الجمعة , نوفمبر 24 2017
الرئيسية / أخبار السودان / دكتورة مريم الصادق تنتقد الوثيقة الوطنية وحامد ممتاز يتهم الممانعين

دكتورة مريم الصادق تنتقد الوثيقة الوطنية وحامد ممتاز يتهم الممانعين

هاجمت نائب رئيس حزب الأمة القومي د. مريم الصادق المهدي، المؤتمر الوطني، وأكدت أن الوثيقة الوطنية التي خرجت بعد الحوار الوطني لم تأتِ بجديد، مؤكدة أن الإمام الصادق المهدي لم يؤمِّن على مخرجات الحوار الوطني وإنما أمَّن على الإيجابيات التي حملتها فقط، بينما الأمين السياسي للمؤتمر الوطني حامد ممتاز رافضي الحوار أصحاب مطالب ذاتية، وأشار إلى أن الممانعين يخشون المحاسبة السياسية التي تأتي من الخارج، قاطعاً بأنهم سيشاركون طال الزمن أم قصر وأكد أن المرحلة الافتتاحية لتنفيذ مخرجات الحوار تبدأ الأسبوع القادم .

وطالبت مريم بإطلاق الحريات والآراء ووقْف العدائيات من الحكومة السودانية ورفع حالة الطوارئ وإيصال المساعدات للنازحين وتحقيق السلام وإيقاف أي أحكام صادرة على الناشطين السياسيين وأفراد الحركات المسلحة.

وأكدت مريم، خلال حديثها في ندوة نظمتها جامعة النيلين، أمس، حول مآلات ما بعد مخرجات الحوار الوطني، أن حزب الأمة لديه تقارير تفصيلية للمبالغ التي صرفت على الحوار الوطني، ودعت إلى التحلي بالشفافية في الكشف عن المبالغ المالية التي صرفت. وفندت مريم الوثيقة الوطنية واعتبرتها نصاً إنشائياً يعبر عن معاني لا اختلاف عليها، وقالت إن الوثيقة بها عيوب كبيرة، وإنها لم تتطرق للتخلي عن ممارسات قائمة استمرت لـ(27) سنة من القمع والقهر مثل وجود التمكين لحزب واحد، ووجود أجهزة قمعية.

بدوره قال ممتاز إن الإمام الصادق المهدي خرج بذكاء إبداعي، وأن بعض الدول الخارجية ساهمت في إخراجه من الحوار بطرق مختلفة حتى لا يستقر السودان، وأشار إلى أن القوى الممانعة مقاطعة الحوار في الظاهر فقط ولكنها موجودة في الباطن وأكد أن هناك خيارين إما الحوار أو “الدُّواس” لحل مشكلات البلاد .

 

وكالات

اترك تعليقاً