المقالات

محجوب مدني محجوب يكتب: لو كانت أزمتنا في اليسار لهان الأمر


.
محجوب مدني محجوب

إذا كان اليسار تصدى لنظام جثم على صدر الشعب ثلاثين سنة أيهما أولى بالاهتمام؛ اليسار؟
أم إبدال النظام البائد بنظام لا يتبجح فيه القراي؟
بنظام لا يظهر فيه مسؤول يتعاطى (التمباك) أمام الملأ وكأن شيئا لم يكن.
إذا تعرض شخص لموجة برد هل يستطيع الطبيب أن يوقف موجات البرد؟
أم ينصح المريض باستخدام ملابس واقية، وبقفل نوافذ الغرفة، وبعدم تناول الماء البارد وووو.
فالملاحظ كل إرشادات الطبيب لم تتعلق بموجات البرد إطلاقا رغم أنها هي التي أصابت المريض بالحمى، وإنما وجه كل نصائحه للمريض حتى يتحاشى ويتصدى لموجات البرد هذه.
قبيلة (قحت) ومن لف لفها من الذي سمح لها بالظهور أليس هو المؤتمر الوطني؟
عندما عجز رغم إمكانياته المادية في صد سيل الثورة؟
أيهما أولى مهاجمة قحت أم مهاجمة المؤتمر الوطني؟
إن من يجعل قحت هي المسؤولة عما نحن عليه الآن أشبه بمن يهاجم موجات البرد التي تسببت في حمى المريض، وترك المريض يكحكح من شدة الحمى.
هل مهاجمة موجات البرد ستشفي المريض؟
ما نحن فيه من عجز كامل إزاء العمل السياسي سببه المؤتمر الوطني الذي كانت أعماله بمثابة النسيج الذي صنع الثورة.
فلنسلم بأن الثورة سرقت واستغلت وركب موجتها من ليس له بها علاقة.
هل مخطابتنا لكل من اعتدى على الثورة ستجدي نفعا؟
وهل إعادة من صاغ الثورة وعمل على تفجيرها هل سينصر الثورة؟
لن نمنع بركان الثورة ولن نبعد  لصوص الثورات إلا بنظام مناهض تماما لنظام المؤتمر الوطني.
فنحن نريد نظاما يحفظ البلد؛ لأن الثورة جاءت كنتيجة طبيعية لنظام شل الحياة من داخله قبل أن يشلها من خارجه.
فأساس الأزمة سوء النظام الذي أفرز الثورة.
صحيح أن سرقة الثورات أزمة لكنها لن تبلغ هذه السرقة فحش وضلال من تسبب في صنع نسيج الثورة.
كيف نقضي على لصوص الثورات؟
هل نقضي عليهم بالمؤتمر الوطني الذي تسبب في قيام الثورة؟
أم نقضي عليهم بنظام يقوي اركان الدولة لا يضعفها؟
بنظام يسخر طاقات الشباب لنهضة البلد لا يسخرها لمعاداته، وبذل الأرواح من أجل التخلص منه.
بنظام لا ينتج ثورة حتى تكون عرضة للنهابين واللصوص وإنما ينتج نظاما يكون عرضة للتنمية والتأهيل.
إن من يهاجم لصوص الثورات أشبه بمن يهاجم موجات البرد، فلا بهجومه يستطيع أن يوقف موجات البرد، ولا بمعاداته لها سيشفي مريضه.
كل الإجراءات ينبغي أن تنحصر في المريض؛ ليتعافى.
كذلك كل الإجراءات ينبغي أن تنحصر في النظام البديل ليتعافى الوطن.
نظام فاسد سينتج ثورة، وعدم وجود نظام بديل سيسرق الثورة.
نظام دستوري سينتج نظاما مصلحا وسيتطور وفي كل مرحلة سيبعد من جسمه كل أسباب تكوين الثورات وبالتالي إبعاد كل اللصوص والمتسلقين في العمل السياسي.
إن الحديث عن لصوص الثورات لا يوقف اعتداءهم على الثورات كما لا ينتج بديلا لنظام فاسد صنع الثورات.
إن كل الحديث ينبغي أن يسخر في كيفية الحصول على النظام البديل، فثورة ما زالت تقاوم رغم صفر الإمكانيات لا شك سيكون في رحمها ما يصبح بديلا لكل هذا الفساد.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف محجوب مدني محجوب يكتب: لو كانت أزمتنا في اليسار لهان الأمر





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى