المقالات

قسم بشير يكتب:  أما آن الأوآن لشراء القمح كمخزون استراتيجي؟


لاشك أن حرب الروس على أوكرانيا لها تأثيرات السالبة على دول العالم خاصة الدول الفقيرة وكل ما طال أمد هذه الحرب زادت معاناة السكان ونجد أن معظم دول العالم تعتمد على استيراد قوتها (القمح) حيث لايكفي ما تنتجه محليا لتقطية حاجة استهلاكها السنوي ويحتاج السودان سنويا مايعادل اثنين مليون طن(عشرون مليون جوال) من القمح مع العلم بأن المتوفر من الإنتاج المحلي لا يتعدى الخمسة مليون جوال ورغما عن المستجدات التي تكتنف العالم ممثلة في حرب روسيا اوكرانيا لم تحرك الدولة ساَكنا حتى الآن وتدخل كمشتري لمحصول القمح المنتج محليا عبر البنك الزراعى والذي تم تحديد سعره التركيزي ب 43000 جنيه للجوال والمزارع يعول على ال 55000ج للجوال بناء على وعد السيد/نائب رئيس مجلس السيادة وعليه لابد أن يراعي سعر جوال القمح التكلفة الحقيقية تشجيعا للمزارع ولابد للدولة من التدخل السريع لشراء القمح في ظل التعقيدات التي تمر بها دول اوربا وبذلك تحقق الدولة هدفان الأول دعم المنتج للاستمرار في نشاطه الزراعى مستقبلا وثانيا توفير مخزون استراتيجي للدولة بالعملة المحلية واستغلال العملة الصعبة في استيراد المتبقي وخاصة أن العالم حاليا ملتهب ولا يمكن التنبؤ بايلولة الأوضاع في مستقبل الايام وتعتبر روسيا من أكبر الدول إنتاجا للقمح حيث يبلغ إنتاجها السنوي 60مليون طن مايعادل (600مليون جوال) بينما تنتج أوكرانيا سنويا 17مليون طن مايعادل (170مليون جوال ) ولقد تغيرت الثقافه الغذائيه للشعب السوداني بسبب ارتفاع تكلفة الكسرة لغلاء الفحم وعدم توفر حطب الوقود وبجانب ذلك ارتفاع اسعار الذرة وخاصه صنف طابت مما جعل المواطن أكثر ميلا و تناولا للقمح ونتوقع اذدياد الاستهلاك السنوي للسكان مستقبلا من القمح بسبب تغير نمطهم الاستهلاكي وهذا يتطلب قراءه سليمة لتعداد السكان ومتطلبات الدولة السنوية الحقيقيه من القمح ومع وضع اعتبار للاجئين القادمون من دول الجوار وخاصة ان القطر اصبح بوابة مفتوحة للغاشي والماشي تلافيا وتفاديا لحدوث فجوة غذائية وخاصة أن سلعة القمح يعتبرها علما الاقتصاد سلعه غير مرنة (inelastic) اي لايمكن الاستغنا عنها أو إيجاد بدائل لها وبعكس سلعة السكر باعتبارها سلعه مرنه ( elasric) يمكن الاستغناء عنها وهذا مايتطلب وضع الاستراتيجيات والخطط السليمة لتوفيرها حيث الجوع لايرحم ونسأل الله التوفيق والسداد. قسم بشير محمد الحسن

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف قسم بشير يكتب:  أما آن الأوآن لشراء القمح كمخزون استراتيجي؟





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى