اسعار العملات

حريق يلتهم وثائق عمرها(20) عاماً بمباني حكومة شـرق الاستوائية


 

 

أعدها:المثنى عبد القادر

قال وزير البنية التحتية والأراضي والإسكان في ولاية الوحدة ، أن عملية نظافة مجرى نهر نام تتم بموافقة من وزارة الري والموارد المائية القومية. موكداً وصول الآلات من جمهورية مصر إلى الولاية،وقال وزير البنية التحتية لام تونقوار، أن ماكينات الحفر والنظافة وصلت إلى ولاية الوحدة الأسبوع الماضي من مصر عبر جمهورية السودان، مبيناً أن المشروع تحت إشراف وزارة المياه والري القومي،وأضاف: نحن في الولاية مستفيدون فقط لأننا تعرضنا لفيضانات، لذلك نحن من يتم إنقاذه، ولا نعرف متى سيبدأ العمل لكننا استلمنا بالفعل الآلات بناءً على توجيهات من الحكومة القومية،وتابع: نحن السكان المحليون لكن المالكين الأصليين للمشروع هم الوزارة الوطنية للمياه والري،فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

البرهان وإيقا

ناقش رئيس مجلس السيادة الإنتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان، مع نائب رئيس جمهورية جنوب السودان جيمس وإني إيقا، عدداً من القضايا المشتركة بين البلدين ،ووصل نائب رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الإقتصادية إلى الخرطوم يوم الجمعة الماضي على رأس وفد رفيع المستوى.

قال إيقا في تصريحات للصحفيين بالخرطوم  أنه ناقش مع رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، عدداً من القضايا المشتركة، وأنه أطلع البرهان على سير تنفيذ إتفاقية تسوية النزاع المنشطة في جنوب السودان، والعقبات التي تواجه عملية التنفيذ. قائلاً: هناك تقدم في التنفيذ لكن هناك تحديات أيضاً، والرئيس أطلعني على سير تنفيذ إتفاق سلام جوبا وسعيد بهذا التقدم،وقال إيقا، أنه ناقش مع البرهان فرص توفير البعثات الدراسية للطلاب جنوب السودان رغم التحديات التي تواجه دولة السودان.

حريق هائل

نشب حريق هائل داخل مباني الأمانة العامة لحكومة ولاية شرق الإستوائية صباح أمس (الأربعاء)، أدت إلى إحتراق مستندات ووثائق حكومية تعود لأكثر من عشرين عاماً،وقالت السلطات الحكومية إن الحريق إندلع نتيجة التماس كهربائي داخل مباني الأمانة العامة للحكومة،وأوضحت السلطات أن الحريق إندلع حوالي الساعة السابعة صباح أمس، عندما كان العاملون يقومون بعملية النظافة، مبينةً أن الحريق بدأ داخل غرفة التحكم الكهربائي،وقال السكرتير الصحفي لحاكم الولاية الياندرو لوتوك، أن الحريق إلتهم مكتب حفظ مستندات حكومة شرق الاستوائية ومكتب الحاكم ومكاتب آخرى منذ عام 1994م حتى 2019م، مما أدت إلى إتلاف المستندات، مشيراً إلى أن وحدة الدفاع المدني استطاعت من إخماد الحريق. وأن التحقيقات جارية لمعرفة أسباب الحريق،وأضاف: حالياً سيتوقف العمل في الأمانة العامة لحكومة الولاية لحين إجراء عمليات الصيانة،من جانبه قال جون تومليان، مدير وحدة الدفاع المدني في توريت، أن العديد من الوثائق والمستندات الحكومية إحترقت داخل المبنى الحكومي، مشيراً إلى أن وحدة الدفاع المدني استطاعت من إطفاء الحريق.

نقل الجثمان بالحوافز

قالت نائبة برلمانية في البرلمان القومي الإنتقالي بدولة جنوب السودان، أن المستحقات المالية لموظفي البرلمان الغاضبين المضربين، استخدمت في دفع تكاليف ترحيل جثمان برلماني من القاهرة إلى جوبا،ويوم الإثنين الماضي، خرج العاملون بالبرلمان القومي الإنتقالي في مظاهرة سلمية داخل مقر البرلمان، يطالبون فيه بدفع متأخرات مالية من البدلات تصل إلى (5) ملايين جنيه،وقالت النائبة البرلمانية ناتلينا أموجيما مليك، نائبة رئيس لجنة الخدمات،  إن ما حدث عبارة عن سوء تفاهم بسيط، وسيتم حله من قبل قيادة البرلمان الإنتقالي والموظفين في البرلمان يطالبون بحوافز مستحقة، وهذا ليس ذنبهم، إنهاء خطأ القيادة، وهم يطالبون بـ (5) ملايين جنيه عبارة عن حوافز،وتابع: قبل أن يصرف الموظفون مستحقاتهم المالية، حدثت وفاة للعضو البرلماني لوكا أقاو في مصر، لذلك قررت قيادة البرلمان استخدام الأموال في نقل جثمان البرلماني من مصر إلى جوبا،وقالت البرلمانية، إن المبلغ الموجود في خزانة البرلمان حالياً غير كاف لدفع حوافز الموظفين،وقالت موظف في البرلمان، رفض الكشف عن هويته لأسباب شخصية، أن الموظفين الغاضبين تلقوا وعوداً بصرف مبلغ (5) آلاف جنيه، لكنهم رفضوا تلك المستحقات المالية،وأضاف: ما حدث إحتجاج سلمي والإضراب عن العمل من داخل مقر العمل، رفضاً للمبلغ (5) ألف جنيه، وبعد الإجتماع مع الإدارة يوم الإثنين قرر العمال استئناف العمل لكنهم رفضوا استلام المال.

أكل الأرز بجوبا

قال مسؤول رفيع في وفد المقدمة للحركة الشعبية في المعارضة المسلحة- إعلان كيت قونق في العاصمة جوبا، إن منذ وصولهم إلى العاصمة جوبا مطلع هذا العام لم يقابلوا أي مسؤول حكومي من جانب الرئيس سلفاكير،في شهر فبراير هذا العام وصل وفد مكون من أكثر من (30) ضابطاً من فصيل – كيت قوانق إلى جوبا لمتابعة تنفيذ إتفاق السلام بين المجموعة والحكومة الإنتقالية بقيادة سلفاكير، الذي تم توقيعه في أوائل شهر يناير 2022م،نص إتفاق السلام، بين مجموعة الرئيس سلفا كير وفصيل كيت قوانق، المنشق من الحركة الشعبية بقيادة رياك مشار، على دمج قوات كيت قوانق في جيش دفاع شعب جنوب السودان. ووقع كل من الجنرال سايمون قارويج دوال، والجنرال جونسون أولونج طوبو، قائد قوات أقويليك، على إتفاقيتين منفصلتين مع مجموعة سلفاكير.

وقال نائب الأمين العام للشؤون الإدارية لوفد المقدمة سبت كونق كون، إن لدينا حالياً خمسة أشهر في جوبا ولم نقابل أي مسؤول حكومي ولا طرف من الأطراف الموقعة على الإتفاقية الأمنية مع إعلان كيت قوانق.

وأضاف: الأطراف الموقعة على إعلان كيت من جانب الحكومة هم توت قاتلواك، مستشار سلفاكير لشؤون الأمنية والجنرال أكول كور، مدير جهاز الأمن الوطني، ومارشال استيفين رئيس الاستخبارات العسكرية، لكننا لم نتقابل معهم ولا حتى الرئيس سلفاكير لم نلتق به،في شهر أبريل الماضي أرسل الجنرال سايمون قارويج دوول، رئيس مجموعة إعلان كيت قوانق، خطاباً إلى حكومتي السودان وجنوب السودان يطالب فيه بعودة وفد المقدمة من جوبا إلى الخرطوم لمزيد من المشاورات.

وقال سبت في حديثه، إن وفد المقدمة المكونة من (31) قيادياً وصل إلى جوبا من أجل بناء الثقة ومتابعة الترتيبات الأمنية، لكن الوفد لم يجتمع مع مسؤول حكومي بقيادة سلفاكير. قائلاً: لا يوجد رد من الحكومة في الخرطوم أو جوبا، بشأن خطاب الجنرال سايمون قارويج دوول ، الذي طالب فيه بعودة الوفد إلى الخرطوم.

وأضاف: أوضاعنا الإنسانية والإقتصادي في جوبا سيئة ومحرج للغاية. نحن متواجدون في جوبا في يد الحكومة مثل سجناء الحرب. لا يوجد مصاريف ولا يمكننا دعم أسرنا مالياً، والخدمات هنا عبارة عن الأرز مع جنجاو،وتابع: الوفد تحدث مع فول أشوت رئيس الوفد في جوبا، وأرسلنا العديد من الخطابات، وكنا في إنتظار رد الرئيس حول كيفية بدء عملية متابعة الإتفاقية لكن لا يوجد إي رد منهم.

إطلاق سراح المسلحين

تم الإفراج عن ستة شبان مسلحين أعتقلوا بتهمة إقامة نقاط تفتيش غير قانونية في مقاطعة إيزو بغرب الاستوائية،وألقت وحدة كوماندوز بقوات دفاع شعب جنوب السودان في مقاطعة إيزو القبض عليهم،وبحسب ما ورد تم العثور على الشبان الذين لم يتم الكشف عن أسمائهم بحوزتهم سلاحين ناريين ومناجل غير مشروعة،قال محافظ مقاطعة إيزو شارلس أبيل سوداني ، هؤلاء الأولاد ليسوا مجرمين ، لقد كانوا في الواقع يتفقدون مزارعهم من رعاة الأمبورورو.قال المحافظ، عند التحقيق معهم ، تأكد إن الرجال الستة قالوا إنهم حملوا البنادق لحماية مزارعهم من الرعاة الرحل من الأمبرورو ، وهو مبرر لقرار القوات الأمنية بالإفراج عنهم،لسوء الحظ ، أثناء ذهابهم ، عبرت وحدة الكوماندوز التي كانت ترافق المشرعين ، وتم القبض عليهم،بعد إلقاء القبض عليهم ، تم التحقيق في القضية ، وتبين أنهم غير مذنبين ، ووجدوا أنهم ذاهبون للدفاع عن مزارعهم من مزارعي الأمبورورو ، وبالتالي تم إطلاق سراحهم.

زيارة جامعة إفريقيا

ضمن جدول أعمال زيارة وفد المجلس الإسلامي إلى الخرطوم ، إلتقى الأمين العام للمجلس الإسلامى الدكتور عبدالله برج روال والوفد المرافق له بمعالي البروفيسور هنود أبيا كودوف مدير جامعة إفريقيا العالمية بمكتبه بحضور نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية ،حيث ناقش الإجتماع سير تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة بين المجلس الإسلامي وجامعة إفريقيا،حيث رحب البرفيسور مدير الجامعة بالوفد شاكراً لهم حرصهم على التواصل مع الجامعة ، مبيناً إن بعض الأمور المتعلقة بمنحة قبول الطلاب والطالبات من جنوب السودان سيتم إيجاد معالجة لها ضمن مناقشات مجلس أمناء الجامعة في الربع الثالث من العام الجاري .

سحب طائرة

أفادت المعلومات إن طائرة طراز (أنتونوف) كانت قادمة من (فلج) بولاية أعالي النيل إلى جوبا لكنها سحبت من عجلاتها بشكل غريب أثناء وقوفها في المطار بعد ظهر أمس.

وحل الأمطار

إزداد الوحل في شوارع جوبا عاصمة جنوب السودان بعد الأمطار الغزيزة التي هطلت في البلاد ودفعت المواطنين للتنقل وراء الحوائط لتفادي الوحل في الشوراع،وكان  خبير المياه وأستاذ الجيولوجيا في مصر، عباس شراقي؛ أكد نقلاً عن منظمة (الإيغاد) أنه من المتوقع هطول أمطار أعلى من المعدل في أجزاء من شمال القرن الإفريقي في دولة جنوب السودان،وقال: المعدلات ستكون أكثر جفافاً بعيداً عن حوض النيل (الخطوط الحمراء)، وخصوصاً على الساحل الكيني والساحل الجنوبي للصومال وجنوب شرق إثيوبيا.

حادث في جوبا

وقع حادث ظهر أمس (الأربعاء) في جوبا عاصمة جنوب السودان في شارع كاتور عندما دخلت دراجة نارية في شاحنة نقل المياه.

 



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى