المقالات

صبري محمد علي (العيكورة) يكتب:  دعوة لسماع أغنية


الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

(فارس الحديد إن حمي)

والخبر الذي لم يشر الى المكان والزمان والصورة المصاحبة لم يشرح والصورة لا تتكلم يقول ان مبعوث الامين العام للامم المتحدة (الحاج) فولكر يجتمع باركو مناوي حاكم دارفور وولاة الولايات لمناقشة الوضع فى السودان (ااي السودان كلو خلو بالكم معاي) والترتيبات الامنية و الحاجة التالتة قال ليك والحاجة لحماية المدنيين بدارفور !

اهاااا قمنا على الكلام الملولو والتعامل مع السودان كاقطاعيات ودول مرتقبة ؟ والا فقل لى بربك مناقشة الوضع السياسي يتم مع كيان واحد ام مع كافة اطياف المجتمع ؟

والترتيبات الامنية مش قلنا وثيقة جوبا (جضمت) الموضوع ده خااالس وكل حاجة محسومة ومحسوبة فلزوم (الحشير) شنو يا حاج ؟

(برأيي) ان سياسة (فرق تسد) قد بدأت والنموذج الليبي اصبح مسألة وقت ليس إلا ولا استبعد مطلقاً اجتماعاً مماثلاً مع الحلو وآخر مع عقار وعرمان والكلام كله سيدور حول بذر الفتنة والكراهية و إذكاء نار العنصرية البغيضة والا فقل لى بربك ملف الترتيبات الامنية يناقش مع وزير الدفاع ام مع مناوي؟

على كل حال يبدو ان (فولكر) ماض فى غيه وان لم يعد البرهان (كلام يوم داك) فلن يرعوي هذا الارزقي المتطفل على وحدة الشعوب وكرامتها .

وبالامس كتبنا ادعموا جيشكم ايها السودانيون والا فستبكون وطنكم يوماً ما .

و بيان بالامس الذي جاء فى (١٨) صفحة لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة بعنوان حالة (حقوق الانسان فى السودان) والبيان اعدته سيدة زارت السودان لاربعة ايام فقط تقول انها التقت (١٠٠) من ضحايا العنف واستمعت لشهادات متنوعة . والمرأة التى لم (تلحق) تغير (هدوما) عادت لتختصر اربعين مليون سوداني وسودانية فى مائة حالة هذا ان كانت صادقة في ما ذهبت اليه

والبيان يسدي (١٢) نصيحة للسودان (١٢) و اربع اخرى للمجتمع الدولي لتحسين حقوق السودان

والنصائح فى مجملها تقول اننا شعب لا يقرأ المصحف وشعب بهائمي يمارس الرذيلة فى الشوارع وشعب متعطش للدماء وشعب يضطهد المرأة وينتهك حقوق الطفولة !! البيان يقول الكثير من الكذب والخيال وان ربطنا بين توقيته ولقاءات فولكر  و تعليق الحوار الذي لم يبدأ لقرأنا ابعاد المخطط وحالة (اللا دولة) التى يسعى المجتمع الدولي لخلقها فى السودان بامثال فولكر وعملاء الداخل .

ولكن سيظل الرهان على قاعدة هذا الشعب الصلبة بانسانه وقيمه وكرامته ولا اشك مطلقاً ان جميع مخططات الاستهداف والاستعمار الجديد ستتكسر تحت اقدام هذا الشعب الابي الذي لا يرضى الذل والهوان

فالكلام مازال كلاماً … ومايكرفونات ولقاءات ولكن ان تحول الكلام الى مقاومة الكلام بالفعل . فصدقوني فلن يبقى فى هذا الوطن الا المخلصون الاوفياء .

ارادة الشعوب يا سادتي لا تقهر والتاريخ مليء لمن اراد ان يلقي السمع وهو شهيد و دونكم الصومال و افغانستان وغيرهما .

اللجنة الوطنية المكلفة بمتابعة ومراقبة بعثات الامم المتحدة بالسودان عليها ان لا تنام الا بعين مفتوحة والكلام نعني به ما يرعب مجلس حقوق الانسان الذي لم (يستحِ) ان يطالب الحكومة فى احدى توصياته برفع الحصانة عن الجهات الامنية !! (ليه يا عب باسط)؟ حتى لا تقوم بدورها المهني المناط بها .

من المضحك ان مجلس حقوق الانسان طالب الجهات الامنية بعدم اطلاق الغاز المسيل للدموع باتجاه الجزء العلوي من الجسم ! طيب وين ياعمك ؟ قال ليك قصاد الكرعين بس! قبلناها ياخ بس بالمرة (بالله) كلم معاك بريطانيا وامريكا وفرنسا (شفتو قلة الادب دي كيف)؟

تعرف يا صاحبي الجماعة البتفاصحوا ديل البشير كان خاتيهم تحت شنو ؟ ياعب باسط!

(حرم الزمن داك) ان اراد احدهم ان يبتاع علبة سجائر من الدكان لانتظر الاذن من الحكومة ايسمح له ام لا؟

فمن هنا نفهم جيداً عزيزي القارئ ان ما يقلقهم هو عزنا وتاج راسنا قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية لذا لن يكتب لمخططهم النجاح الا بتفكيكها

(فاهمني يا أسطى)؟

قبل ما انسى :–

ما جعلهم يومها يستضيفون خبيراً عالمياً ليحدثهم عن الرئيس البشير  فطال الحديث عن المسافة بين الشفة العليا وارنبة الانف ليفسر شيئاً واحداً هو شجاعة الرجل وختمت الحلقة بجملة واحدة واغنية واحدة تجعل من يسمعها يجز كتفيه بحد السيف

والاغنية هي …

ما حرسو الجري

صدرك موشح بالدمي …

ما بيخاف …

فارس الحديد إن حمي …

يا فارس الألوف الأتَ كفيتن

كبست الدروع وشلعت خوداتن

ما بخاف …

فارسنا البخيت

التم شكراتن

ما بخاف

(تقول لي فولكر قال) ؟

The post صبري محمد علي (العيكورة) يكتب:  دعوة لسماع أغنية appeared first on الانتباهة أون لاين.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى