المقالات

صبري العيكورة يكتب: ده كلام شنو يا ود التاي ؟


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

قرأت مقال للاستاذ والصديق أحمد يوسف التاي رئيس تحرير هذه الصحيفة بعنوان (تاني تنزيل قيم الدين يا حسين) وقبل ان ادلف بين سطور المقال أقول لصديقي (آآآي) تاني و تالت و رابع . و عشان ما يجيني صياد شايل شبكتو الزول ده صاحبي وفوق راسي و(نحن البينّا عامره) فشوفو غيري وغير حبيبي !

لكن الحق يجب ان يقال ولو خالفناه الرأي فيظل الحق أحقُ أن يُتبع .
أغلب ظني أن (عمنا) قد كتب المقال نهاراً وللصوم اعذار . حقيقة أول ما أنهيت القراءة تبادر الى ذهني سؤال : تُري ماذا كان سيكون تعليق الشيخ الراحل الجليل الطيب مصطفي طيب الله ثراه أن كان حيا .

المقال جاء فى ثلاثة فقرات كعادة الكاتب .

الفقرة الاولي قال وهو ينتقد خلالها فقرة من الميثاق الذى وقعه تحالف التيارات الاسلامية (العريضة) و وضع العريضة بين قوسين يعني شنو (يا عب باسط) … أمسك لى دي عندك ! ختاها بين قوسين .

تقول الفقرة كما اوردها الكاتب

(من الاهداف التى نستشرفها من هذا الاصطفاف الحرص على تنزيل قيم الدين على جميع اوجه الحياة فى شؤون المعاش والمعاد)

طيب أين المشكلة ؟ الاستاذ قال انه يكاد يجزم انه اكثر ما سمعها ضمن تصريحات وخطب الراحل الشيخ الترابي و معاونية ! طيب أين المشكلة يا استاذ ؟ وهل أتي الترابي بشي من عنده ام أنها من (قل إن صلاتي ونسكي ومحيايا ومماتي لله رب العالمين) الاية

لا و (كمان) قال ليك سمعها بعد انقلاب (٨٩) ما عارف مشكلة الزول ده شنو مع الاسلاميين أسألني يا (عب باسط) وقال ما اكثر ما سمعها خلال عقود الكيزان الثلاثة (طيب) زعلان ليه ؟ و ستظل تسمعها ما دامت السماوات والارض وما دامت سنة الاستخلاف باقية فستظل هذه الاشواق متقده فى الصدور وما دام الله سبحانه وتعالى يسخر لهذا الدين من ينصره . وقال فى ختام الفقرة الاولي ما معناه (صدعتو رؤسنا) بحكاية (تنزيل قيم الدين) التى لم نقبض منها الا (الريح) !
طيب حا نشوف القيم التى نزلها (القحاتة) فى آخر هذا المقال وخليك معاي يا صديقي .

الفقرة الثانية بدأ الاستاذ مُستاءاً من موضوع (التنزيل) معدداً انه كان تنزيلاً مُشوهاً اباح التحلل والربا و … و …. و انتشر الفساد فى البر والبحر بما كسبت ايدي الكيزان والاستاذ (روووح فى الكلام) وقال ليك هذا التنزيل تبرأ منه الشيخ الترابي والشيخ الصادق عبد الله عبد الماجد وآخر حاجة الاستاذ أمسك براسه بكلتي يديه وقال (خلوها مستورة)

يا (شيخنا) خطأ التطبيق ان وجد لدي اى مجتهد فهذا لا يعني قصور الدين فإن أصابوا فمن الله و إن أخطأوا فمن أنفسهم والشيطان .
و من يقرأ القرآن وهو عليه شاق فله أجران أجر الـتأتأة و اجر القراءة
(ياخ أعتبرهم قرأوا بمشقة) !

قومة النفس لزوما شنو؟

الفقرة الثالثة بدأ وكأنه يأخذ نفساً عميقاُ ويقول يا (إخوان) ويضعها ايضا بين قوسين (أمسك لى دي معاك يا عب باسط مع كلمة العريضة)

يقول الكاتب ناصحاً ناس التيار الاسلامي العريض ضعوا (الكُوره واطه) مذكراً اياهم بان المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين يعني (أوعه من الاسلاميين تاني)
ولكن الاستاذ قال (ماعندو مانع) خلى بالك .. ان يجتمع الاسلاميون سياسياً و يوحدوا صفوفهم ويمارسوا السياسية بألاعيبها وخبثها ومكرها وان يتصارعوا على السلطة (زي ما دايرين) لكنه ترجاهم بكلمة فضلا ! قائلا (أبعدوا لينا من الدين) !

يا جماعة العلمانية دي كيفنها !! أبعدوا عن الدين عديل كده يا استاذ ؟ كدي اوزن الكلام ده كويس بعد الفطور برواقة وفكر فى فقه المعاملات والتجارة والاقتصاد والنكاح والطلاق والدين والبيع والشراء وحق الجار و…و ….(ما تقول لى اقيف يا عب باسط خليني اكمل ليك مُش دي حياة الناس النشوف بفصلوها كيفن من الدين)

أهاا الحاجات دي يا جماعة مش من الحياة اليومية ؟ (طيب) هل هى مكتوبة خارج غلاف المصحف ام بداخله ؟

لا لا نتمسك بديننا ونغلط و نقع ونقوم عُمرنا كُلو و لا ندخل مع جماعة (ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه …) الآية

(طيب) يا استاذ خليك من تنزيل قيم الدين العملوها الكيزان وما عاجباك دى تعال نشوف القيم النزلوها (القحاته) طيلة السنوات الثلاثة الماضية (أحسب معاي) :

سورة الزلزلة تخيف الاطفال ويجب ان لا تدرس لهم

على النساء عدم التستر و عليهن التصالح مع أجسادهن

المريسة إرث ثقافي

لوحة (مايكل انجلو) لتقريب فهم الطلاب للذات الالاهية

وجميع الموبقات التى فى مختصرها تقول

(ما لله لله و ما لقيصر لقيصر) ،،،،،

قبل ما أنسي : ــــ
أستأذنك استاذنا كسرتك الثابتة فهى أنسب ما أختم به هذا المقال

(ضع نفسك دائماً فى الموضع الذى تُحب أن يراك فيه الله وثق أنه يراك فى كُل حين)





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى