الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / أخبار السودان / علي شمو: القضايا الوطنية ليست حكرا على الأحزاب السياسية

علي شمو: القضايا الوطنية ليست حكرا على الأحزاب السياسية

قال رئيس لجنة الثقافة والتعليم والرياضة بالحوار المجتمعي أ.د. علي شمو، إن الحوار المجتمعي خطوة للاتفاق على وثيقة وطنية والعبور إلى توافق أهل السودان، موضحاً أن الحوارين (الوطني والمجتمعي) يمثلان رؤية تكاملية تستوعب الجميع في رحاب الوطن.
وأشار شمو إلى أن الثقافة والرياضة والتعليم لم تجد حظها وموقعها الذي تستحقه في سلم الأولويات السودانية منذ الاستقلال وحتى الآن، ومضى قائلاً “حان الوقت لوقفة جادة بمناسبة الحوار المجتمعي لتغيير السياسات التقليدية والانطلاق بها إلى الأوسع”.
ودعا شمو إلى ضرورة احترام الإبداعات الإنسانية وتوفير احتياجاتها ووضعها في مقدمة أولويات الإنفاق، وأن نهتم بتوزيع المال على كل القطاعات بدرجات معقولة ومتساوية.
وأوضح شمو في فاتحة أعمال الجلسة الافتتاحية الختامية للحوار المجتمعي المنعقدة بقاعة الصداقة، الإثنين، أن القضايا الوطنية ليست حكراً على السادة في الأحزاب السياسية ولا على الذين يحملون السلاح.
وأشار إلى أن هناك من يمثلون غالبية المجتمع السوداني لهم حقوق مهضومة وآراء في كل قضايا الوطن التي تتجاوز السلطة والحكم والنفوذ.
واعتبر شمو أن الصراع والجدال اللذين دارا داخل الحوار المجتمعي، هو جدال إنساني حكمته قيم فاضلة وجرى في أجواء سيطرت عليها الحكمة والنفس الهادئ، وقال إن كثيراً من القضايا التي نوقشت في الحوار الوطني والحوار المجتمعي متشابهة وبعضها متطابق.
الي ذلك، أكدت رئيس لجنة قطاع قوي المجتمع الفاعلة د. تابيتا بطرس ان الحوار الوطني يعد المخرج لحل قضايا البلاد كافة، موضحة انه أسهم في إعلاء قيم الوطنية لصالح عملية الحوار الوطني من خلال نشر ثقافة السلام وحلحلة القضايا
وقالت بطرس لدي مخاطبتها صباح اليوم بقاعة الصداقة بالخرطوم فعاليات الجلسة الختامية للجمعية العمومية للحوار المجتمعي ان اللجنة استعانت بالعديد من الخبراء ومراكز الدراسات والأوراق العلمية للخروج بتوصيات تسهم في حل كافة قضايا الدولة

اترك تعليقاً