أخبار السودان

“فورين بوليسي” يتنقد موقف بايدن من الحركة الديمقرطية في السودان


واشنطن: الإنتباهة

انتقد مقال بموقع “فورين بوليسي” (Foreign Policy) الأميركي موقف إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن من الحركة الديمقراطية في السودان.

وذكر الموقع، إنها لم تحظ بالكثير من الاهتمام في قمة الديمقراطية التي عقدها بايدن ديسمبر الماضي، كما أنها لم تبخل بمنح الشرعية للقادة العسكريين هناك والثناء عليهم في وقت يعززون فيه قبضتهم على السلطة، وإن إدارة بايدن تواصل سياسة الرئيس السابق دونالد ترامب تجاه السودان بإيلاء أمره لحلفاء واشنطن الإقليميين.

وطالب المقال واشنطن بإعطاء الأولوية في سياستها تجاه السودان لنهج قائم على القيم بما يتماشى مع النية المعلنة لقمة بايدن الديمقراطية، إذا كانت تأمل في كسر الجمود السياسي في السودان ووضع نفسها داعما للحركة الديمقراطية.

ووصف المقال، الذي كتبه كاميرون هدسون الزميل بمركز أفريقيا التابع للمجلس الأطلسي والمحللة السودانية خلود خير، الحركة الديمقراطية في السودان بأنها الأكثر إثارة للأمل في القارة الأفريقية اليوم وربما في العالم.

وأوضح المقال أن استقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وسط الاحتجاجات المستمرة، تعني أن سياسات واشنطن بحاجة إلى بداية جديدة.

وأضاف المقال أن هناك فجوة متزايدة بين الالتزام الخطابي المتصاعد لواشنطن -الذي كان يتحدث بشاعرية عن دعم الديمقراطية وتعزيزها في السودان- وسياساتها الفعلية.

وقال إن مسارعة واشنطن للمصادقة على الاتفاق السياسي “غير المتوازن” بعد ما تصفه المعارضة بانقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 أكتوبر ، حتى قبل أن يتمكن دعاة الديمقراطية المحاصرون في السودان من تقييم الاتفاق والتعبير عن اعتراضهم، لم يكن موفقا، مشيرا إلى أن واشنطن اختارت طريق التهدئة بدلا من دعم القوة المكبوتة للجماعات المؤيدة للديمقراطية في البلاد.





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى