المقالات

شر العلماء من لايعرف كيف يفيد اهله بعلمه واشر منه من يضرهم بجهله


 

بعض المتعلمين السودانيين ،يريدون ان يستعرضوا عضلاتهم ( على وسائل الاعلام).
اول ما تقرأ واحد حامل دكتوراه قام ( يفند بالكلام ) فى مشروع اما تحت البحث او تم اقرار تنفيذه او حتى تم تنفيذه ، اعرف مباشرة انه مجرد عالم سفسطائى مجادل، حتى لو كان كلامه فيه جانب من الصحة .
مثلا ميناء ( ابوعمامة) مشروع هندسى كغيره من المشاريع وتتم دراسته فى بيوت خبرة عالمية ثم يراجع بواسطة وزارة المالية والجهات المختصة فى الحكومة ( وليس كما يريد البعض ان يصور ان د.جبريل بمفرده سيقوم بالتصديق عليه , فهذه سذاجة من الكاتب تقود الى تضليل القارئ ) .
اى مشروع هندسى قومى واستراتيجى تحتمل دراسته اكثر من بديل واكثر من رأى ،ويمكن ان يطرح كل مهندس فكرة فى التصميم ولتجويد وتقليل التكلفة ، ويقترح زمن معين للتتفيذ ولذلك يتم طرح العطاءات التى يتاح من خلالها اختيار العرض الافضل وليس بالضرورة هو العرض الأ رخص ،
وذلك لان الحكم على جدوى كل مشروع يتطلب وجود المهندس والاقتصادى ضمن لجان دارسة المشروع ثم ضمن لجان فرز وترسية العطاءات ،اما ان يقوم ( عالم علامة ) بكيل النقد للمشروع وهو بعيد ولم يطلع على تفاصيل المشروع فهذا ليس من العلم ويدل على خفة العقل ، ولو كان ناصحا مخلصا لاتى وتجشم تكاليف التواجد مع الجماعة التى تعمل فى المشروع .
يجب ان لا يفترض مهندس خبير او اقتصادى خبير بانه هو افهم واعلم واكثر وطنية من كل المجموعات من الخبراء الاجانب و الوطنيين التى تقوم اولا باختيار موقع الميناء المناسب على البحر الذى تتوفر فيه شروط طبيعية ومناخية افضل من غيره من المواقع التى لاتصلح لبناء موانئ فيها او تكون تكلفة بناء الميناء فيها اكبر بسبب ضحالة القناة الملاحية وعمق الغاطس او عدم وجود سواتر طبيعية لامواج البحر او شدة الرياح فى المنطقة وغير ذلك من العوامل التى يعرفها المهندس المتخصص فى علم هندسة الموانئ البحرية ، ثم بعد ذلك تقوم مجموعة الخبراء بتمحيص تصميمات المشروع ثم تراقب تنفيذه بالطرق المتفق عليها عالميا لان تلك المشاريع يتم تصميمها تنفيذها وفق قوانين هندسية عالمية متفق عليها فى كل دول العالم .
من عجائب ما سمعت ان هناك من قال لى : ان سد مروى تم بناءه بالخطا وفى مكان خطأ وقال لى ان هناك والية كانت تريد ان تكسره لانه بنوه ( الكيزان ), فتعجبت وقلت له : هذه السدود تم تحديد مكانها منذ ستينات القرن الماضى بواسطة شركات عالمية امريكية مثل ( سد النهضة والسد العالى وغيره ) وحتى تعلية خزان الروصيرص قد تأخر تنفيذه منذ حكومة عبود ( 1957- 1964) . وهذه امور علمية لاعلاقة لها بالسياسة ولا ( الكيزان)
لابد ان يتقى الله كل من اتاه الله علما نافعا من ابناء السودان فيقول خيرا او ليصمت ،وياليتنا نعرف تماما قيمة ما نبذله من مال وجهد ووقت فى الكتابة فى الصحف ووسائل التواصل حتى لا يتم اهدار كل ذلك بلا فائدة , بل ومنهم من يتسبب فى اضرار بليغة للوطن والبشر.

1669117478_300_العدل-والمساواة-لسنا-طرفا-في-الحوار-السري-والجهري-بين-المكون.webp شر العلماء من لايعرف كيف يفيد اهله بعلمه واشر منه من يضرهم بجهله





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى