أخبار السودان

عضو هيئة الدفاع عن منفذي انقلاب 89م لـ (الإنتباهة): نقل البشير لإقامة جبرية في منزل غير صحيح 


حوار: محمد جمال قندول

* جدل وتساؤلات واسعة تحيط بالحالة الصحية لبعض معتقلي النظام السابق، وبشكل مفاجئ اعادت السلطات رئيس الجمهورية الاسبق المشير عمر البشير ونائبه الاول الاسبق بكري حسن صالح والفريق اول ركن عبد الرحيم محمد حسين ويوسف عبد الفتاح من مستشفى علياء لسجن كوبر، تلك الخطوة التي اعتبرتها هيئة الدفاع عن معتقلي الانقاذ مخالفة للقوانين والاعراف، واتهمت جهات لم تسمها، واعتبرت ان اعادتهم للسجن لا تنفك عن الوضع السياسي العام المحتقن.
 (الانتباهة) اجرت مقابلة سريعة مع عضو هيئة الدفاع عن البشير القانوني محمد الحسن الامين الذي استفاض في الحديث عن وقائع ارجاع البشير وآخرين من السلاح الطبي لكوبر، ورسم وقائع حالاتهم الصحية.. فالى مضابط افاداته:

 * ما هي الحالة الصحية للرئيس الاسبق البشير ومن اعيدوا معه لكوبر بعد مكوثهم فترة بالسلاح الطبي؟
  ــ الحالة العامة للرئيس البشير جيدة، ولكن هنالك بعض الاشكاليات الصحية مثل الكلى وقياس الضغط بشكل مستمر تحتاج الى مكوثه بالمستشفى، خاصة ان هنالك خدمات طبية تقدم لحالته على مدى متقارب زمنياً، ولا يمكن مكوثه أكثر من ساعتين بالمستشفى لمتابعة حالته الصحية بشكل مستمر. 

 * هنالك انباء راجت امس على نطاق واسع بتدهور الحالة الصحية للفريق اول عبد الرحيم محمد حسين والخنجر.. ما مدى صحتها؟
  ــ نعم عبد الرحيم كان مرهقاً جداً وكذلك الخنجر الذي تم الذهاب به للعناية الطبية بمستشفى الشرطة، ثم اخرجوه ليذهبوا به للسلاح الطبي، لجهة ان هنالك اجهزة طبية غير متوفرة بالشرطة. وعبد الرحيم لديه اشكاليات في السكري وآثاره  وذهبوا به للسلاح الطبي للعلاج رغم ان طبيب السجن يوم الثلاثاء الماضي اذن لثلاثة من الخمسة اشخاص بالراحة عدا عبد الرحيم ويوسف، حيث مثلا امام المحكمة، ولكن القاضي اذن لهما بالعودة نسبة لمطالبهما بعدم اكمال الجلسة لمرضهما. 

 
 * ما هي الجهات التي أمرت بارجاعهم للسجن؟
  ــ تم ارجاعهم بأمر جهات سيادية والاطباء رفضوا عودتهم، حيث قالوا انهم لن يتحملوا مسؤولية ذلك.     

 * هل تم ارجاعهم بضغط مثلاً من الحرية والتغيير عبر الوسائط؟
ــ لا اعتقد ان للحرية والتغيير علاقة بهذا الملف، ولكنها جهات لديها علاقة بهم وبجهات عليا لان القرار سيادي.

 * اذا لم تكن (قحت) فما هي اسباب الجهات التي لم تسمها بالضلوع في مثل هذا الامر؟
  ــ حقيقة لم نستطع تحديد الجهة السيادية بشكل مباشر، ولكن اعتقد ان من عملوا هذا الاجراء بسبب احقادهم تجاه الاسلاميين.. (وما راضين يتعالجوا بطريقة كويسة). 

 * ما هو تقييمك للاوضاع الصحية لمعتقلي الانقاذ بشكل عام؟
 ــ في ما عدا الستة البشير وبكري وعبد الرحيم ويوسف عبد الفتاح بالاضافة لعلي الحاج والسنوسي، فإن الحالة العامة للمعتقلين جيدة، واوضاعهم كذلك جيدة، ويعاملون معاملة جيدة في السجن.

 * كيف تقيم قانونياً خطوة ارجاعهم لكوبر؟
  ــ انتهاك واضح للقانون والاعراف المرعية بمعاملة المنتظرين، واي متهم بريء الا ان تثبت ادانته، ويجب ان يحظى بحقوقه كاملة غير منقوصة.

 * بصفتكم هيئة دفاع ما هي خطوتكم المرتقبة؟ 
  ــ سجلنا اعتراضاً مسبباً امام المحكمة، وطالبنا باحالة الذين اعيدوا  للسجن للمستشفيات وقضاء فترة علاجهم، ولكن ان يقتلعوا من المستشفى للسجن رغم قرار الطبيب فاننا ابلغنا المحكمة بانها مسؤولة عنهم، ونحن في انتظار ردها، كما تم تدوين ان ما جرى فيه انتقاص لحقهم بمعاملة السجين المنتظر الذي توفر له العناية الطبية بالقانون. 

 * قرار ارجاعهم لكوبر هل برأيك تم نتاج تأثيرات مباشرة بالوضع السياسي الراهن؟
  ــ قطعاً لا ينفك عن الجو السياسي العام، حيث انهم مرضى وتم أخذهم من غرف العلاج بهذا الشكل، حيث انه في يوم رجوعهم لكوبر سهر الاطباء وادارة السجن على متابعتهم جراء اوضاعهم الصحية التي لا تحتمل، حيث ان السجن ليس به اوكسجين وقياس الضغط كل ساعتين.

 * كيف تقرأ الوضع السياسي العام في البلاد؟
  ــ الوضع بكل اسف لا ينبئ بحدوث انفراج جراء الاحتقان السياسي، نظراً للخلافات الكبيرة بين المكونات السياسية، والحرية والتغيير ليست وصية على الشعب ولا تمثله، وقد يكون لديهم وجود في بعض الامكان بالخرطوم.

 * كيف تقرأ مزاعم التسوية المرتقبة؟
  ــ لن تتم تسوية، لجهة ان الشارع غير موحد لفرض تسوية ثنائية بين الجيش وبعض الجهات، ولكن تكرر ذلك كما حدث سابقاً في اغسطس 2019م.

 * هل هنالك اشارات بالتراجع عن القرار واعادتهم للمستشفى؟
ــ هذا هو الشيء الطبيعي، حيث انهم في وقت لاحق لن يكون لديهم خيار الا ارجاعهم للمستشفى للرعاية الطبية، حيث ان هنالك انواع علاج غير متوفرة الا بالمستشفى.   

 * ما بين الحين والآخر تخرج انباء عن نقل البشير لاقامة جبرية.. ما مدى صحتها؟
  ــ هذا كلام غير صحيح .. خاصة في الظروف الحالية، حيث انه لن يجد معاملة عادية وبرعاية طبية..

اذن كيف نتوقع ذلك؟   
 * كيف تقيم وقائع قضية انقلاب89م؟
 ــ الاجراءات ماضية ونستمع لشهود الاتهام، ولا نستطيع ان نتوقع قرار المحكمة في نهايتها، حيث ان القضية مازالت قيد النظر، ولكن كهيئة دفاع نعتقد ان موقف المتهمين قوي، والاعتقال اعتقال سياسي وليس له اساس قانوني.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى