المقالات

صبري العيكورة يكتب: أيها الناس .. ولماذا لا يُساءل جبريل و يُنتقد !


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

بيان وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي الاخير الذى نفي أن يكون السيد الوزير قد صرح بعدم مقدرة وزارته على شراء القمح جاء بعيد برنامج (المشهد) بالقناة القومية الخميس الماضي الذى تحدث فيه ممثلين عن مزارعي الجزيرة والمناقل وعبر الهاتف تداخل السيد محافظ المشروع .

الذى تابع الحلقة سيفهم جيداً ان مشكلتنا تكمن فى أن هناك قمح منتج محلياً و الدولةعاجزة عن شرائه ! هذا تقريباً ملخص الحلقة .

البيان المنسوب للناطق الرسمي لوزارة المالية بحسب موقع [متاريس] قال إن الوزارة (قررت) شراء (٣٠٠) الف طن من القمح بالسعر التركيزي أظنها بسعر ال (٤٣) الف جنية للجوال التى قيل ان مجلس السيادة حكم بها بين الشاري والبائع !

(ما الحكاية) يفتح الله يستر الله لا محصول استراتيجي ولا امن غذائي ولا يحزنون !

واصل بيان المالية قائلا بان الوزارة عقدت اجتماعين مع مزارعي القطاع المطري لتحديد سعر تركيزي للذرة أسوة بالقمح . (كلام كويس)

و تمنيت لو اغلق القلم هنا ومهر البيان بالتوقيع .

(لا قال ليك) أن هناك حملات مُمنهجة و رخيصة ومدفوعة الثمن بغرض تشوية صورة السيد الوزير جبريل بحسب ما اورده موقع (متاريس) الاحد الماضي ثلاثة ابريل الجاري

(الله ..الله .. ده كلام برضو) ؟ تشوية إيه وحملة إيه يا سيدي !
السيد جبريل ليس هو اول وزير ينتقد ولن يكون اخرهم فلماذا تريدونه فوق النقد والتجريح اليس هو شخصية عامة ومن حق الشعب ان يستفسر و يظن و(يحك) راسه ويقرع سنه بظفره ! اليس هو بشر يخطئ ويصيب ؟

(طيب) خليك من الحملات الممنهجة وكده أنا (العبد لله) الفقير فى علم الاقتصاد ده (حا أقول ليك)

ياخي السيد الدكتور جبريل (فووق رأسنا) و والله بنحبو خااالس لكن كمان وسعو صدركم شوية للرأي و الراي الآخر يا جماعة .

ياخي السيد جبريل او وزارته (عشان ما تقول لى ممنهج وكده) قال حا يشتري (٣٠٠) الف طن قمح مش ده كلامكم ؟

طيب اين سيذهب بقية المحصول المقدر بمليون طن ! اكيد للتجار و للسوق الاسود وللتهريب اليس هذا هو الطريق الوحيد المتاح ؟

ياأخي حتى السيد حمدوك عام (٢٠٢٠) إشتري (١،١) مليون طن مرة واحده (كاش داون) من المزارعين . وجبريل يعجز عن الشراء

و بعدين ياخ إستهلاك السودان قرابة المليوني طن قمح فى العام (قول تب) امريكا التزمت و تصدقت علينا لغاية العام (٢٠٢٤) كما وعدت حمدوك حا يدوك كم ؟ اربعين الف طن ، ثمانية واربعين الف ياخي (قول) ستين الف طن من اين تسد الفجوة الباقية ؟ و لا اعتقد ان امريكا مستعدة حاليا للوفاء فى ظل المتغيرات العالمية الاخيرة .

وزارة جبريل يا سيدي إسمها (وزارة المالية والتخيط الاقتصادي) حلو الكلام؟
فاين تخطيط السيد جبريل (لاستئناس) الرغيفة ياخ بلاش تبيعوها بجنية بيعوها بعشرة جنية ! فالناس ما تتكلم ليه ؟

اين خطة جبريل للانعتاق من (كماشة) البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والروشتة المعيبة

السيد جبريل لم يلتفت للانتاج او يشجعه (نهائي) وحتى بعد ان انتج القمح (انتو براكم شايفين) قال (بشتري) ثلاثمائة الف طن يعني الباقي (اكلوه بليلة) !

فهل يا تري سيجد المزارع نفسه مجبوراً ان يغامر مرة اخري بزراعة القمح الموسم القادم ؟

(حاجة تانية) السيد الوزير قادم من حركة مسلحة موقعة على اتفاق سلام (جوبا) والكل يعلم ان المجتمع الدولي تنصل عن التزامة بدعم مستحقات السلام و توطين
النازحين واعادة الدمج والمبلغ (ما ساهل) اظنه سبعمائة مليون دولار ! فهل (حرام يعني) لو سألنا السيد جبريل هل دفعت الحكومة شيئا من الخزينة العامة لصالح السلام ؟ والسؤال نوجهه له بحكم الاختصاص و بحكم و لايته على المال العام وبقرينة (السلخ) و رفع الدعم اليومي يمارسه جبريل

اليس من حق الناس ان تطالب الوزير جبريل بتنوير إعلامي على الاقل للربع الاول من السنه المالية الحالية عن الحاصل ؟
ياجماعة (مُش) كل يوم المواطن يشتري بسعر جديد اليس من حقه ان يسأل معالي الوزير واللاّ انا غلطان ؟

قبل ما أنسي : ــــ
أبعدوا (التسيس) عن الاسئلة المشروعة يا ناس الحكومة .





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى