الإقتصاد

جهات أجنبية تشتري محصول القطن بكميات كبيرة


الخرطوم : هالة حافظ
تواجه أسعار عدة محاصيل زراعية  تدنياً كبيراً في الأسواق المحلية رغم جودتها، ويشكو تجار محاصيل من رفع وزارة المالية وبنك السودان المركزي يدهم عن تحديد السعر التركيزي  فيما شكوا من تدخل جهات اجنبية لشراء محصول القطن بسعر ٤٢ الف جنيه للقنطار معتبرين أن هذا السعر متدن ولا يغطي تكاليف الإنتاج الحقيقية للمحصول في حين فندوا عدم تحديد الدولة لسياسات  عامة للموسم الشتوي .
وهاجم عضو اتحاد مزارعي السودان محمود محمد  وزارة المالية لعدم تحديدها السعر التركيزي للمحاصيل خاصة القطن، وقال ان وزير المالية بعيد كل البعد عن مايحدث في القطاع وعن مشروع الجزيرة  بشكل خاص، فيما طالب بنك السودان المركزي بتطبيق السعر التركيزي لجهة ان وزن قنطار القطن الخام البالغ سعته( ٣١٥) رطلا ينتج (١٤٠) رطل شعرة بيد ان سعر قنطار الشعرة  كأقل  تقدير  (١٠٠ )دولار اي( ٧٠) الف جنيه ، واضاف :تعتبر البذرة او الزهرة  مُنتجا منفصلا وتنتج زيوتا وعلفا حيوانيا( الامباز) ، واردف : ” الوضع  في الزراعة  أصبح مزريا وكأن المزارع اسرائيلي وليس سوداني” بحسب قوله.
ولفت الى ان  السفارة الهولندية تبرعت بـ(٧٠) مليون دولار لمشروع الجزيرة في الموسم الصيفي وسيتم تحويلها للموسم الشتوي لجهة انها وصلت متأخرة.
وكشف محمود لـ (الإنتباهة) عن بدء إنتاج القطن في حين شكا من تدني الأسعار بسبب عدم التسويق وسيطرة جهات اجنبية على شراء القطن وتصديره إلى مصر بكميات هائلة،  وقال إن وزير المالية  خلال  اجتماع تجمع المزارعين بمشروع الجزيرة حينما طلب المزارعون من الوزير تحديد سعر المدخلات الزراعية، جاء رد وزير المالية للمنتجين كالآتي ( ماعندي شغلة لا في القمح الفات ولا في القمح الجاي) .
وانتقد عدم تحديد سياسات عامة للموسم الشتوي في حين أن الزراعة مواقيت.
واكد على تدني سعر القطن بيد ان  سعر القنطار من المزارع لم يتجاوز (٣٢) الف جنيه في حين أن السعر الحقيقي للقنطار يجب أن لايقل عن( ٤٥) الف جنيه واصفا مايحدث في هذا الجانب بأنه نهب للمزارع . بينما شدد على ضرورة دعم المزارعين لتشجيعهم على الإنتاج.
من جانبه شكا المزارع عوض الله محمد بمشروع الرهد الزراعي من تدني أسعار محصول القطن وعدم تغطيته للتكاليف، وأبان في حديثه لـ(الإنتباهة) ان سعر القنطار للموسم السابق بلغ (٦٠) الف جنيه، وكشف عن أن بعض الشركات تعاقدت مع المزارعين على البيع بهذا بنفس سعر العام السابق مثل الشركة الصينية بينما    تشتري بقية الشركات الصينية والسورية والتركية والمصري  قنطار القطن بسعر ( ٥٥) الف جنيه بينما تفاجأ المزارعون بتدني السعر الى (٤٣) الف جنيه ،  كاشفا عن تدني سعر القطن عالمياً  حيث انخفض سعر القنطار بالسعر العالمي إلى( ٤٣) الف جنيه ، ونبه الى مشكلة عدم تمويل البنك الزراعي للموسم الشتوي بجانب مشكلة عدم تحديد السعر التركيزي للمحاصيل.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف جهات أجنبية تشتري محصول القطن بكميات كبيرة



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى