الخميس , يونيو 21 2018
الرئيسية / قصص / قصص حب / قصه الصياد والفتاه الجميله, من اجمل القصص الرومانسيه

قصه الصياد والفتاه الجميله, من اجمل القصص الرومانسيه

قصه الصياد والفتاه الجميله, من اجمل القصص الرومانسيه

ذات يوم خرج الصياد في الصباح إلي الغابة كعادته، وعندما بدأ بتوجيه بندقيته للإصطياد وقعت عيناه علي فتاة جميلة اعجب بها من النظرة الاولي وشعر بمشاعر حب تجاهها، ولكن منعه خجله من الكلام معها في ذلك الوقت، وفي اليوم التالي رأي الصياد الفتاة الجميلة في الغابة من جديد، وأصبح يراها كل يوم في نفس المكان حتي تعود عليها وتعودت عليه هي كذلك، وفي يوم قرر الصياد أن يخبر هذه الفتاة بعشقه لها وأنها يريد أن يتجوز منها، ذهب الصياد متحمساً في ذلك اليوم إلي الغابة ولكنه لأول مرة لم يجد الفتاة هناك .

انتظرها كثيراً وتوالت الايام وهو ينتظرها كل يوم في نفس المكان ولكن دون جدوي، لم تأتي الفتاة ابداً ولم يتمكن الصياد من العثور عليها، بدأ يبحث عنها بالغابة والمدينة ويسأل عنها كل من يلتقي به ولكن دون جدوي، فتخيل الصياد صورتها أمامه ورسمها وقام بنشر صورتها في جميع أنحاء المدينة وكتب علي الورقه رقم هاتفه .. بعد أيام قليله جاءه اتصال .. كانت المتصلة هي الفتاة بذاتها، بمجرد أن سمع الصياد صوتها عرف أنها هي فغمرته السعادة والشوق .

كان أول ما قالته الفتاة : لماذا تبحث عني، فأخبرها الصياد عن حقيقة مشاعره وعن احساسه نحوها فأخذت الفتاة تبكي وتخبرة هي ايضاً أنها تحبه كثيراً منذ أن رأته حتي دون أن تتعرف عليه .. مرت الايام وتحدثا معاً كثيراً كل يوم في الهاتف، وذات يوم أخبرها أنه يريد أن يلتقي بها في نفس المكان في الغابة، وافقت الفتاة وحضر الصياد مبكراً وقام بتحضير المكان لأنه قرر أن يعطيها خاتم الزفاف في ذلك الوقت .. جاءت الفتاة وسعدت كثيراً بشكل المكان، ولكن عندما تقدم لها الصياد بالخاتم أخذت تبكي بشدة .

سألها الصياد عما بها فأخبرته أن ابوها قام بخطبتها إلي رجل غني لا تعرفه ولا تحبه، ذهب الصياد علي الفور إلي والد الفتاة وطلب منه يدها ولكنه رفض وأخبره أنها مخطوبة من شخص آخر، وعندما رأي الصياد مصر علي الزواج من الفتاة قال له : إن كنت حقاً تريد أن تتزوج من ابنتي عليك أن تجمع ضعف أموال الرجل الأول في ظرف اسبوع واحد .. سار الصياد المسكين لا يدري ماذا يفعل، باع كل ما يملك ويبدأ يبحث عن أكثر من عمل في اليوم، كان يعمل ليل نهار ولكنه في نهاية الاسبوع علي الرغم من كل ذلك لم يستطع جمع المال الذي طلبه والد الفتاة .

ذهب الصياد إلي منزل الفتاة فوجد حفل خطوبة صاخب، انهمرت دموعه ولكنه عندما اقترب لم يجد الخطيب، حينها خرج الأب إليه مبتسماً وهو يخبره أنه هو الشخص الذي يستحق الزواج من ابنته ولا أحد غيره سيهتم بها مثله، مرت اجواء الخطوبة رائعة وتم الزواج وعاشا معاً حياة سعيدة مليئة بالافراح .

اترك تعليقاً