الخميس , يونيو 21 2018
الرئيسية / قصص / قصص اطفال / قصص عن اداب الطعام والشراب, اروع قصص الاطفال المسليه

قصص عن اداب الطعام والشراب, اروع قصص الاطفال المسليه

قصص عن اداب الطعام والشراب, اروع قصص الاطفال المسليه

احمد في مدينة الطعام

عاد احمد إلي البيت غاضبا،القي حقيبته المدرسيه على الأرض،وصعد إلي غرفته بسرعة حتى أنه لم يلقي التحية على أبيه كما يفعل… كعادته.كل يوم!! استغرب الوالد من تصرف احمد!!وقرر أن يعرف السبب فصعد الى غرفة احمد،فوجدة جالسا على السرير،ينظر الى الحائط بحزن!!جلس الوالد الى جانب احمد وقال له بحب:ما بك يا احمد؟!ولماذا كل هذا الحزن؟فقال احمد بغضب قل لي يا ابي الست مؤدبا؟!ضحك الأب وقال بلي،ولكن لماذا تسأل يا احمد فقال احمد..لقد وزعت المدرسه شهادات التقدير.علينا.. اليوم يا ابي،ولقد اعطوني إياها علي اجتهادي. فقال الاب احسنت يا احمد فأنت طالب متفوق كما عهدتك فقال احمد بغضب ليست المشكلة هنا يا ابي لقد أخذ عامر نفس شهادة التقدير التي اخذتها،ولكن كتبوا له فيها لاجتهادك ولديك بينما كتبوا في شهادتي لاجتهادك فقط لماذا؟!ا لست مؤدبا مثل عامر.

وجد احمد نفسه في غرفة ضيقة مظلمة،فيها عشرة أبواب مغلقة،وعلي كل باب لافتة مضيئه تحمل اسم مدينة غريبه! احتار احمد فيما يلي ماذا يفعل هنا؟ وكيف جاء الى هذه الغرفة المظلمه؟!فكر احمدطويلا ثم قال في نفسه.. ساختار أحد هذه الأبواب وادخل منه… فربما اجد طريقه للخروج من هنا!! فقرأ اللافتة التي فوق أحد الأبواب وقال ضاحكا مدينة الطعام والشراب اسم جميل فلندخل ونري فتح أحمد الباب،وماكاد يفعل حتى وجد نفسه في صحراء قاحله جرداء،الارض متشققة من قلة الماء، ورأي بعض الأشجار صفراءبلا اوراق!! لم يصدق احمد ما يري وقال متعجبا.. سبحان الله! مدينه الطعام والشراب بلا ماء ولا طعام!! ما سر هذه الأرض الميته؟! فجأة سمع صياحا وضجيجا يأتي من مكان بعيد،فاسرع إلي ذلك المكان،فدهش عندما رأى أناسا يتقاتلون من أجل رغيف خبز واحد ويبدو الجوع واضحا علي وجوههم!! حاول احمد أن يسألهم عن سر هذا الجوع وهذا القتال بينهم، ولكنهم لم ينتبهوا اليه،ولم يهتموا به كانوا مهتمين برغيف الخبر فقط!! وسار احمد في طريقه حائرا،يفكر بسر هذه الأرض القاحلة التي تسمي مدينة الطعام والشراب فلمح رجلا جالسا من بعيد أقترب من الرجل،فاذا هو شيخ كبير ذو لحية طويلة بيضاء يجلس في ظل شجرة مثمرة خضراء.فقال احمد بدهشة سبحان الله ارض جرداء وشجرة يانعة خضراء!!

فقال الرجل مبتسما السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يابني فانتبه احمدالي غلطته حيث أنه لم يبادر الرجل بالسلام فقال معتذراً اسف يا سيدي وعليكم السلام والرحمة الله وبركاته من جاء بك الي و مدينة الجوع والعطش فقال احمد كنت اظن انها غير ذلك قال الشيخ انها كانت مدينة الطعام ولكن انقطع عنها الماء فاصبحت جرداء فقال احمد ألا توجد وسيلة لمساعدة الناس فقال الشيخ بلي توجد وسيلة لا يعرفها غيري قال أحمد ارجوك أخبرني بهاقال الشيخ عليك أن تجيب علي اللغز فادلك علي الوسيلة قال أحمد موافق فقال الشيخ ثلاثة في سفر راؤا شجرة في الطريق فقال الاول للرجل انا معك حيا وميتا وقال الثاني انا معك حيا فإذا مت فارقتك وقال الثالث انا معك حيا وميتا لا افارقك فما هي الشجرة قال أحمد الشجرة هي القبر أما الرجال فهم الاهل والمال والعمل الصالح الاهل يوصلونه الي القبر ويتركونه وأما المال يتركة هو أما العمل الصالح يبقي معة حيا وميتا فقال له الشيخ أذهب إلى الجبل ثم قل له اداب الطعام والشراب سيفتح لك الجبل فتحة يخرج منها الماء وتسقي الارض وتنبت الارض من جديد .

اترك تعليقاً