المقالات

صبري العيكورة يكتب: ستعود يا سوداننا ..وتعود أنغام الصباح


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

وبالامس الاول كان الكلام عن دعوة الاحتماء بالسفارة الامريكية بالخرطوم لتريحهم من العسكر وبالامس بدأت الاقلام التى (صامت) ستة أشهر تبث فحيحها عبر (الميديا) كآخر محاولة وكل أقلام اليسار تقول شيئاً واحداً ومعني يقدمونه للناس هو (كسلطة الباذنجان) والباذنجان ما أكثر الاصناف التى تصنع منه ولكن فى النهاية يظل الطعم هو (الباذنجان) و ما ظل يبثه اليسار منذ الامس الاول هو تغير الالفاظ والاساليب والهدف واحد هو عودة المؤتمر الوطني للواجهة ولكن ما وحد قبائل اليسار هي الصرخة والصيحة والصاخة والطامة

( الحقوووا الكيزان رجعوا) ومن وصله اذان القحاتة ما زال يهدهد اطفاله الجوعي باغنية (البشير يا حليل البشير الجاب الخير كتير ياحليل البشير) فمثل هذا حسم وجهته و لو اذنوا له فى اذنه فلن يستجيب .

ومن فبرك (الفيديو) العنصري بالامس ناسبة لهيئة الدفاع عن الرئيس البشير وصحبة تم فضحة بعد دقائق معدوده ومصدر نسب لنيابة جرائم المعلومات يقول توصلنا لاول رقم نشر المقطع وجهة مختصة . أخري تقول أن المقطع أعد خارج القاعة بصورة لشاشة تلفاز ومن إجتز المقطع بحرفية ودبلج الصوت (بى عينو ما شاف المحكمة) ! ولن نسهب فى الكلام و سننتظر الجهات المعنية لتكشف الحقيقة .

وبالامس أقلام ومنها (اقلام صديقة) نعرفها تقول أن حزب المؤتمر الوطني أصبح حكراً لإيجار العسكر ومن قال ذلك يئس من أن العودة اصبحت أمراً لا مفر منه فبدأ اللمز والغمز مستبقاً قرار المحكمة الذى بات وشيكاً . (طيب يا عب باسط) الناس دي زعلانة ليه مش قالوا (حرية ، سلام ، وعدالة) ! فهذه العدالة (بسم الله ما شاء الله) تأخذ مجراها والناس المفصولة تعسفياً وقد عادت أفراداً وجماعات ورفع الظلم عن الابرياء ماشي زي الساعة والخرفان والزغاريد (ما تديك الدرب) طيب الناس دي عاوزة شنو تاني ؟ يعني الحكاية رجالة مثلاً ؟ ويا فيها يا نطفيها؟ أليس هذا هو منطقهم ؟ والله يا مولانا ما في راجل بحقر ليهو راجل ! ولو عندهم مشكلة مع البرهان يا سيدي والله هم من أتي بالبرهان وهم من غني لحميدتي الضكران وهم من قال جئنا بالثورة حتى لا يصل الدولار شارع الستين و حتى لا يصبح سعر (الرغيفة) جنيهاً كاملاً يبقى (يا عب باسط) مافى أي داعي للجرسة الحاصلة اليومين ديل ما فى زول زرع ليهو بصل حصد تفاح واللا شنو يا جماعة ؟
يبقى يا (قحاته) يا حلوين لازم تركزوا شويه وتنسوا الماضي والجاتك فى كرسيك سامحتك وما دائم إلا وجه الدائم .

(طيب) نجي لحكاية المؤتمر الوطني الباقية ليهم شوكة حوت (لا تنبلع لا تفوت) . ياخي المؤتمرجية ما شالوا ليهم عكاكيز وقالوا رجعوا لينا حقنا بالرجالة . الناس ديل سلكوا درب القانون والتقاضي واظن (القانون ما يزعلش حد) كما يقول حبايبنا الفراعنة . والله يا (عب باسط) بعد كده عندهم مشكلة مع البرهان واللا غيرو يمشوا يحلوها غادي غادي . لانو الكيزان ديل لو نزلوا الشارع وقالوا ليك (فى سبيل الله قمنا) تاني مافى زول بقدر يلم الموضوع ده .

عشان كده حقو حبايبنا القحاتة يستغفروا ويتشهدوا ويحمدوا ربهم على الثلاثة السنوات الفاتن والفرصة ما بتجيك مرتين كما يقول فلاسفة الاقتصاد .

قبل ما أنسي : ــــ

كلما أقرأ لى (بوست) الايام دي واللا اشوف مقطع بتاع (يصرخون) مُش سيصرخون لا ديل صرخوا عدييل وانتهوا

بتذكر رائعة العطبراوي (لا لا لن أحيد … انا لست رعديداً يكبل خطوه ثقل الحديد) واتذكر (غداً نعود حتماً نعود) وأتذكر (و النخل والصفصاف والسيّال زاهر الثمار …وسنابل القمح المنور بالحقول وبالديار … لا لن نحيد عن الكفاح … واتذكر (ستعود يا سوداننا وتعود أنغام الصباح)





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى