الإقتصاد

خبير اقتصادي:لا يوجد استقرار بسعر الصرف وانما عجز من المواطنين على الشراء


الخرطوم:الانتباهة اون لاين
اكد الخبير الاقتصادي البروفسور عصام الزين ان الموازنة في الاساس هي من اجل المواطن ويشارك فيها عبر المجلس التشريعي واذا لم يكن هنالك مجلس تشريعي تصبح الموازنة عبارة عن قانون ولايحق لأي سلطة مهما كانت ان تفرض ضريبة او غيره دون الرجوع للمواطن .

موضحا ان البلاد تشهد الان فراغ سياسي أثر سلبيا علي الموازنة وقال في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق أن الاعتماد الان في الاستدانة من الجهاز المصرفي لدعم الموازنة وهذا يعني طباعة العملة وتضخم اضافي مبينا ان زيادة المرتبات التي قام د. عبدالله حمدوك بنسبة 539% كانت من اكبر الأخطاء وجرجرت وراءها مشاكل كبيرة جدا وكانت خدعة صاحبها ارتفاع جنوني في الاسعار.

مبينا ان تعويم العملة لايتم الا عبر شروط اهمها وجود 10 %احتياطي من الناتج المحلي الإجمالي ووفرة في العملة الصعبة مايكفي للاستيراد لمدة 3 شهور وكل هذا لم يكن موجود في وقتها موضحا ان هذا الامر ادخل البلاد في دوامة اقتصادية صعبة جدا وقال اشك في صمود الموازنة الجديدة للعام 2023 لانها اعتمدت على الاستدانة من الجهاز المصرفي وسيكون فيها انبهال للتضخم وضغوط كبيرة على المواطنين.

موضحا انه لم يحدث اي استقرار في سعر الصرف انما هو خروج معظم الشعب من القوة الشرائية واحجام المستوردين وحدوث ركود أدى الى توقف سعر الصرف في مكانه الحالي موضحا أن المطبعة هي السبب الرئيسي لارتفاع معدلات التضخم وزيادة الاسعار والسودان اقتصاديا مازال مستعمر والميزانيات ليست عبر رؤية وطنية واضحة والسودان مازال يصدر مواردة خام ولايستفيد من القيمة المضافة بالإضافة إلى أن السودان في العشرة الأوائل للفساد وعدم الشفافية مطالبا بضرورة العمل من اجل الوطن والتوقف عن تطبيق السياسات الفاشلة كل عام مبينا أن الاستقرار السياسي سيكون له اثر كبير في تحسن الاقتصاد.

1669117478_300_العدل-والمساواة-لسنا-طرفا-في-الحوار-السري-والجهري-بين-المكون.webp خبير اقتصادي:لا يوجد استقرار بسعر الصرف وانما عجز من المواطنين على الشراء





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى