أخبار السودان

حميدتي يدعو المعلمين إلى التوافق والابتعاد عن العمل السياسي


الخرطوم: السوداني

امتدح نائب رئيس مجلس السيادة، الفريق أول محمد حمدان حميدتي، جهود المعلمين السودانيين الذين يؤدون رسالة التعليم بكل مهنية واقتدار وإكمال العام الدراسي رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، وأضاف بالقول: (المعلم ركيزة أساسية لبناء المجتمع، لذلك لا بديل للمعلم إلا المعلم)، ودعاهم إلى التوافق فيما بينهم والابتعاد عن العمل السياسي والخلافات.

ووجه حميدتي، لدى مخاطبته اليوم، إفطار المعلمين الذي أقيم بصالة المعلم بالخرطوم، بضرورة تهيئة البيئة المناسبة والتجهيز مبكراً لامتحانات الأساس والشهادة السودانية وتوفير مناخ ملائم يساعد في عمليات التصحيح وكنترول الشهادة الثانوية، وأكد على متابعة معالجة قضية الهيكل الراتبي ومخرجات اجتماع رئيس مجلس السيادة والمعلمين بهذا الصدد، مشدداً على أن المعلم ينبغي أن ينال أعلى راتب في الدولة تقديراً لدوره العظيم في تربية وتعليم الأجيال، وتابع بالقول (نبشركم إن شاء الله تسمعوا أخباراً سارة بخصوص الهيكل الراتبي)، وشدد على ضرورة توطين طباعة الكتاب المدرسي بالداخل وإعطاء أولوية لمُعالجة الخلل في مطبعة المعلم للقيام بهذه المهمة.

ودعا حميدتي، المعلمين إلى التوافق فيما بينهم ومعالجة كافة الإشكالات خاصة لجان تسيير النقابة، مشدداً على أهمية ابتعاد المعلمين عن العمل السياسي والخلافات والبقاء في الحياد، والعمل على غرس القيم الوطنية وحب تراب الوطن في نفوس الأجيال، وأضاف: (لازم تعلِّموا أبناءنا الوطنية، بدايةً من رياض الأطفال عشان يتربوا على حب الوطن)،
ونوه إلى ضرورة مواصلة برامج التدريب وتوسيع فرص الانتداب للمعلمين لتبادل الخبرات واكتساب المعارف، ووعد الفريق أول دقلو بمراجعة ملف مستشفى المعلم مع الجهات ذات الصلة.

من جانبه، وصف وزير التربية والتعليم، الأستاذ محمود سر الختم الحوري، الفريق أول حميدتي بأنه نصير المعلمين، لأنه أياديه ظلت بيضاء على المعلمين وراعياً لأنشطتهم، مشيراً إلى أن المعلمين بذلوا جهوداً كبيرة وتحمّلوا الصعاب حتى استطاعوا إكمال العام الدراسي، مشدداً على ضرورة وضع السودان في حدقات العيون، وأن يضع كل السودانيين أياديهم في أيادي بعضهم للخروج بالبلاد إلى بَرّ الأمان.

1639574084_473_الحكومة-تعلن-عن-عطلة-في-البلاد-تبدأ-السبت-وتنتهي-الاثنين حميدتي يدعو المعلمين إلى التوافق والابتعاد عن العمل السياسي



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى