الإثنين , يوليو 23 2018
الرئيسية / الاخبار / في أمدرمان .. جرائم قتل تتكرر والصمت يعم الارجاء
ثلاث جرائم متتالية وقعت بمناطق متفرقة من مدينة أمدرمان في النهار تم تنفيذها بذات الكيفية مما لفت الأنظار إليها…الضحايا أصحاب مغلق كانوا يمارسون عملهم المعتاد تم تدوين بلاغات في دفاتر الشرطة لكن حتى الآن لم يتم التوصل للجناة مما جعل قلوب زملائهم تخفق بشدة خوفا من أن يلاقوا ذات المصير الذي وجده زملائهم ويعم الصمت من الجهات المسئولة بعد ذلك والغريب في الأمر أن جذور المجني عليهم الثلاثة تنحدر من منطقة ولاية الجزيرة محلية (24) القرشي قرية الفخاخير… رأس مهشم… (كوش نيوز) قامت بجولة في عدد من المغالق بمنطقة خليفة وإستمعت لعدد من أصحاب المغالق الذين تحدثوا بحزن بالغ معبرين عن أسفهم الشديد من عدم التوصل للجناة رغم وصول أفراد من الشرطة لمسرح الجرائم يقول أحدهم أن الأحوال كانت تمضي كالمعتاد ولم يحدث أمر مريب إلا في العام 2017م وكانت البداية بالثورة الحارة (23) حينما تم ضرب صاحب المغلق ضربا مبرحا مع تهشيم الرأس وسرقة المحل وهو حتى اليوم يستلقي في غيبوبة كاملة بعد أن تمت خياطة الجرح (38) (غرزة) ولم يتم حتى الآن إلقاء القبض على أي متهم بالرغم من تدوين البلاغ بقسم غرب الحارات. الضحية الثانية.. جري..

في أمدرمان .. جرائم قتل تتكرر والصمت يعم الارجاء

%name في أمدرمان .. جرائم قتل تتكرر والصمت يعم الارجاء

ثلاث جرائم متتالية وقعت بمناطق متفرقة من مدينة أمدرمان في النهار تم تنفيذها بذات الكيفية مما لفت الأنظار إليها…الضحايا أصحاب مغلق كانوا يمارسون عملهم المعتاد تم تدوين بلاغات في دفاتر الشرطة لكن حتى الآن لم يتم التوصل للجناة مما جعل قلوب زملائهم تخفق بشدة خوفا من أن يلاقوا ذات المصير الذي وجده زملائهم ويعم الصمت من الجهات المسئولة بعد ذلك والغريب في الأمر أن جذور المجني عليهم الثلاثة تنحدر من منطقة ولاية الجزيرة محلية (24) القرشي قرية الفخاخير…

رأس مهشم…

(كوش نيوز) قامت بجولة في عدد من المغالق بمنطقة خليفة وإستمعت لعدد من أصحاب المغالق الذين تحدثوا بحزن بالغ معبرين عن أسفهم الشديد من عدم التوصل للجناة رغم وصول أفراد من الشرطة لمسرح الجرائم يقول أحدهم أن الأحوال كانت تمضي كالمعتاد ولم يحدث أمر مريب إلا في العام 2017م وكانت البداية بالثورة الحارة (23) حينما تم ضرب صاحب المغلق ضربا مبرحا مع تهشيم الرأس وسرقة المحل وهو حتى اليوم يستلقي في غيبوبة كاملة بعد أن تمت خياطة الجرح (38) (غرزة) ولم يتم حتى الآن إلقاء القبض على أي متهم بالرغم من تدوين البلاغ بقسم غرب الحارات.

الضحية الثانية..

جريمة القتل الثانية إتخذت من مدينة أمبدة مسرح لها حيث تم الإعتداء على صاحب المغلق ليردى قتيلا في الحال مما أدى لمغادرة الجناة مسرح الحادث بعد إكتشافهم مفارقته الحياة فقد كانوا يريدون شغله عن تسبيب أي عطل لهم لتتسنى لهم السرقة على النحو الذي أرادوه وأيضا لم يتم حتى اليوم إلقاء القبض على أي متهم بالرغم من تدوين البلاغ بقسم أمبدة شمال.

الجريمة الثالثة..

في الثانية والنصف ظهرا عقب صلاة الجمعة دخل الجاني على المجني عليه وضربه ثلاث ضربات متتالية بعد أن إشترى منه بضاعة بما جملته (2745) جنيه وإعطائه مبلغ (2100) جنيه ليقوم بفتح الخزنة ويجهز عليه ويقوم بسرقة كل ما يريد إلا أن المجني عليه لم يقوم بالسيناريو الذي كان يضعه الجاني في مخيلته وبدأ في تسليمه البضاعة فما كان من الجاني إلا أن طلب من المجني عليه أن يمده بــ(قفيس) كان على مقربة منهما وحينما إنحنى لجلبه ضربه على مؤخرة رأسه بجرح تمت خياطته بثمانية (غرز) مع ضربتين في الرأس وتم تدوين البلاغ بقسم الرابعة المهدية.

من يحمينا؟..

أصحاب المغالق طرحوا تساؤل واحد فحواه من يحمينا ونحن نقوم بعملنا الذي نكسب منه رزق حلال فجرائم القتل الغريبة التي تم تنفيذها في الآونة الأخيرة بدأت من مدينة أمبدة وتمضي بإتجاه شارع النص الآن بعد أن طافت بشارع الشنقيطي.

(كوش نيوز) رصد الهلع والخوف البائن لدى أصحاب المغالق وها هي تدون بلاغات في دفاتر الشرطة السودانية لعلها تفلح بلفت الأنظار لضرورة الإهتمام بالإسراع في التوصل للجناة وحماية أصحاب المغالق.

حنان كشة
الخرطوم (كوش نيوز)