبقى ضعف في القوة المعارضة والقوة الثورية.

       انجزوا واستفيدوا من زمنكم ..ما يمكن ان ينجز في سنة يمكن ان ينجز في شهر اذا عرفنا كيف نستفيد من مثل هذه التصريحات؟

       هذا التصريح يهزم الفلول وكل الانقلابيين.. ويؤكد ان (الشعب) هو الصاح.

       من الصعب ان تجد في هذا الزمن (خصماً) يعترف لك بفشلهم ..وبسوء قراراتهم في ظل السباق السياسي الذي تشهده البلاد.

(2)

       قال حميدتي ايضاً في حوار بي بي سي :

       الأوضاع الاقتصادية والأمنية باتت أسوأ مما كانت عليه قبل الاجراءات.

       حميدتي يقول ذلك رغم ان الاوضاع الاقتصادية والامنية في يد العسكر.

       اذا فشل العسكر (امنياً) كيف ينجحون (اقتصادياً) في امور لا ناقة ولا جمل لهم فيها؟

       وقال حميدتي :

       زاهد في السلطة ولن أترشح لمنصب ولكن!

       بدلاً من السخرية من هذا التصريح يجب ان ندفع حميدتي الى (تفعيل) هذا التصريح.

       على حميدتي ان يؤكد ذلك (عملياً).

       لا نريد من حميدتي ان يكون مثل البشير الذي كان يقول بعد أي انتخابات (صورية) ينتخب فيها انه لن يترشح في الانتخابات القادمة حتى اكمل في الحكم قرابة الثلاثين عاماً.

       قال حميدتي :

       المكون العسكري جاد في قضية الانسحاب من العملية السياسية والتفرغ للمهام الأمنية.

       ان كنتم حقاً تخشون على هذا الوطن وتخافون عليه .. طبقوا هذا الكلام وانسحبوا من السلطة.

       الوطن لم يعد يحتمل.

       وقال حميدتي :

       لا مانع في دمج قوات الدعم السريع في الجيش في إطار تشكيل جيش قومي ومهني.

       الهاجس الاول الذي يقلق الجميع هو عدم دمج قوات الدعم السريع في الجيش .. اذا انجزت الحكومة هذا الامر سوف ننسى لها كل الاخطاء والكوارث التى وقعت فيها.

       كفروا عن ذنبوكم بهذا الدمج .. حتى تأتي الحكومة الجديدة ولا تجد امامها معوقات.

       قال حميدتي :

       اتصالاتنا ما زالت مستمرة مع قوى الحرية والتغيير وخلافاتنا معهم حول كيفية إدارة البلاد.

       في هذا الامر نقول لحميدتي انتم ليس اهل اختصاص في تحديد الكيفية التى تحكم بها البلاد.. هذا الامر يجب ان يكون بعيداً عن (الجيش).

       تحديد (الجيش) للكيفية التى تدار بها البلاد هي المنقصة التى سوف تعيدنا الى الازمة متى ما خرجنا منها.

(3)

       بغم /

       اذا اعترف لك خصمك بفشله لا تنكر عليه ذلك وتغالطه على نجاحه.

       يجب الاخذ بهذا الاعتراف حتى ولو كان مجرد (تمويه) وتكتيك سياسي ..فليكن كذلك طالما فيه اعتراف بالفشل والخطأ.

       ما يدفع القوى السياسية لإنكار مثل هذه التصريحات هي افتقادها للثقة .. ليس افتقاداً للثقة في (خصومهم) فقط .. وإنما افتقاد للثقة في (انفسهم) ايضاً.

       وكل الطرق تؤدي الى (المدنية).

 

 



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى