المقالات

صفاء الفحل: عصب الشارع


[email protected]

وصمة عار

علي طريقة (كيتا فيكم) يقود الكيزان العاملين في المؤسسات الحكومية الذين اوقفتهم لجنة ازالة التمكين الموجودة الان في سجون النظام العسكري و العائدين الي العمل بأمر انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر يقودون عند عودتهم زفة كبيرة يقدمون من خلالها المشروبات والذبائح والموسيقى والرقص في إعلان صريح بأننا نحن (الكيزان) مازلنا هنا..

ومن المؤسف ان بعض مؤسسات الدولة ترعى دعم هذه (الزفات) علنا كما صرح (أحدهم) بانهم ساهموا من (اموال الدولة) في تمويل اعتصام الموز

 

اليوم يصرح البعض بأنهم قدموا الدعم للمساهمة في دعم هذه (الزفات) حتي يعلم الجميع عودة الكيزان رسميا لقيادة مفاصل الدولة وان لاعزاء للثورة وشهدائها ومصابيها …

كيزان المؤسسات الحكومية الذين كشفتهم لجنة إزالة التمكين لن تزيل هذه الزفات عنهم (وصمة العار ) بانتمائم ومساندتهم لذلك العهد الذي طاح بالبلاد قتلا وتشريدا إذ هم شركاء في التعذيب ببيوت الأشباح وقتل المعلم احمد الخير والمعتصمين في رمضان وغيرها من الجرائم التي ارتكبت خلال الثلاثين عاما من الحكم الكيزاني وكان الأجدر بهم ان يتواروا خجلا بدلا التهليل والرقص بعد هذه العودة المخجلة.

وحتي لايزرف هؤلاء دموع التماسيح فالجميع يعلم بأن كل من طالتهم يد إزالة التمكين كانت مسيرتهم مليئة بعلامات الاستفهام واكثرهم قد مروا بالجامعات بدون علم وقضوا جل المرحلة الجامعية في ساحات الجهاد المزعوم كما ان العديد منهم دخلوا إلى الخدمة المدنية حتي بلا شهادات وكان مؤهلهم الوحيد هو الولاء الأعمى كـ (مغفل نافع)…

الجميع يعلم بأن هذه العودة هي عودة سياسية غير مستحقة بعد ان انكشفت الأوراق ولا أدري كيف سيواجهون زملاء العمل ام سيتعاملون بنفس النبرة الاستعلائية القديمة ويواصلون زرع الدسائس والفتن و(الوشاية) بالزملاء واعتقد بان هذا ما اعادوهم لاجله فهنيئا لهم هذا الدور المخزي دور والتاريخ لاينسي والثورة لاتغفر وان عادوا

مليونية 6 أبريل قادمة

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف صفاء الفحل: عصب الشارع





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى