اسعار العملات

شهادة الاساس بالخرطوم.. اقتناص الفرح رغم الأزمات


 

تقرير: هادية قاسم  ــ عواطف عبد القادر

أعلنت وزارة التربية بولاية الخرطوم عن نتائج امتحانات شهادة الاساس صباح امس الاحد، والاعلان يأتي في خضم ظروف استثنائية تعيشها البلاد، ورغم ازمات الاقتصاد والسياسة الا ان ذلك لم يخصم من فرحة الطلاب والطالبات بالنتائج المبهرة التي كانت بمثابة جرعة امل بالنسبة لاسرهم، وهم يكابدون رهق الحياة وصعوبات المعيشة التي القت بظلال سالبة طال صداها حتى المشهد الاجتماعي.
(الانتباهة) كانت حاضرة وموثقة اللحظات الجميلة التي عايشها الطلاب والطالبات امس، ورصدت ذلك بالصورة ورسمت الاجواء الجميلة من داخل المدارس.
المؤتمر الصحفي
أعلنت وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم نتيجة امتحانات شهادة الاساس لعام 2022 بنسبة نجاح (80.6%) مقارنة مع العام السابق (79.8%)، فيما احرز المرتبة الاولي (29) تلميذاً وتلميذة، منهم ابو بكر عمر بابكر من محلية الخرطوم بمجموع 279 درجة بالاشتراك مع اسامة هاشم عثمان عمر من محلية الخرطوم، فيما احرز المرتبة الثانية مئة من التلاميذ بمجموع 278 درجة. واظهرت النتيجة تفوق البنات على البنين ونجاح المدارس الخاصة بنسبة (85.8%) على الحكومة بنسبة (75.4%). ورسوب (72621) تلميذاً وتلميذة.
إشكاليات وتحديات
وكشف والي الخرطوم احمد عثمان عن تعثر في بداية العام الدراسي مما ادى الى تأجيله بسبب وجود العديد من الاشكاليات والتحديات، الى جانب اشكاليات صاحبت اداء امتحانات الاساس والثانوي، لافتاً الى وجود مؤشرات طيبة وجيدة، ولكن بالمقابل هنالك مؤشرات تحتاج الى الوقوف والتحليل خاصة في ما يتعلق بحدوث تفاوت ظهر في بعض محليات الولاية التي احرزت الدرجات الاولى. وهنالك محليات عددها اكبر واخرى متوسطة، وهنالك محليات لم تظهر، لافتاً الى الحاجة الى تحليل النتيجة لمعرفة نقاط القوة والضعف للاستفادة منها العام المقبل، وقد نجد العذر في بعض المحليات مع عدد التلاميذ.
تدني النجاح
وابدى الوالي اسفه لتدني النجاح في مادة اللغة الانجليزية، ووجه باتخاذ التدابير اللازمة والتحليل بعمق لمعرفة الاسباب، وتساءل قائلاً: (هل بسبب قلة المعلمين وعدم التأهيل ام عدم توفر الكتب والادوات ام العيب في المنهج؟)، لافتاً الى ان الارياف تعاني من قلة المعلمين، وقال: (نجد مدرسة بها 100 طالب وثلاثة معلمين فقط)، واكد ضرورة الالتفات الى الارياف حتى لا يكون هنالك ارتفاع في الفاقد التربوي، ووجه باعادة النظر في بيئة المدارس الخاصة التي لم تكتمل اجراءات التصديق لها، وقال: (طالبنا برفع بيانات تفصيلية لانشاء فصول حتى تستوعب الطلاب الناجحين للمرحلة الثانوية).
أعداد متزايدة
واكد مدير عام التعليم بالخرطوم د. قريب الله محمد احمد في المؤتمر الصحفي لاعلان النتيجة امس ان عدد المتقدمين لاداء شهادة الاساس بلغ (240544) تلميذاً وتلميذة، وكان عدد الغياب (4632) تلميذاً وتلميذة وعدد الجالسين (235912) مقارنة بالعام الماضي (191052) تلميذاً وتلميذة، لافتاً الى ان الزيادة في عدد الجالسين هذا العام بنسبة اكثر من 24% عن العام الماضي، وقال: (نحتاج الى وقفة وتحليل للوضع)، لافتاً الى عدم تعيين معلمين منذ عام 2018م بالرغم من وجود اعداد متزايدة من التلاميذ. واشار الى اهمية تعيين معلمين لسد النقص، وعزا الزيادة في الاعداد الى الهجرة والنزوح لولاية الخرطوم، الى جانب ان هذا الامتحان آخر امتحان للصف الثامن بحسب السلم التعليمي الجديد اساس ومتوسط وثانوي، لافتاً الى وجود زيادة نمو في مواد القرآن الكريم والفقه والعقيدة واللغة العربية والرياضيات، كاشفاً عن التراجع في ثلاث مواد شملت اللغة الانجليزية والتربية التقنية والتربية المسيحية، عازياً تراجع اللغة الانجليزية والتربية المسيحية الى النقص الحاد في المعلمين، واكد على اهمية اصلاح التعليم الاساسي حتى ينصلح حال التعليم الثانوي، ونوه بأن هذا آخر امتحان لشهادة الاساس، لافتاً الى ان استخراج شهادة الاساس بعد اسبوعين من تاريخ اعلان الشهادة. واشار الى ان بداية العام الدراسي ستكون في الثامن عشر من سبتمبر المقبل، لافتاً الى ان تكلفة امتحانات شهادة الاساس بلغت مليارين ونصف المليار، وما تم دفعه من قبل الطلاب بلغ 400 مليون جنيه وباقي المبلغ تكفلت به حكومة ولاية الخرطوم.
امتحانات ملاحق
واعلن مدير عام التعليم عن امتحانات بديلة للراسبين في امتحانات شهادة الاساس، وحدد موعداً للتقديم لها في الثالث من اغسطس المقبل وحتى الواحد والعشرين منه، على ان يكون الجلوس للامتحانات في الثالث من سبتمبر القادم.
نسب مقارنة
وكانت نسبة النجاح في القرآن الكريم والتجويد 93% مقارنة بالعام الماضي ( 90.7%) والفقه والعقيدة النجاح بنسبة ( 90.6%) مقارنة بـ (88.9%) والتربية المسيحية تدنت الى 50% مقارنة بالعام الماضي (66%) واللغة العربية ارتفع النجاح فيها الى (80.1%) مقارنة بالعام الماضي ( 77.3%) واللغة الانجليزية تدنت نسبة النجاح الى (38.7%) مقارنة بـ (44%)، وارتفع النجاح في مادة الرياضيات الى (48.2%) مقارنة بـ (45.5%)، والى جانب ان مادة العلم في حياتنا ارتفعت الى (70.4%) مقارنة بـ (69.2%)، كما ارتفع النجاح في مادة نحن والعالم المعاصر الى (87%) مقارنة بـ (82.2%) في العام الماضي، كما تدنت نسبة النجاح في اساسيات التربية التقنية الى (83.4%) مقارنة بالعام الماضي (93.3%).
(1)
عقب اعلان نتيجة الاساس بالولاية تحولت المدارس بكل الاحياء الى سرداقات من الفرح الصارخ، كيف لا واجواء الفرحة لنجاح الطلاب لها مذاق خاص جداً، وهم الذين خاضوا غمار الامتحانات في ظل ظروف صعبة.. مدرسة الخرطوم العالمية كانت احدى تلك المدارس التي وقفنا عندها لنرسم منها بعض ملامح الفرح في يوم استثنائي لها، ودرجت الخرطوم العالمية على الوجود الدائم ضمن متفوقي الشهادتين الاساس والسودانية.
الطالبة نون صلاح الدين عبد القادر محمد بابكر الأولى على ولاية الخرطوم من الخرطوم العالمية، كانت حاضرة رغم غيابها لوجودها بالامارات، غير ان نجاحها كان ملمحاً بارزاً، فيما شكلت اسرتها حضوراً وذلك عبر والدها صلاح الدين الذي عبر عن سعادته بتفوق نجلته، وقال لـ (الإنتباهة) إن ابنته كانت متفوقة في كل سنوات دراستها المختلفة، وان ما احرزته من درجة عالية لم يكن بالمفاجئ له، واضاف قائلاً: (نحمد الله على هذا النجاح، فقد عوضتني نون سنوات الغربة الطويلة وأهدتني هذا النجاح، ولا أملك الا أن اشكر الله وأرجع الفضل لله، واهدي النجاح الى والدتها المهندسة ايمان عثمان التي عكفت على تحمل مسؤوليات كبيرة جداً، اضافة الى تقديم شكري الى المربي عثمان محمد الحسن، والي روح والدي الاستاذ عبد القادر محمد بابكر، ولأمي نفيسة محمد أحمد علوب وأخي الحبيب محمد عبد القادر).
(2)
وفي ذات المدرسة ايضاً التقينا الطالب عمر محمد حسن الذي أحرز 278 (مدارس الخرطوم العالمية).. عمر ابتدر حديثه مقدماً الشكر لوالدته وشقيقته والاستاذة لينا، وعن روشتة النجاح التي مكنته من احراز الدرجة العالية يقول: (التنظيم والترتيب الجيد للمذاكرة خاصة درس اليوم باليوم)، واثنى محمد الحسن على ادارة المدرسة والمعلمين والجهود التي قدموها في سبيل النجاح الذي تحقق.
وأيضاً التقينا بشرى ابراهيم والد الطالب محمد بشرى الذي أحرز 278 درجة الذي قال ان النجاح يحسب لمنظومة المدرسة والأسرة وللطالب نفسه، موضحاً أن ابنه قد بذل جهداً كبيراً استحق بعده هذا التفوق. وذكر الطالب المتفوق محمد بشرى أنه سعيد بهذا النجاح، معرباً عن فرحته الكبيرة، ومتقدماً بشكره لأسرته التي قال إنها كانت جزءاً كبيراً من هذا التفوق.
أما محمد عبد الله علي الطيب الذي احرز 277 درجة المركز الثالث، فقد قال للصحيفة إنه مبسوط ومتوقع النتيجة، واضاف قائلاً: (كنت أذاكر ليل نهار عشان أجيب النتيجة دي وأفرّح أهلي). وقال ان والدته هي التي كانت تدعمه وتؤازره في المذاكرة. ونفى محمد أن تكون له هوايات أخرى، مضيفاً أن القراءة تأخذ كل وقته وهو يحبها. وذكر أنه كان يتخوف من مادة اللغة الإنجليزية الا أنه قد تفوق فيها.
سوسن أحمد الامين والدة محمد عبد الله قالت لـ (الإنتباهة) إنها سعيدة جداً بهذا التفوق، وإن اساتذة المدرسة دعموا كافة الطلاب. وقالت إنها كانت تتوقع هذه النتيجة المشرفة 278 درجة، وقال محمد عبد الله: (أنا فرحان شديد، وكنت اذاكر درس اليوم باليوم، وأمي دعمتني كثيراً. واريد أن اصبح طبيباً).
سوسن احمد سيد أحمد قالت ان التوفيق من الله، وإن ابنها كان يذاكر دروسه بانتظام، وانها لا تعارض رغبة ابنها الذي قرر دراسة الطب في المستقبل.
محمد مرتضى ابراهيم الذي احرز 279 درجة قال إنه سعيد بهذه النتيجة، وإنه كان يستذكر دروسه ليلاً وعقب صلاة الصبح، واضاف قائلاً: (شقيقتي ملك هي التي أخبرتني بالنتيجة وفرحت كثيراً). واضاف انه يود ان يدرس هندسة المعمار في المستقبل. وقال انه يهدي نجاحه لوالده ووالدته وأسرته وللأستاذ عبد الصمد الذي هيأ لهم المدرسة. ووالدته قالت إن ابنها جبر بخاطرها، وإنها كانت تتوقع هذه النتيجة المشرفة، وذكرت ان ابنها كان يحب قراءة القرآن ولا يفارقه أبداً.
امتحانات راتبة
ألين احمد ابراهيم 278 درجة قالت للصحيفة إنها سعيدة بهذه النسبة، وإنها كانت تحرص على قراءة المواد أولاً بأول، وإن المدرسة كانت تقدم لهم امتحانات بشكل راتب، ففي خلال السنة يتم تقديم ثمانية امتحانات للمادة الواحدة.
أسرة واحدة
استاذ عبد الصمد محمد عثمان عميد مدارس الخرطوم العالمية قال للصحيفة إن مدارس الخرطوم العالمية ظلت على مدى عشرين عاماً تحرز المركز الأول، مضيفاً أن اسباب النجاح تعود الى أن اسرة المدرسة اسرة واحدة وهي مدارس منضبطة، اضافة الى تعاون الآباء والأمهات. وأكد أن الظروف السياسية والاقتصادية المحيطة لم تؤثر فيهم على الاطلاق، وأنهم لم يتوقفوا ابداً حتى في أيام التظاهرات، حيث كان الطلاب يحضرون الى المدرسة.
أما مآب أمين علي عبد الرحمن التي احرزت 277 درجة من مدرسة إدريس الخاصة ــ أم درمان الثالثة مشترك على ولاية الخرطوم فقد قالت لـ (الإنتباهة) انها سعيدة بحصولها على النتيجة وكانت متوقعة نفسها ان تكون مع الأوائل. واشارت الى ان مادة العلوم كانت صعبة وقد نقصت فيها درجة واحدة. وذكرت ان أسرتها كان لها دور كبير في نجاحها وتفوقها، وانهم كانوا يحفزونها دائماً وكذلك مدرستها.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف شهادة الاساس بالخرطوم.. اقتناص الفرح رغم الأزمات



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى