الإقتصاد

طريق الصادرات بنهر النيل.. إنهيار وصيانة وحمولة زائدة ..!


 

الدامر:عماد النظيف

يشهد  طريق الصادرات تدهوراً وإنهياراً محلوظاً بسبب الحمولة الزائدة للمركبات ،وإنعدام الصيانة بصورة دورية وتشكو الهيئة القومية للطرق والجسور من ضعف الرسوم مقابل الصيانة والتأهيل  وطالبت الهيئة بتعديل التعرفة بمحطات الطرق القومية  لضمان توفير إحتياجات أعمال الصيانة لسلامة الحركة المرورية.
وسجل وزير التنمية العمرانية ووفد من هيئة الطرق والجسور زيارة لطريق الصادرات برفقة والي نهر النيل  ،ووقفاً على أعمال الصيانة في الطريق عند الكيلو (51) وتنتشر في الشارع بشكل كبير الحفر التي تسبب الحوادث وتؤثر على السيارات. .
استمرار العمل
ووجه  وزير التنمية العمرانية والطرق والجسور عبد الله يحيى، باستمرار العمل  في صيانة  طريق الصادرات، بربر -العبيدية –أبوحمد.
وقال يحيى خلال تفقده سير العمل في صيانة الطريق عند الكيلو(51) وجهنا توجيهات واضحة لاستمرار العمل وعدم توقفه وذلك بالتعاون مع حكومة الولاية في نهر النيل وأضاف الوزير في مقبل الأيام، سيكون لنا عمل كبير جداً في طريق التحدي ، وعطبرة – هيا بورتسودان،وسيتم ردم الحفر والقطوعات.
وأكد على أهمية التنسيق والتعاون بين الهيئة والولاية لتكتمل تأهيل وصيانة الطريق الحيوي ، وتوقع يحيى إنجاز عمل كبير بنهاية الشهر الجاري في عدد من الطرق ، وأوضح  أن المواطن يحتاج إلى خدمات وأساس الخدمات الطرق، لكن نحن  هنالك ماعندنا طرق والتنمية تعم بالطرق، السودان فيه حوالي (16 ) الف كيلو متر منها (3) آلاف داخل ولاية الخرطوم، وجدد حرص الوزارة على العمل المشترك مع حكومة ولاية نهر النيل.
إرتفاع تكاليف
بالمقابل قال مدير الصيانة بهيئة الطرق والجسور ممثل المدير العام، المهندس طارق محمد خير، إن أنموذج الشراكة بين الولاية والهيئة يعتبر أمراً مشرفاً ونتمنى استمراريته وتعميمه على بقية الولايات في ظل إرتفاع تكلفة عمليات الصيانة وتأهيل الطرق خاصة وأن الهيئة تعتمد على إيراداتها الذاتية المتمثلة في رسوم العبور لإنجاز الصيانة وأشار طارق إلى أن هذه الرسوم متدنية مقارنةً بصناعة الطرق وتكاليف صيانتها وإعادة التأهيل في ظل التضخم والتدهور الإقتصادي الذي أدى إلى تآكل قيمة العملة، ولفت طارق إلى أنه وبفضل الشراكة مع الولاية قطعت صيانة الطريق شوطاً بعيداً ومتبقي فقط (40) كيلو ، ووعد باستكمال الصيانة في القريب العاجل.
وذكر  المهندس طارق محمد خير أن ميزان الدامر المحوري بولاية نهر النيل له أهمية خاصة بإعتبار أن الولاية منتجة وبها عدد من المصانع في الأسمنت وغيره من الحمولات التي تنقلها لشاحنات عبر الطريق الى بقية أنحاء البلاد الأمر الذي يتطلب مراقبة حمولة هذه الشاحنات وتلافي الآثار السالبة للحمولات الزائدة لما لها من أضرار بالغة على الطريق الحيوي، وأضاف طارق في تصريح صحفي الإثنين، أن الطرق تأثرت بالحمولات الزائدة التي دمرتها تماماً، وأشار إلى أن هذه الأضرار تقود الهيئة القومية إلى تنفيذ مجموعة من الصيانات الدورية للطرق وتكرارها وهي صيانة مكلفة وباهظة الثمن في ظل التدهور الإقتصادي وتدهور الطرق. ولفت طارق إلى أن الطريق تعبر به حمولات ثقيلة قادمة من الميناء الرئيسي للبلاد بالبحر الأحمر فضلاً عن حمولات مصانع الأسمنت بنهر النيل وهذه الحمولات تنعكس سلباً على جودة الطرق والسلامة المرورية والمركبات أنفسها ، لذلك لابد من إحكام عملية ضبط الحمولات وهذا لا يتأتى إلا عبر تشغيل ميزان الدامر المحوري كواحد من المحطات الرئيسية لمراقبة الحمولات بالشاحنات الكبيرة..
إكتمال الصيانة
قال مدير قطاع نهر النيل بهيئة الطرق والجسور الشاذلي محمود إن عمليات الصيانة في طريق بربر – العبيدية – أبو حمد  إكتمل فيها حتى الآن حوالي (20) كيلو من جملة (70)كيلو تحتاج للصيانة الطارئة عبر (الخطلة الباردة)ويجري العمل حالياً في (20) أخرى وصولاً لصيانة كل المساحة المفترض إعادة تأهيلها مشيراً إلى أن تنفيذ الصيانة يتم عبر شركة (ريبايدا) ولفت إلى أن العقد الأولي بواقع (15.00) طن خلطة أسفلتية ساخنة بقيمة (231) مليون جنيه يتم دفعها مناصفة بين الهيئة وحكومة الولاية، مؤكداً استمرار العمل في بقية أجزاء الطريق ، وأشار الشاذلي إلى أن وزير التنمية العمرانية ووالي نهر النيل صدقا بثلاثة آلاف طن خلطة أسفلتية ساخنة لدعم استمرارية العمل في صيانة الطريق حتى منطقة (الشريك)،  وما تبقى يحتاج إلى تكلفة عالية ينتظر تكملتها في المستقبل القريب، وإمتدح الشاذلي وقفة حكومة الولاية مع الهيئة القومية للطرق.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف طريق الصادرات بنهر النيل.. إنهيار وصيانة وحمولة زائدة ..!





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى