أخبار السودان

(حميدتي) وبيان منتصف الليل.. أي الرسائل أراد؟


 

تقرير: هبة محمود
بينما يستعد إقليم النيل الأزرق المكلوم للملمة جراحه واحتضان آلامه منكفياً على يوليو (الأحمر) عقب احداث دامية افقدته كثيراً من أبنائه في ظل سلام لم يحقق مبتغاه، كانت قوى الحرية والتغيير في تلك الاثناء تعكف على تقييم تجربتها، بحثاً عن (شماعات) تبرر عبرها إخفاق السنوات الثلاث. وهناك حالتا (سكون وتقييم) يستعد خلالهما سابع أشهر العام لطي ما تبقى من أيامه على ساحة المشهد السياسي المحتقن، قبل أن يخرج نائب رئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي) ليفج هاتين الحالتين، ويؤكد على أن يوليو شهر (ارباك العسكر) بلا منازع عبر بيان له أمس الأول، خلف علامات استفهام واسعة لدى كثير من المراقبين. وفيما يأتي بيان حميدتي عقب نحو ثلاثة أسابيع من بيان البرهان في الرابع من يوليو الجاري الذي رمى فيه الكرة في مرمى القوى السياسية تأكيداً له بعد أن أعلن انسحاب الجيش من الحوار الذي تنظمه الآلية الثلاثية المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي والايقاد وترك الباب مفتوحاً أمام المدنيين للتحاور فيما بينهم، الا ان كثيراً من التساؤلات تراءت حول رسائل (دقلو) المختلفة التي تضمنها البيان، فلماذا خرج الرجل في هذا التوقيت المتأخر؟ وما هي الحقيقة وراء بيانه؟ وما الذي أراد ايصاله قائد قوات الدعم السريع؟ وما الذي تحمله الأيام المقبلة بشأن العملية السياسية؟
توقيت مثير
على نحو مفاجئ وفي توقيت تستعد فيه عقارب الساعة لاعلان منتصف ليلة امس الأول (الجمعة) أعلن مكتب حميدتي عن بيان مرتقب له، مما جعل رقعة الاستفهامات تتسع على امتدادها، سيما ان توقيت البيان مثير يدل على ان ثمة خطباً جللاً يجعل الرجل الثاني في الدولة يخرج ليلاً ليدلي بتصريحات. وفي وقت لم تزل فيه التكهنات تذهب بعيداً خرج دقلو عبر بيانه ليرمي برسائله في عدة اتجاهات، في اولها وفق مراقبين رسالة في بريد المشككين حول علاقة الجيش والدعم السريع، مؤكداً على أن قرارات البرهان مطلع يوليو تم الاتفاق عليها سوياً حين ذكر: (قررنا سوياً إتاحة الفرصة لقوى الثورة والقوى السياسية الوطنية بأن يتحاوروا ويتوافقوا دون تدخل منا في المؤسسة العسكرية). ودعا كل قوى الثورة والقوى السياسية الوطنية للإسراع في الوصول لحلول عاجلة تؤدي لتشكيل مؤسسات الحكم الانتقالي. وعلى الرغم من أن ظاهر البيان يؤكد على أنه رسالة في بريد القوى السياسية مجتمعة بضرورة التحاور، الا انه بحسب متابعين فإن حميدتي أراد معنى آخر بعيداً عما تم فهمه، سيما عقب تأكيده على ضرورة تكوين جيش موحد.
دمج الدعم السريع
ويأتي بيان حميدتي عقب نحو ثلاثة أسابيع من بيان البرهان في الرابع من يوليو الذي رمى فيه الكرة في مرمى القوى السياسية، بعد أن أعلن انسحاب الجيش من الحوار الذي تنظمه الآلية الثلاثية المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي والايقاد، وترك الباب مفتوحاً أمام المدنيين للتحاور فيما بينهم.
وقال حميدتي (الجمعة) إن المؤسسة العسكرية لن تتمسك بسلطة تؤدي لإراقة الدماء وتعصف باستقرار البلاد، وإنها قررت بصورة صادقة أن تترك أمر الحكم للمدنيين، وأن تتفرغ القوات النظامية لأداء مهامها الوطنية السامية المنصوص عليها في الدستور والقانون. وفي هذه الجزئية يرى خبراء في الشأن السياسي ان حميدتي بعث برسائله في بريد القوى المدنية لدحض الحديث حول تمسك العسكر بالسلطة، وطبقاً للمحلل السياسي خالد البشير لـ (الإنتباهة) فإن حميدتي أراد أن يبعث برسالة لهذه القوى بأنكم من تتمسكون بالسلطة وان كان الثمن اراقة الدماء. ونوه بشير بأن هذه الجزئية من البيان تعتبر تذكيراً بحجم المدنيين مقابل العسكر الذي تسامى وتعالى لأجل الدم الشعب السوداني، غير انه عاد وأكد أن الجزئية الاهم في بيان حميدتي لا تكمن في هذا الأمر تحديداً، بل انه مقدمة لتمهيد دمج الدعم السريع في الجيش من خلال عبارة (وصولاً لجيش واحد مهني يعكس تعدد السودان وتنوعه ويحافظ على أمن البلاد وسيادتها ويصد كل أشكال العدوان ضدها) وتابع قائلاً: (فحوى البيان جله يرتكز على هذه النقطة، سيما ان التوقيت لا يرقى لإصدار بيان عقب تطاول المدة على خطاب البرهان).
دعوات
وقال حميدتي في بيان أمس الاول: (قررنا سوياً إتاحة الفرصة لقوى الثورة والقوى السياسية الوطنية بأن يتحاوروا ويتوافقوا دون تدخل منا في المؤسسة العسكرية). ودعا كل قوى الثورة والقوى السياسية الوطنية للإسراع في الوصول لحلول عاجلة تؤدي لتشكيل مؤسسات الحكم الانتقالي.
ودعا الوطنيين الشرفاء من قوى سياسية وثورية ومجتمعية للتكاتف والانتباه للمخاطر التي تواجه البلاد، والوصول لحلول سياسية عاجلة وناجعة لأزمات الوطن الحالية. وأكد أنه قد حان وقت تحكيم صوت العقل ونبذ كل أشكال الصراع غير المجدي الذي لن يربح فيه أحد غير أعداء هذا الوطن ومن يتربصون به شراً، حسب تعبيره. وذكر أن القرارات التي أصدرها رئيس مجلس السيادة والقائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح البرهان في الرابع من يوليو الماضي، جرى العمل على صياغتها سوياً وعبر تشاور مستمر وبروح الفريق الواحد وبنية صادقة بأن نوفر حلولاً للأزمة الوطنية مهما كلفهم ذلك من تنازلات.
وفي ذات المنحى أوضح حميدتي أنه يراقب ويعلم تماماً المخططات الداخلية والخارجية التي تتربص بالبلاد، وأن السودان يمر حالياً بأزمات هي الأخطر في تاريخه الوطني الحديث، وتهدد وحدته وسلامته وأمنه ونسيجه الاجتماعي، وشدد على أن انتشار الصراعات القبلية على امتداد البلاد وإراقة الدماء دون مراعاة حرمة النفس التي حرم الله المساس بها وتعالي أصوات الكراهية والعنصرية ستقود بلادنا حتماً للانهيار، وهو ما لن يكونوا جزءاً منه ولن يصمتوا إطلاقاً عن كل ما يهدد هذه البلاد وإنسانها.
قرار مرتقب
وتباينت ردود افعال القوى السياسية حول البيان، في وقت اختلفت حوله وسائل التحليل واساليبها، ففيما رأى كثيرون ان البيان لم يحمل جديداً بقدر ما انه يعتبر تأكيداً على وجود مستشار جديد انضم لمكتب حميدتي، رأى بالمقابل آخرون ان ثمة تفاهمات تمت مع قائد قوات الدعم السريع جراء عدم رضائه عن انسحاب العسكر من الحوار وحل مجلس السيادة. وفي مقابل حالة التباين هذه يذهب المحلل السياسي واستاذ العلاقات الدولية الرشيد محمد ابرهيم إلى أن حميدتي من خلال بيانه امس الأول اراد إيصال معلومة بأن المنظومة الأمنية موحدة وان القرارات متفق عليها.
ويرى الرشيد في حديثه لـ (الإنتباهة) ان واحدة من الرسائل المهمة التي أراد دقلو توصيلها بث تطمينات للمجتمع الدولي بأن الدعم السريع تحت امرة الانسحاب، واستدرك قائلاً: (لكن الإشارة إلى وجود مخططات تهدد أمن الدولة حديث يعطي ايحاءات بأن هناك خطوة قادمة ينتج عنها قرار مرتقب)، واكمل قائلاً: (حميدتي يمهد لخطوة قادمة تم الاتفاق عليها مع البرهان).
تمهيد
وعد بالمقابل مراقبون بيان قائد قوات الدعم السريع تمهيداً لعودته للجنينة، عقب الشائعات بوجود خلافات بينه وبين البرهان. وصبيحة البيان غادر حميدتي عائداً إلى ولاية غرب دارفور لاكمال ما ابتدره من عمل يقود لاحلال السلام، سيما انه بحسب ما ذكره صدم بحجم الدمار الذي خلفته سنوات الحروب والتهميش في دارفور وحجم الصراعات والخلافات بين مكونات الإقليم وانتشار الفقر وسوء الخدمات وغياب الدولة، مؤكداً أنه بذل جهوداً كبيرة بدأت تظهر نتائجها بصورة مبشرة.
وجدد التأكيد على التزامه التام بالعمل من أجل حماية أهداف الثورة وحماية المرحلة الانتقالية حتى تقود لتحول ديمقراطي حقيقي وانتخابات حرة ونزيهة، كما أكد التزامه التام بالعمل مع الجيش السوداني وكل المخلصين الوطنيين للالتزام بمهامهم الدستورية والعمل على إصلاح المنظومة العسكرية والأمنية وتنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان بما في ذلك بند الترتيبات الأمنية المنصوص عليها، وصولاً لجيش واحد مهني يعكس تعدد السودان وتنوعه ويحافظ على أمن البلاد وسيادتها ويصد كل أشكال العدوان ضدها.
وفي مقابل ذلك يرى المحلل السياسي د. صلاح الدين الدومة ان بيان حميدتي رسالة فارغة لا محتوى لها ولا معنى، مؤكداً في إفادة مقتضبة ان توقيتات البيان تؤكد ان العسكريين لا يعرفون سياسة ولا سلاماً ولا عسكرية.
إعادة إخراج
واعتبر المجلس المركزي للحرية والتغيير البيان إعادة إخراج لخطاب البرهان مطلع هذا الشهر، ووصفه بالمناورة. وقال عادل خلف الله لـ  (الانتباهة) ان ما حدث محاولة متفق عليها تحمل رسالة تخاطب الرأي العام الذي شكل قناعة عن وجود خلاف بين الدعم السريع والجيش عقب توجه حميدتي للجنينة، وتابع قائلاً: (البيان استمرار لحالة الارتباك التي خلفها خطاب البرهان).
غير انه وفي سياق داعم بخلاف منهجية الحرية والتغيير دعت الجبهة الثورية كل القوى السياسية فى بيان صادر عنها امس، إلى تدبر المعاني المفتاحية الواردة في بيان نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو التي يمكن البناء عليها في عملية البحث عن حل للازمة الراهنة، مؤكدة على أن البيان قرع ناقوس الخطر في استمرار حالة انسداد الافق السياسي وتأثيرها في مستقبل البلاد وامنها واستقرارها وهو ما ظلت تنبه له،
وان الخطاب قدم دعوة لقوى الثورة والقوى الوطنية للاسراع في إيجاد حلول عاجلة تؤدي إلى تشكيل مؤسسات الفترة الانتقالية.
واكدت الثورية على الالتزام التام بالعمل من أجل حماية أهداف ثورة ديسمبر المجيدة وحماية المرحلة الانتقالية حتى تقود لتحول ديمقراطي حقيقي وانتخابات حرة ونزيهة، وقالت انها تعتبر ان ما ورد في البيان يفتح الطريق ويحدث اختراقاً في حالة الجمود الراهنة، فيما أبدت بذلها كل الجهود والعمل مع الجميع من اجل جمع الفرقاء على طاولة الحوار الوطني لانتاج مقاربة سياسية شاملة تنقل البلاد إلى مرحلة البناء والاستقرار.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف (حميدتي) وبيان منتصف الليل.. أي الرسائل أراد؟





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى