اسعار العملات

سلفاكير يعيد هيكلة الأجهزة العسكرية الأمنية


 

أعدها:المثنى عبد القادر

لقى قائد الأمن لحاكم ولاية وسط الاستوائية النقيب إيمانوئيل بايقا لاسوبا ،لقي مصرعه عندما أصطدم به سائق أريتري الجنسية في شارع القصر الرئاسي في جوبا صباح أمس (الأربعاء) أودى بحياة النقيب متأثراً بجراحه القاتلة الذي كان على متن دراجة نارية،وقال السكرتير الصحفي في مكتب الحاكم إن الراحل كان متوجهاً إلى المكتب عندما تعرض للحادث وأعتبر السكرتير الصحافي الراحل بأنه ضابط كرس حياته وفريقه للعمل وكان يقوم بإحتراف خاصةً مهامه المتعلقة بالتفاصيل الأمنية المعينة في مكتب الحاكم ،فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-
هيكل الأجهزة بالدولة
أصدر رئيس جمهورية جنوب السودان سلفا كير، قراراً بإعادة تشكيل القيادة الموحدة للقوات النظامية، من جميع أطراف المسلحة الموقعة على إتفاقية السلام المنشط،ويأتي القرار بعد توصل الأطراف إلى إتفاق جديد هذا الشهر لتقاسم المناصب القيادية، لكسر الجمود في تنفيذ بند الترتيبات الأمنية لإتفاقية 2018م،بموجب الإتفاق، حصل فصيل الرئيس سلفاكير على 60٪ من التمثيل في المناصب القيادية الرئيسية في الجيش والشرطة والأمن القومي والحياة البرية والسجون. كما حصل الجيش الشعبي لتحرير السودان في المعارضة وتحالف المعارضة المسلحة، على نسبة 40 %،ووفقاً للقرار الرئاسي تمت إعادة تشكيل قيادة الجيش الموحدة على في قيادة الجيش أصبح الهيكل مكون من (الفريق أول سانتينو دينق وول – رئيساً لهئية أركان الجيش و الفريق أول قبريال دوب لام – نائباً له والفريق أول كوانق قاتكوث كيرجوك – المفتش العام للجيش والفريق أول طوي شانج ريت – مساعد رئيس أركان الجيش لشؤون العمليات والفريق أول بيتر دور منجور- قائد قوات قطاع ملكال و الفريق أول جيمس كوانغ شول – مساعد رئيس الأركان لشؤون التدريب والبحوث والفريق أول إستيفن مارشال بابانين – مديراً للاستخبارات العسكرية والفريق أول ملوال مجوك – مساعداً لرئيس أركان الجيش للشؤون الإدارية والمالية و الجنرال أول إرنست دوت وول – مديراً للمشتريات والفريق أول الركن الطيب قاتلواك – مدير الإنتاج الحربي والفريق أول طيك أشيك قائداً للقوات البرية والفريق رابي مجونق إمانويل – قائداً لسلاح الجوي والفريق أول ويسلي ويلبي سامسون – مساعداً لرئيس أركان الجيش لشؤون الخدمات والإمدادات والفريق أول اشهب خميس – مساعداً لرئيس أركان الجيش لشؤون التوجيه المعنوي والفريق أول قرنق آيي أكول – قائداً للقوات النهرية.
أما هيكل الشرطة فلقد إحتفط المفتش العام بمنصبه بينما جاء بتعيين الفريق أول بنجامين جون باتيستو – مساعداً للمفتش العام للشرطة للرعاية الإجتماعية والفريق أول جيمس دوب قاتليك كوريوم – مساعداً للمفتش العام لشؤون التدريب والفريق أول بيتر قاسينغو – مساعداً للمفتش العام للشرطة لشؤون الخدمات الطبية والفريق أول الدكتور أولاو أديانق نيجوك – مساعداً للمفتش العام لشرطة الحدود.
وهيكل قيادة لجهاز الأمن القومي تم تعيين الفريق أول أكول كور كوج – مديراً عام لجهاز الأمن الداخلي ونائبه الفريق أول يي داك ويو – نائب المدير العام لعمليات الاستخباراتية والفريق أول لويس ناتالي – نائب المدير العام للشؤون الإدارية والمالية ، أما الأمن الخارجي فتعم تعيين الفريق أول سايمون ين مكواج – مديراً عام لمكتب المخابرات العامة والفريق أول خالد بطرس بُورا – نائباً لمدير مكتب المخابرات العامة والفريق قرقوري دينق كوج – نائباً لمدير الشؤون المالية والإدارية في مكتب المخابرات العامة.
وقيادة شرطة الحياة البرية تم تعيين الفريق أول خميس أدينق كمدير عام ونائبه الفريق أول فور تاج شاك ،أما هيكل شرطة السجون فتم تعيين الفريق أول هنري كوانج أقوار في منصب المدير العام والفريق أول الأول جون جوك قاي – نائباً للمدير العام و هيكل قوات الدفاع المدني جاء الفريق أول جيمسون أستيفن لوفاي – المفوض والفريق أول أستيفن فال كون – نائباً له.
في السياق هنا وزير النفط الأسبق السفيرازيكيل لول جاتكوث،هنا الرئيس سلفاكير وحكومته وشعبه بإختيار القيادة الموحدة بإعتبارها خطوة في الإتجاه الصحيح ،موضحاً أنه في نهاية الإتفاقية ، سيتجه الناس للإنتخابات في عام 2023م وقال السفير أنه يجب على فصائل المعارضة عدم استخدام الإتفاق لإلغاء حملة الرئيس كير بدفعه لإقالة مؤيديه من المناصب الحكومية واستبدالهم بالمعارضة.
لقاء رياك مشار
إلتقى فريق مشترك من مفوضيتي جيمك وسي تي سام ،إلتقوا بالنائب الأول للرئيس الدكتور رياك مشار تيني لبحث أعمال العنف الأخيرة في ولايتي الوحدة وأعالي النيل،و ناشد رئيس أركان المركز الإقليمي السفير برهانو كيبيدي،ناشد النائب الأول للرئيس للتعامل مع أصحاب المصلحة السياسيين لإيجاد حلول ودية للصراع الذي أدى إلى نزوح آلاف المدنيين في مقاطعات لير وماينديت وكوج.
أحداث دامية بأبيي
وقعت إشتباكات دامية بين قبيلة المسيرية و دينكا نقوك بالقرب من منطقة سوق النعام الحدودية صباح أمس (الأربعاء) راح ضحيتها (4) قتلى و (18) جريح من المسيرية و (15) قتيل و(14) جريح من الدينكا في ثلاثة مواقع مختلفة عندما هاجمت قوات مسلحي دينكا نقوك سوق النعام تصدت لهم قوات حفظ السلام الباكستانية ووقعت إصابات من القوات الدولية بعدها إنتشرت الأحداث في (أمييت – نوانق – لو) جراء مطالبة المسيرية من أبنائهم بمساعدتهم والتصدي لمسلحي الدينكا في شرق وشمال غرب مدينة أبيي ،يشار أنه تم نقل الجرحى إلى مستشفى الدائر الجنوبي،أما القتلى من المسيرية هم (حامدون كير – وليد حامدين – حمدين بليحه – رابع لم يتعرف عليه بعد)أما الجرحى ( شميله موسى المنزول – عيسى سلمان – محمد عساي آدم – ابراهيم أحمد – عيسى فضل – أحمد محمد حامد – جمعه عيسى – جمك الشمو – مؤمن مرحيل شنيب – أحمد دينج سالمي – يعقوب الحدوق – حامد موسى – موسى أحمد – علي موسى – شربي محمد – عجاك جاد الله – أبوه محمد).
هجوم على منزل
قال محافظ مقاطعة مانيو بولاية أعالي النيل إن محصلي الضرائب غير القانونيين في المقاطعة قاموا بإحراق منزل مدير وحدة مصلحة الإيرادات وإعتدوا على زوجته ،وأضاف المحافظ مانجو بيتر أوون إن الحادث وقع صباح أمس (الأربعاء) ، بعد أن منعت السلطات الشباب غير المصرح لهم من تحصيل الإيرادات في المنطقة ،مشيراً إن المهاجمين استولوا على هواتف محمولة ومسدس المدير كان أن الشباب الغاضب كانوا مسلحين بالسكاكين والعصي والسيوف وأضرموا النار في المنزل وأحرقوه حتى تحول إلى رماد كما قاموا بضرب من في المنزل ليتحول التظاهر إلى عمل إجرامي لا علاقة له بالتوظيف.
هجوم على أوبيرا
أكدت السلطات المحلية مقتل شخصين ونهب (3) الف رأس من الماشية في قرية أوبيرا بشرق الإستوائية بجنوب السودان ،وقال المدير التنفيذي لمنطقة شاقاري بيام تيتو، عباس لومورو أوهيدي ، إن مسلحين من بويا هاجموا قرية أوبيرا ، أسفر الهجوم عن مقتل شخصين إلى جانب نهب رؤوس من الماشية ، مبيناً أن الشباب ما زالوا يتابعون المهاجمين،وناشد تيتو عباس سلطات الولاية بضمان عودة الماشية التي تم نهبها.وأضاف الرسالة التي أريد أن أقولها للشباب هي أننا وقعنا إتفاقاً مؤخرًا بأن هذه الأعمال الإجرامية يجب أن تتوقف. وما زلنا نتبع الوثيقة التي وقعتها لجنة السلام الحدودية المشتركة والتي تنص على ضرورة إعادة أي أبقار تم نهبها خلال هذا الوقت.
من جانبه قال وزير الحكم المحلي بولاية شرق الاستوائية ، بيتر لوكينج ، إن الحكومة ستعمل على معرفة المشكلة التي دفعت المجتمعين إلى القتال مرةً أخرى.وكشف لوكينج أنه أجرى إتصالات بالقيادة الأهلية في بويا وقالوا إن الهجوم جاء إنتقاماً لإبنهم الذي ذهب إلى أوبيرا وإختفى هناك،وفي ديسمبر من العام الماضي ، قررت مجتمعات أوبيرا وبويا العيش في سلام بعد سنوات من الصراع بينهما.
محافظ البنك الجديد
بدأ المحافظ الجديد للبنك المركزي لدولة جنوب السودان موسى ماكور دينق منجوك تعليمه في عام 1972م في مدرسة أكوت الإبتدائية ، ثم إلتحق بمدرسة أكوت الإعدادية الثانوية في عام 1978م، وحصل على شهادة مدرسة السودان في عام 1984م في مدرسة رومبيك الثانوية العليا كما حصل موسى ماكور على شهادة البكالوريوس في الإقتصاد (القسم الأول) من جامعة جوبا ثم ماجستير في السياسة الإقتصادية من جامعة برادفورد (المملكة المتحدة) ،بعدها عمل موسى لأول مرة في بنك السودان المركزي عام 1996م في الخرطوم وقبل منصبه الحالي(محافظ البنك المركزي لجنوب السودان)،عمل موسى ماكور في مناصب وإدارات مختلفة في بنك السودان المركزي ولاحقًا في البنك المركزي لجنوب السودان بعد استقلال جنوب السودان في يوليو 2011م، يشار أن موسى استقبل في مكتبه السفير لاركو لوميات والسيدة باولا باتريك لومومبا ،يضاف أن محافظ المركزي الجديد يبلغ من العمر 54 عاماً ، وينحدر من مقاطعة رومبيك الشرقية تحديدا قرية كاريش

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف سلفاكير يعيد هيكلة الأجهزة العسكرية الأمنية



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى