أخبار السودان

لجنة المعلمين السودانيين ترفض خطوة من وزارة التربية بالخرطوم


أعلنت لجنة المعلمين السودانيين، عدم قبولها لتصرف وزارة التربية بولاية الخرطوم بشأن طريقة الاختيار لشغل وظيفة مدير مدرسة.

وطرحت وزارة التربية بولاية الخرطوم استمارة على المعلمين من الدرجة الرابعة فما فوق “تشمل أيضاً إدارات المدارس الحالية” لشغل وظيفة “مدير مدرسة”.

وأصدرت لجنة المعلمين السودانيين بياناً صحفياً، أعلنت فيه رفض هذه الخطوة، وأوضحت أن الوظائف الإدارية في وزارة التربية والتعليم تتم على حسب التدرج الطبيعي وفق قوانين الخدمة المدنية المعروفة، وبطرق اختيار متعارف عليها، وأن “مدير مدرسة” ليست وظيفة يتم التقديم لها بالرغبة بل بالاختيار.

وقالت إن معايير شغل الوظائف القيادية ينبغي أن تضعه جهة فنية محايدة، وفقا لأسس علمية ويتم اعتماد هذه الأسس على مستوى السودان.

وشدّدت على أن تكون المعايير شاملة لكل الوظائف القيادية في الوزارة بدءاً من المدير العام وانتهاء بمديري ووكلاء المدارس، وأضافت: “وإلا فنحن نتساءل ما هي المعايير التي تم في ضوئها اختيار الوظائف القيادية بعد الانقلاب، وما هي الجهة التي وضعت هذه المعايير”.

ووصفت اللجنة الاستمارتين اللتين تم طرحهما بأنهما “بهما من الثغرات ما يكفي لحرف الفكرة واستغلالها لأغراض لا علاقة لها بتجويد العملية التعليمية”.

ولخصت الثغرات في “طريقة التقديم لشغل الوظيفة ربما تؤدي إلى حرمان المدارس من كفاءات كان يمكن أن يتم اختيارها لإدارة المدارس، ولكنها لا تتقدم لشغل هذه الوظيفة- اللجنة الخماسية بها ثلاثة أعضاء لم يتم تحديد طريقة اختيارهم، ولا من أين يتم اختيارهم، ولا الجهة التي ستختارهم- وضعت مواصفات فضفاضة قابلة للتأويل وتبرير الإقصاء- في حالة حدوثه”.

ورأت لجنة المعلمين أن في الأمر مقاصد لم يتم الافصاح عنها ولكن تم التمهيد لها عن طريق هذه الاستمارات.

وقالت إن ما احتوته هذه الاستمارات من ثغرات وضعت قصداً “لتشكيل مشهد جديد في المدارس، وإعادة عقارب الساعة للوراء”.





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى