المقالات

صبري العيكورة يكتب: ولهذا لن نُهديهم عيوبهم


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

ومن نقصدهم هم (القحاته) والقحاته (أكرم الله السامعين) منذ خطوة التصحيح الشجاعة التى انطلق بها قائد الجيش مازلوا يتلاومون ولم يستوعبوا الصدمة بعد قرابة الستة أشهر . ولانهم يعلمون أنهم سارقون لثورة عظيمه فليس لديهم ما يقولونه للشعب بعد ان فضحتهم سنواتهم الثلاثه

(القحاته) يا سيدي هم من يطلقون الكذبه ثم يصدقونها فإدعائهم الابوه الشرعية للتغيير هم من أطلقها و روج لها وصدقها وفى اول اختبار سقطوا جميعاً و لن نهديهم إياها لان المواطن الغلبان لم يكن يوما داخل معادلة الحكم لديهم .

وقد ذكرنا فى غير ما موقع انه من لطف الله بهذا الشعب الطيب ان يسقطوا و ذات الجيل الذى إمتطوا ظهره هو شاهد على عصر التدهور المريع الذى اوصلوا له البلاد .

(القحاته) لم يأتوا ليحكموا بل اتوا (مراسيل) لمستعمر اجنبي ظل يدفع ويتعهد ويعدهم لهذا اليوم ولكنه (اي المستعمر) أخطأ فهم السودان و إنسان السودان و (رجالة) السودان وإنطلت عليه حيلة التقارير الكذوبة والملفقة عن الهامش وعن الاغتصاب و عن الحرب وعن الدمار فتبعهم بوعي و بلا وعي حتى (ورِط) و إستفاق الشباب المغرر بهم والتفتوا لوطنهم وما حالة الارتياح المنداحة هذه الايام مع بركات هذا الشهر الكريم إلا واحده من ذاك الوعي .

لن نهديهم عيوبهم لانهم اسقطوا سنة الاستخلاف فى الارض فتمطوا وتجبروا وطغوا و ظلموا وسجنوا وصادروا بلا قانون وبلا عدل .

لن نهديهم عيوبهم وهم يستهدفون شبابنا وفتياتنا بالمخدرات والانحلال والخروج عن الاسرة .

لن نهديهم عيوبهم لانهم سارقون وكاذبون وأفاكون والمؤمن لا يكذب وهم غير مؤمنون ولا مؤتمنون .

لن نهديهم عيوبهم لانهم جاهروا الله بالمعصية وبالخمور و بالخني و بالخنوع . لن نهديهم إياها وفيهم من إستاء من (سورة الزلزلة) و رسم الذات الالاهية لاطفالنا (تعالي الله عن ذلك علواً كبيرا) ومنهم من إستنكر على حرائر السودان التستر والعفاف مطالباً اياهن بالتصالح مع اجسادهن !

لن نهديهم عيوبهم وهم يوجهون كاميراتهم وإعلامهم لكل فاسد ناعق فاسق أفاك و نميم .

لن نهديهم عيوبهم وهم يصفقون (للعرقي البلاش) و يصفقون لإساءة الجيش والمكون الامني

ولن نهديهم عيوبهم وهم يحاولون طمس هوية شعب عبر (تلفازه) و إعلامه الرسمي فطردوا ربات الخمار وأتاحوه للسافرات المتجردات من كل فضيلة وحياء .

وما لم أجد له مبرراً وتفسيراً سوي أنه (صفقة دولية) قد تمت!

هو كيف خرج حمدوك سالماً دون أن يحاكم ويحاسب على جرائمه المروعة فى حق هذا الشعب و سيادته ؟

فحمدوك إن وقف امام القضاء لقال تفاصيل المخطط والثمن و … و…. و لفضح الامم المتحدة امام المجتمع الدولي ولان هذا الامر خطير جداً فقد سُمح له بالمغادرة مقابل صفقة تغيير الخامس والعشرين من اكتوبر الماضي ! و شيئأ ما يفهم من كلام (الخال) حين قال ان التغيير تم بعلم الجميع !

(هداك حميدتي أمشوا أسألوه)

حقيقة السودان أصيب خلال سنوات قحت البئيسة فى دينه وفى أمنه وفى إقتصاده وفى شبابه والمسؤول الاول هو أسوأ رئيس وزراء مر على السودان منذ الاستقلال (حمدوك) ومن يقف خلفه .

بالامس الاول (شندي) تفطر على ايقاع التيار الاسلامي العريض وتلحق بسابقيها وترسل الرسالة !

(والله الما فهم بعد ده تبقي دي مشكتو) !

وحقيقة لست حزيناً على احزاب (قحت) فذاك أفضل ما عندها ولكني حزين على حزب الامة وفصائل الاتحاديين التى ركبت الموجه وعلى المؤتمر الشعبي الذى ما زال أمينة السياسي يحدثنا عن وحده الوطن لا عن وحدة الاسلاميين وكأنه يؤخر (ومن يبتغي غير الاسلام دينا …) الاية و حزني على من خلفوا الامام الصادق وعلى من تمردوا على (مولانا) محمد عثمان الميرغني فماذا هم قائلون للتاريخ بعد أن غرقت سفينة لم يحسنوا إختيارها .

قبل ما أنسي : ـــــ

وفى الطرفة المنسوبة للراحل (جون قرنق) ان حزب الأمة يضع (حلّتين) على النار . واحدة مع الحكومة والاخري مع المعارضة فأيهما نضجت اولاً فسيأكل منها !
(ده مُش أنا اللي بقول يا عب باسط) خلي بالك





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى