المقالات

صديق الحاج يكتب: ماعقاب من قتل الطموح خسة وغدرا


ليست الجريمة هي قتل وتجريح ونهب بل هنالك جرائم أفظع واخطر ترتكب أمام أعين الناس من أناس يحسبون انهم يحسنون صنعا وهم ماردين على النفاق ليس لهم عهد ولاذمة بل خداع ونفاق وكذب اجادوا هذه الصفات وتسلقوا على كراسي الحكم اكثر من عامين ونيف وفعلوا فعلتهم الشنيعة البشعة الغادرة عطلوا العمل برفدهم او تسريح خيار الموظفين الذين يحملون هم الوطن على عاتقهم طعنوهم في امانتهم وثقتهم وعزيمتهم بجراح ليس لها علاج.
لانها تمزق الحشا وتكسر الخواطر وتصيب الفؤاد وتمزق القلوب السليمة وتصيب المجتمع بحسرة والم وجرح بالغ الخطورة ولكن الله غالب على أمره انكشف أمرهم وانفضح للعيان وبدأ العلاج ولكن جرح الفؤاد علاجه يطول .
فيجب ان تجري العدالة مجراها ويكون العقاب صارما وعادلا حتى لاتتكرر تارة اخري.
الأسود عندما تأتي للشرب تفسح لها الغزلان الطريق لكنها لا تفر إذ إنّ للإفتراس وقتا ونذراً وللحياة العادية وقت ونذر ويبدو أنّ الغدر شيمة بشرية محضة .
فمن ضحاياهم رجل والرجال قليل الا وهو الاستاذ /
سليمان هاشم محمد توم المديرالعام السابق لمصرف المزارع التجارى من اميز الاداريين الذين تقلدوا ادارة المصرف حيث شهد مصرف المزارع التجارى نقلة نوعية في عهده علي مستوى الادارة وتطور الاصول وتوسع وانتشار المصرف فى ولايات السودان المختلفة على مستوى حواضرها واريافها وبعض المدن الكبيرة.
وبفضله اصبح المصرف فى مقدمة المصارف العاملة فى السودان. وتبنى المصرف تمويل الصادرات الوطنية وتمويل البنى التحتية حيث حقق المصرف فى عهده جائزة المسؤولية الاجتماعية لعام 2019 متقدما على جميع المصارف السودانىة كما فاز المصرف فى نفس العام بجائزة المسؤولية المجتمعية على مستوى البنوك العربية واقيم احتفال كبير بهذه المناسبة فى دولة قطر وقد حقق المصرف ارباحا كبيرة خلال فترة عهده وكان فى تطور ونمو من عام لعام وتميز الرجل بحنكته الادارية ومشاركته الاجتماعية المتميزة مع منسوبى المصرف فى جميع مناسباتهم الاجتماعية ودائما يمثل حضورا متميزا وسباقا فى تلك المناسبات وقد شهد عهده ابتعاث موظفى المصرف لفريضة الحج فى افواج سنوية حسب اسبقية التعين ويتكفل المصرف بكل تكاليفهم. وايضا لم يهمل في عهده المساهمات الخيرية للمؤسسات الخيرية والمساجد وخلاوى القران وغيرها من المؤسسات الاجتماعية ذات الصلة.
وهذا قليل من كثير من أفعال و شيم هذا الرجل. وكثير من مثله كانوا ضحية هذه الفتنة الضالة.
اناشد مدير عام إدارة البنوك برد اعتبار لهذا المناضل الجسور والجبر بخاطره أمام أعين الشعب السوداني بان يزف الي مكتبه واعادته لعمله بمارش عسكري لانه رجل عفيف ومتواضع. حفظه الله وحفظ الشعب السوداني من الفتن ماظهر منها ومابطن.

صديق الحاج

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف صديق الحاج يكتب: ماعقاب من قتل الطموح خسة وغدرا





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى