الإثنين , مايو 21 2018
الرئيسية / منوعات / تعليم / تقسيم وخصائص الجدول الدوري,خصائص الجدول الدوري ومراحل تطوره

تقسيم وخصائص الجدول الدوري,خصائص الجدول الدوري ومراحل تطوره

تقسيم وخصائص الجدول الدوري,خصائص الجدول الدوري ومراحل تطوره

تقسيم الجدول الدوري

يُقسّم الجدول إلى مجموعات تتوزّع فيها العناصر البالغ عددها 118 عنصر كيميائي، حيث تصنّف العناصر من 1-98 بأنّها موجودة في الطبيعة، أمّا بقية العناصر من 99-118 فإنّها من صنع الإنسان وتصنع في المختبرات فقط.

قام العالم الكيميائي هنزي موزلي بوضع تحديثات علي الجدول الدوري عام 1911 م ،حيث تمكن من اعادة ترتيب العناصر الموجودة بالجدول وفقاً للعدد الذري الخاص بها، ومع مرور الزمن احدث عليه عدة تعديلات بعد كل مرة تُكتشف فيها عناصر جديدة .

ترجع اهمية الجدول الدوري الي استخدامه في مختلف نواحي الحياة بالنسبة للعلماء وطلاب الكيمياء، من خلال تقديم تفصيل واضح للخصائص الكيميائية للعناصر والاختلافات بين المجموعات.

خواص الجدول الدوري

تتميز عناصر المجموعات الثلاثة الاولي من الجدول بقدرتها علي فقد الالكترونات، اما عناصر باقي المجموعات فلديها قدرة علي كسب الالكترونات .
يتميز الجدول الدوري بانتهاء جميع الدورات بالعناصر الخاملة، بمعني أن إلكترونات مداره الأخير تكون ممتلئة.
عن طريق الاعتماد على عدد الإلكترونات الموجودة في المدار الاخير للعنصر يمكن تحديد رقم الدورة التي ينتمي إليها.
وجود سلسلتي لانثانيدات والأكتنيدات في أسفل الجدول الدولي، وتمتازان بالطول الزائد عن باقي السلاسل، إذ تحتوي كلّ منهما على 14 عنصر كيميائي، وتكون منتمية للعناصر الانتقاليّة.
قام الجدول بتقسيم العناصر الكيميائيّة إلى فلزات ولا فلزات وأشباه فلزات.

كيفيّة تطوّره

جدول مندليف

وضع العالم مندليف الجدول الدوري في عام 1869 م وكان يحتوي علي 63 عنصراً كيميائياً فقط، وقد قام بتربيتها وفقاً لاوزان الكتل الذرية لكل عنصر، وترك فيها مواقع فارغة لإمكانية اضافة عناصر جديدة بعد اكتشافها، وقبل جدول مندليف كان العلماء قد اعطوا اهتماماً خاصاً بتوزيع العناصر الكيميائية بالاعتماد على أوزانها الذريّة، ومنهم: العالم الإنجليزيّ نيولاندز، الذي قام بترتيب كلَّ عنصر كيميائي وفقاً لازدياد حجم كتلته الذريّة، وأيضاً رتّب العالم الألمانيّ دوبراينر العناصر بناءً على العلاقات التي تربط بينها، من حيث الصفات المتشابهة في تركيبتها.

جدول موزلي

قام العالم الانجليزي موزلي بترتيب العناصر تصاعدياً وتنازلياً في عام 1913 م ، واعتمد خلال ترتبيه للعنصر علي الكتل الذرية، وبهذا يكون قد اضاف تحديثاً لجدول مندليف في طريقة ترتيب العناصر، ولكنّه حافظ على فكرة تحديد قيمة كلّ عنصرٍ في الجدول.

الجدول الحديث

هو مجموعة من العناصر التي تمت اضافتها الي جدول مندليف، وقام بترتيب العناصر ترتيباً تصاعدياً، مكوناً من 18 عمود و 7 صفوف افقية، وقام بتقسيم الجدول الي اربع اقسام : يمين ويسار ووسط ونهاية، ويحتوي كل قسم علي عدد محدد من العناصر موزعة علي مجموعات ، وفقاً للترتيب التالي: القسم اليسار: توجد فيه عناصر المجموعة الرئيسية ( A )، والتي تتكوّن من المجموعتَين ( A1,A2 ) ويُطلق عليها اسم (الفلزّات القلويّة). القسم اليمين: يحتوي على باقي العناصر المكوّنة للمجموعة ( A )، وتتفرّع منها المجموعات من ( A3 إلى A7 )، وتُعرف بأنّها اللافلزّات، وأشباه الفلزات، وباقي الفلزّات الأخرى، والغازات النادرة، أو الخاملة، وتُسمّى العناصر الموجودة في مجموعة A7 ( الهالوجينات)، وتُعرف هذه العناصر باسم التمثيليّة ( غير الانتقاليّة ). القسم المتوسّط: يحتوي على عناصر المجموعة ( B )، وتتضمّن ثلاثين عنصراً، وتُسمّى بالعناصر غير التمثيليّة ( الانتقاليّة ). القسم الأخير: يتكوّن من سلسلتَين من العناصر، كلّ سلسلةٍ تحتوي على أربعة عشر عنصراً، بناءً على الترتيب التالي: السلسلة الأولى: وتُسمّى ( اللانثانيدات )، وتبدأ بعنصر السيريوم. السلسلة الثانية: وتُسمّى ( الاكتينيدات )، وتبدأ بعنصر الثوريوم.

اترك تعليقاً