المقالات

صدق المداد.. العيكورة: نشلوني


صبري محمد علي (العيكورة)

اوائل الثمانينيات من القرن الماضي وكنت يومها طالباً مستجداً بجامعة الاسكندرية وبعد إنتهاء الامتحانات وقبيل العودة للسودان فى اول عطلة دراسية أشار علينا بعض (السناير) ان نذهب لمدينة بورسعيد الساحلية كونها الأرخص والاجود فى نوعية البضائع حتى نتمكن من الظفر بهدايا قيمة ورخيصة وقد كان أن ذهبنا . إنطلقت مع مرافقي الاثنين عبر (البيجو) بين المحافظات وكنا فى شهر رمضان على أساس أن نتسوق ثم نعود أمسية ذات اليوم او فجر اليوم التالي على أبعد تقدير . أنهينا التسوق وإحتفظ كل منا بمبلغ من المال لمقابلة رسوم الجمارك عند بوابات الخروج من المدينة فبورسعيد كلها سوق حر ولكن لا يمكن ان تنفذ منها إلا عبر بواباتها المحروسة بالامن والجمارك .

فى رحلة العودة تفرقنا مع خلق الله أمام موظفى الجمارك يتفحصون ما نحمل من امتعة فإكتشفت أن المبلغ الذى بحوزتي لا يبرئ الذمة من الجمارك (حاولت يمين شمال) لا فائدة ذهب (البيجو) الذى اتينا به بأجرتنا وزحف الليل ونحن جوعي على الافطار لا توجد كافتريات ولا مطاعم . كادت الصالة تخلو من المسافرين . مشرف (الوردية) لاحظ قلقي وقلة حيلتي فإسألني فشرحت له فإقترح عليّ أن أخرج من الصالة وأبيع بعضاً من مقتنياتي لكي أكمل مبلغ الجمارك وقد كان (فكرة لو خطرت ببالي لفعلتها منذ وقت باكر) . أتيت مرة أخري مصطفاً امام (الكاونترات) مع توافد مجموعة جديدة من العابرين إصطففت واثقاً من إنتهاء المعاناه .

(خمشتاشر) جنية يا بني ! أفقت على صوت الموظف وهو يتفحص ما تبقي لى من ملابس ! أدخلت يدي فى جيبي بكل ثقة لاجده خاوياً فقد (نشلوني) !! إضطر الموظف أمام هذا الحدث الدراماتيكي ان يطلق سراحي تقديراً لشروق شمس اليوم التالي وللحرامي (المحترم) الذى نشلني قبل أن يبدأ صيام يومه الجديد وعدت أدراجي ابيع بنطلون جينز آخر (بالخسارة) لاحصل على ثمن تذكرة العودة الى القاهرة ! وحتى كتابة هذه السطور صدقوني لم (أري) مدينة بورسعيد مرة أخري ولو فى الاطلس .

(النشلة التانية) كانت بالامس الأول عبر (الانتباهة اونلاين) صدقوني لا تقل عن (بتاعت بورسعيد) قول لى كيف يا عب باسط ! أقول ليك أنا . ارسلت مقالاً بعنوان (الإعلان الوطني لدعم السيادة .. ضربة جزاء قاتلة) تناولت فيه حدث التاسع من مايو الذى إضطر معه (الحاج) فولكر لالغاء اجتماعه بأربعة طويلة الذى كان مقرراً له العاشر من مايو . وأثنيت فيه ثناءأً مستحقاً على منظمي هذا (الخازوق) الوطني المحترم الذى (أكله) فولكر .

نشرت المادة عبرالانتباهة الورقية تحت عمودي (صدق المداد) كاملة بعنوانها ولكن عندما تفحصتها عبر (الاونلاين) وجدتها قد نشرت من إحدي المختصات الفضليات بالصحيفة تحت عنوان العمود وليس الموضوع فجاءت كالاتي : (العيكورة يكتب صدق المداد) ! و ورد العنوان داخل المادة عرضاً ولم يأتي كعنوان أساسي لها ! بصراحة كده أنا (زعلت من الحركة دي) (اشمعني يعني) ناس عمك إسحق وهاجر و ود التاي عناوينهم بسم الله ماشاء الله و (بالبونض العريض) ونحن لا ! ينشلونا عديل كده ؟ . حقيقة اتمني ان يكون خطأ غير مقصود لا إختلاف رأي مع المادة المنشورة .

قبل ما انسي : ـــ

يااااعمممك !!

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف صدق المداد.. العيكورة: نشلوني





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى