اسعار العملات

صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: مستشارين (الخال) ما شايفين شغلهم !


 

 

الحديث الذى ادلى به الفريق اول (الما ركن) وطبعاً ده كلامو يا جماعة عشان ما يجيني واحد ناطي يقول لى تلت التلاتة كم ؟

السيد محمد حمدان دقلو في مقابلة يوم أمس الأول مع (البى بى سي) العربية قال كلام جعلنا نتساءل وبكل (الحب) والاشفاق يا جماعة الزول ده شايت وين ؟

واين دور السادة المستشارين (مااا) بياخدو رواتب محترمة يا جماعة واللا شنو ؟

طيب حا تقول لى المستشارين ذنبهم شنو (صاح) ؟

أقول ليك أنا المفروض يعملو شنو ؟

(اووول) حاجة يا صاحبي هذه الأسئلة يجب ان تطلب من الجهة المحاوَرة بطريقة رسمية وتراجع وتدرس جيداً ويشار

(انا ما عايز أقول يُلقن)

يشار اليه بالاجابة النموذجية وده شغل المستشارين الصحفيين (طبعاً أنا ما عارف عددهم كم) .

فمثلاً يا صاحبى ….

السؤال (بتاع) رأيه في خطوات البرهان أصصصلو كلمة (الانقلاب دي) ما كان في داعى يقولا !

زول إنت نائبه ياخ وهذا يعني إنك عارف كل حاجة إلا (اللهم) إن كان البرهان (اليوم داك) رسلو الدكان وفعل فعلته التي فعل ! ففي هذه الحالة سنعذر السيد حميدتي انه ما كان عارف .

(بعدين) حكاية ان الأوضاع الأمنية والاقتصادية قد تدهورت أكثر مما كانت عليه قبل (٢٥) أكتوبر .

السؤال ده بالذااات لو كنت معاهم (بحذر) منه (الخال) يعمل فيها ما سامعو او (بحذفو نهاااائي) وينتقل للسؤال التانى

قول لي ليه ؟

لانو الكلام ده قد (يجرجر) حاجات كتيرة وانت الرجل التاني والسؤال الطبيعي الذى يجب ان يتبع هذه الاجابة ان يُسأل السيد حميدتى

(خليك من البرهان) إنت عملت شنو ؟

في سبيل إصلاح الأوضاع الاقتصادية والأمنية وانتم رئيساً للجنة الاقتصادية وقد  دشنتم قبل ايام مجموعة من المدرعات تخص قواتكم

وعندك (مش عارف) الدعم السريع للخدمات الطبية والدعم السريع للاقتصاد و(مش عارف) الدعم السريع للإغاثة وحاجات بالشكل ده وكلها في النهاية هى (قروش) ! ويرجع الكرسي لى وراء شوية وهو يتلاعب بالقلم ويتابع السؤال قائلاً …

طيب يا سعادتو أين المواطن من هذه المعادلة ؟

(مش كان ممكن يدخلو فى الزردية دي يا مستشارين) ؟

وبعدين المحاوِر ده لو كان (تفتيحة) واداها لفة كده على (جبل عامر) وفتح ملف الدهب وتاريخ تسليمه لوزارة المالية كان (واطاتكم) اصبحت .

فكان (أصصصلاً) الكلام ده ما يتقال وتخلو الخال يعمل فيها (رايح) خااالس

مستشارين اخر زمن (منكم لله) ….

ياخ كان تجيبوني أنا كان جيهت الموضوع ده !

الخبر يقول ان السيد (حميدتي) تحفظ على الإجابة عن أسباب فشل الإجراءات التي اتخذها البرهان والتي لم تحقق أهدافها بحسب (حميدتي)

آآآى ….

ياخ كده (تعجبني يا خال) إنك (صهينتا) من السؤال المصيبة ده

قول لى ليه ….. ؟

لانو الكلام ده برجعنا تاني للسؤال (المادايرنو) وهو

(البلد دى قروشا بتمشى وين) ؟ وانت الرجل التانى فما ممكن تقول ما عارف !

لكن أختلف مع (الخال) فى أن الوضع الامنى ليس بالاسوأ عن ما كان عليه قبل (٢٥) أكتوبر بالعكس تماماً فهنالك استتباب واستقرار وعمل كبير ومقدر من الجهات الأمنية والشرطة والجيش والدعم السريع (ذاتو) حدت كثيراً إن لم تكن قضت على التفلتات الأمنية وضربت على اوكار الجريمة ويجب الاشادة بذلك

(برأيي) ….

من أسوأ الأشياء ان يرى شخص ما ان البلد تسير نحو الهاوية ويعتقد ان الحل بيده وحده !

قول لى كيفن الكلام ده ؟

(غايتو ده فهمى انا للموضوع ده) تتفق معاى او تختلف إنت حر في رأيك

السيد (حميدتي) عند سؤاله عن رغبته فى الترشح لرئاسة الجمهورية قال إنه

(زاهد في ذلك) .. اظن لغاية هنا الكلام حلو ولكنه استدرك قائلاً

انه قد يتدخل اذا فشل السياسيون في الحفاظ على البلد من أجل إنقاذ السودان !

(طيب يا جماعة ده ما ياهو كلام المفتاح عندي براي) …؟

أعتقد أن على السادة المستشارين ان ينصحوا به السيد حميدتى (إن أراد)  الترشح لرئاسة الجمهورية ان يبادر بالاستقالة اليوم قبل الغد .

طبعاً (حا) تقول لى مستعجل ليه يا أستاذ (صاح)؟

اقول ليك ….

عشان السيد حميدتي يلزمه تجهيز (٤٠) مليون (بوكسي دبل كاب) لكل مواطن عربة مقابل صوته !

ما تقول لى (لا حولاااا) و تخت يديك في راسك !

مش (الخال) قال انه (رش) على زعماء الإدارة الاهلية (١٣٠٠) بوكسي ؟ طيب (إشمعني نحنا يعنى) ؟

ياخ  أقولك ؟

بلاش دبل كاب كبينة واحدة كفاية علينا .

قبل ما أنسى : ـــ

اللهم لا تبلينا ولا تشمت فينا …..

واتقدم بكامل اوراقي ومستنداتي عبر هذه الصحيفة لوظيفة (مستشار للخال) وبراتب شهري لا يقل عن عشرة الاف دولار ! ولو جاهزين أنا حاضر !.

 

 



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى