المقالات

صبري العيكورة يكتب: لكن كمان ما للدرجة دي يا جماعة ؟


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

وما نقصده هو الافطارات الجماعية للتيار الاسلامي العريض و التى تناولتها (الميديا) الخميس الماضي جموع (بسم الله مشاء الله) لا تعد و لا تُحصي ومواقع جغرافية متباعدة ومتباينة . حشود وصُفوف وصلوات وشالات وعمائم وفُرُش وسباتات وأباريق وصواني وصحون وكوريات (يا الله) … ما أرحمك بأهل السودان بعد كل هذا الذى حدث من سفهائهم الذين جاهروك بالمعصية و بالخمور وبالخني جمعتهم يا رحيم على صراتك المستقيم واستجبت لاكفهم المرفوعة (ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السُفهاء منّا) فما أحلمك وما أكرمك يالله . ذللت لهم سبل السلام والتلاقي والتصافح والصلاة فرّجت ضيقهم الى سعة بعد ان كادت ان تتحول مساجدهم الى خمارات ومستودعات فما أحلمك يا ربي . و لك الحمد مكنت لعبادك فى السودان بعد سنوات عجاف فأقاموا الصلوات والافطارات وأخرجتهم من ظلمات الظلم والسجون الى سوح عدلك الواسع الذى لا يظلم عنده أحدأ

فلك الحمد والمنة والشكر يا الله .

والافطارات الجماعية والرسائل التى عناها التيار الاسلامي العريض قد وصلت وفى بريد الكُل ! تجمعات أول ما تذكر المتابع تذكره بتذكية النفوس وإظهار القوة و تعيد للاذهان سُنة الرمل فى أشواط الطواف وكشف الذراع الايمن وأيم الله إنها رسالة ما بعدها رسالة . وتذكره بالامر الرباني (وأعدوا لهم …) فهمها من فهمها وغابت عن آخرين إستكباراً من عند أنفسهم .

ونعود لسؤال صديقنا (عب باسط) والسؤال هو (ليه كده يا عب باسط)؟ مش كان ممكن كل واحد يفطر فى بيتو؟ وبعدين ياخ لزوم العمم والشالات و رفع السبابة والاناشيد ؟ إنتو ما عارفين الكلام ده (بياكل جمبة مع القحاتة) ؟ طيب خليك من الفطور أفطروا (تب) لكن ياخ (فى ظلام الليل معني يشتفي منه اللبيب) دي لزوما شنو ما تفطروا وتقوموا ساكت على بركة الله ؟ (غايتو لكن جنس غتاتة عليكم) !!

طبعا (ديلاك) أغلبهم ناس الحزب (الما محلول) المؤتمر الوطني دعونا نسميه مجازاً وتجاوزاً (نجي) نشوف الافطار الجماعي لحزب المؤتمر السوداني (بتاع الدقير وسلك) أرسل لى صديق عدد (٦) صور مذيلة بإيضاح أنها لإفطار الحزب بولاية الخرطوم خلى بالك أنا بقول ولاية الخرطوم والخرطوم تعني شنو يا عب باسط ؟ تعني رئاسة الاحزاب واللا شنو يا جماعة ؟

مسكت (الموبايل) و إنجمعت فى سريري ويا بت جيبي النظارة البت (جابتا) اشوف ليك الدقير (الما بغباني) بالقميص الاخضر اللامع (الما خمج) جالس على كرسي وثير نوعاً ما والفرشات وشيئاً ما من بقايا الاكل والعصائر (والعتب على الشوف) . المهم يا صاحبي تأكدت إنه (لربما) يكون إفطار جماعي لكن وين؟ الله أعلم . قلت يا ولد طالما ان عضوية الاسلاميين طلعت جحافل الصائمين بالامس يسدو عين الشمس خلينا نشوف (جحافل) حزب المؤتمر السوداني العاوز يحكمنا ده إمكن نقتنع بعضويتهم ونغير رأينا زاتو نتلم عليهم . ما تعاين لى ما حزب ومن حقنا نتعرف على قادتنا وكده .

(طيب) الستة صور دي مأخوذة من عدة زوايا يعني العدد كم (ما بتقدر تحددو) قلت يا ولد خليني أحسبهم فى كل صورة و (بييي) شفعهم بغض النظر عن تكرار الاشخاص صدقوني قدُر ما حسبت وبحلقت ما زادوا لى فى (٨٥) شخص ! يا جماعة دي قاعدة حزب عاوز يحكم ليهو شعب عريق اسمه السودان؟ انتو ماخدين بالكم ؟ و يا جماعة فهمتو الناس ديل ليه يشوفو الموت الاحمر ولا تقول ليهم الانتخابات ! عرفتو السبب يا جماعة و يقولوا ليك حكومة مدنية ! المدنية دي يا عمك والله دربها واااحد هو الصندوق بس (فاهمني يا عب باسط)؟

قبل ما أنسي : ــــ

يا جماعة ما قلنا حاجة أفطروا (فطوركم الجماعي ده) لكن كمان ياخ راعوا لمشاعر الآخرين و (بلاش) العمم والشالات دي . الطواقى دي مالا يعني ما بتفطركم؟ اخخخخخ يا نافوخي من غتاتكم ياخ .





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى