المقالات

محمد المختار عبدالرحمن يكتب: غياب الرؤية!!


(دليل عافية)
محمد المختار عبد الرحمن

كما هو بائن فإن القرار الأخير للفريق البرهان بانسحاب المؤسسة العسكرية من المشهد والمشاركة السياسية لم يكن فى الحسبان ، وكان بغتة تفاجأت به الأحزاب والكيانات السياسية والمدنية التى لم تقرأ وتنظر الى القادم بعين الزرقاء رغم التنادى المبكر بعودة العسكر الى الثكنات وترك الساحة للمدنيين ، حالة تؤكد قصر نظر مؤسساتنا الحزبية والمدنية بكافة طوائفها ويدلل على ضعف الساسة والأحزاب، فحينما كانت تنادى وتطالب بتنحى العسكر وتسير المسيرات والمظاهرات وبما تسببه من ضيق ومضايقة للمواطن بتتريس وإغلاق الطرق أمام المارة والمرضى وانعكس فى صعوبة توفير لقمة العيش للبعض وتأخر الوصول للمشافى للبعض الآخر، كل ذلك ولم يكن لها الرؤية والتخطيط الموحد والمتحد لما بعد تنحى العسكر بل ربما لم يخطر فى البال مطلقا صدور قرار كقرار البرهان والبعض بقدر ما يظهر معارضته كان يلتقى العسكر خفاءا ومن خلف الكواليس .
كبر الهوة بين الاحزاب بعضها البعض والساسة بعضهم البعض لغياب المؤسسية داخل هذه المنظومات ، هى الاحزاب شكلا وغياب ذلك مضمونا ، غياب مبكر أى منذ استقلال السودان، فلم تكن هناك تساؤلات مثل ثم ماذا بعد الإستقلال؟ ثم ماذا بعد خروج المستعمر؟ ، ثم ماذا بعد تسلم السلطة؟ ، غياب هذه التساؤلات هو ما أدخلنا اليوم فى هذا النفق الضيق ، صحيح الثورة ضد المستعمر دين واجب ومستحق ولكن كان يجب أن يتبعها ثم ماذا وثم ماذا؟؟ . واليوم وبعد ستة عقود من الإستقلال ما زلنا (نتاتى) ونتهجى الف باء السياسة ، ليست من رؤية واضحة لما هو مطلوب وليس من رؤية واضحة لكيفية الوصول للمطلوب بالصورة الجمعية والمجمع عليها توافقا وتعاهدا وفقا لنظام مؤسس يحفظ للجميع الحقوق وينص على الواجبات بصورة جلية ، فقد انحصر جل الحراك فى صراع بينى ، والصراع البينى استنزف القوة وأضعف البنيان وجعل العلاقات واهية واهنة فى الساحة السياسية مما ولد النعرات والقبلية والجهوية وجعل من أقاليم السودان شبه دويلات منعزلة عن بعضها دون عمود فقرى موحد يجمعها وهو ما فاقم من أزمة الوطن ومكن للتدخلات الخارجية أن تجد لها موطأ قدم وفقدان السيادة بدليل التحركات المكوكية لسفراء الدول فى تجاوز واضح وبين للبروتكولات المعمول بها فى كل بلدان العالم ، وساستنا فى حجيج وطواف متواصل على السفارات والسفراء يعيثون فى الوطن تدخلا وباتت الساحة السياسية تسير وفقا لرؤى الخارج فهل من غياب للرؤية أكبر من هذا؟؟! .

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف محمد المختار عبدالرحمن يكتب: غياب الرؤية!!





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى