المقالات

محجوب فضل بدري يكتب: إن شاء الله القيامة تقوم !!


-محجوب فضل بدرى-
-والعنوان لقصيدة كتبها الشاعر المغفور له بإذن الله حسن الزبير، ويحكى قصتها فيقول طلب منه أحد الشباب وهو فى الاذاعة، ان يطلب له يد احدى الانسات العاملات معه، فلبى الشاعر الطلب وفوجئ بالرفض الشديد من البنت، وجاء إليه الطالب فى اليوم التالى، فحاول الشاعر أن يخفف من حيثيات الرفض، فقال له البنت، مخطوبة لابن عمها، فهاج الطالب، وخبط التربيزة، وقال( *إن شاء الله القيامة تقوم* ، لا أنا ولا ابن عمها!!)
فأوحت تلك العبارة الغاضبة للشاعر فكتب قصيدته تحت ذات العنوان، ولما بلغت القصة والقصيدة للشاعر الدكتور أحمد فرح شادول، عارضها بقصيدته *إن شاء الله الحسادة تطير* واتهم صديقه حسن الزبير بأنه اختلق تلك القصة لشئ فى نفسه، بعد ان تقدمت به السن ولم يعد محط انظار الحسان، وجرت بعد ذلك مساجلات لطيفة بين الشاعرين، اصر فيها حسن على صحة قصته، وتمنى قيام القيامة حتى يقفل الدكاترة عياداتهم، ويعود الناس كلهم شباب،!!
-ومناسبة هذه المقدمة الطويلة، هى ان لجان المقاومة، بعد ان قنعت من خيرا فى (القحاطة الله يكرم السامعين) ويئست من تسمية المليونيات (الما لاحقة آلاف!!) قررت تسمية المسيرة المزمعة يوم الثلاثين من يونيو *قيامة يونيو* وان شاء الله القيامة تقوم!!
*﴿یَوۡمَ تَرَوۡنَهَا تَذۡهَلُ كُلُّ مُرۡضِعَةٍ عَمَّاۤ أَرۡضَعَتۡ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمۡلٍ حَمۡلَهَا وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَـٰرَىٰ وَمَا هُم بِسُكَـٰرَىٰ وَلَـٰكِنَّ عَذَابَ ٱللَّهِ شَدِیدࣱ﴾*
– المخيف فى الامر ليس قيامة يونيو، ولكن الوسائل التى يساق بها الشباب والصبيان الاغرار، من الجنسين، وأشدها خطرا *المخدرات* بكل انواعها ومسمياتها، والتى انتشرت فى اوساط طلاب الجامعات، والمدارس بشكل لا سابق له، فالحذر الحذر، وقد نشطت أجهزة مخابرات معادية للاستقرار فى بلادنا، واحزاب لاوزن لها جماهيريا، فعصفت بعقول الشباب بهذه الآفة اللعينة، ولن أزيد فاستخدام *المخدرات كسلاح قذر* معروف حول العالم !!
نسأل الله ان يحفظ شبابنا وبلادنا، *وإن شاء الله الحسادة تطير*

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف محجوب فضل بدري يكتب: إن شاء الله القيامة تقوم !!





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى