اسعار العملات

تحولات متسارعة في معارك أوكرانيا.. ما هي خطوة بوتن القادمة؟


في ظل تسارع العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، اعترفت الأخيرة بخسارة ما يقرب من ربع البلاد لصالح موسكو، لتثار تساؤلات حول المناطق التالية التي ستكون هدف موسكو في حملتها العسكرية.

وتسارعت الأحداث في منطقة لوغانسك خلال الأيام الأخيرة، بعدما كثفت القوات الروسية من هجومها على ليسيشانسك، إثر السيطرة على المدينة التوأم لها سيفرودونيتسك في أواخر يونيو الماضي.

ويقول الباحث في الشؤون الدولية والعلاقات الروسية الأوروبية، باسل الحاج جاسم، إنه “بعد إتمام السيطرة الروسية على كامل منطقة لوغانسك سيتم التركيز على دونيتسك للسيطرة على الأجزاء والبلدات التي لا تزال تحت سيطرة القوات الأوكرانية لإحكام السيطرة على إقليم دونباس بالكامل”.

وأضاف الحاج جاسم: “السيطرة على دونباس، سيعطي ميزة سهولة إيصال الإمدادات للقوات الروسية في حال أكملت التحرك نحو أوديسا في جنوب غرب أوكرانيا أو نحو خاركوف شمال شرق أوكرانيا”.

وتابع الحاج جاسم في تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية”: “السيطرة الروسية الأخيرة على الأرض ستمكن موسكو من اختصار وقت العملية، عن طريق السيطرة على حزام بري يجعل بحر آزوف بحيرة روسية مغلقة وعزل أوكرانيا عن سواحل البحر الأسود وتأمين تواصل بري مع إقليم ترانسنستريا في مولدوفيا، وهو جمهورية معلنة من جانب واحد تسكنه أغلبية روسية”.

وأضاف الباحث في الشؤون الدولية والعلاقات الروسية الأوروبية: “لاحقا في حال عدم عودة أوكرانيا إلى طاولة التفاوض والرضوخ للشروط الروسية فليس مستبعدا استمرار التحرك العسكري الروسي نحو العمق الأوكراني، في ظل استمرار الدعم الغربي العسكري وإمدادات الأسلحة والأدوية والأغذية لسلطات كييف”.

وفي سياق الأحداث على الأرض، أكد الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي انسحاب قوات كييف من مدينة ليسيتشانسك في لوغانسك، وأعرب عن ثقته “بإمكانية استعادة المدينة في حال زيادة إمدادات الأسلحة الحديثة لقواته”.

وقال زيلينسكي في مؤتمر صحفي، الأحد، عقب اجتماع في كييف مع رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز: إن “القتال يدور في محيط ليسيتشانسك، ولا يمكن القول إن المدينة أصبحت تحت السيطرة الروسية”.

وأفادت هيئة الأركان العامة الأوكرانية بأنه “بعد قتال عنيف في ليسيتشانسك، أجبر الجيش الأوكراني على الانسحاب من مواقعه”.

وأضافت أن “استمرار الدفاع عن ليسيتشانسك سيؤدي إلى عواقب وخيمة بسبب التفوق الروسي”.

ومن خلال التحركات الروسية الأخيرة والتقدم في جنوبي شرقي أوكرانيا، أصبحت معظم مصادر كييف الاقتصادية في قبضة روسيا بعد السيطرة بشكل شبه كامل على منطقة إقليم دونباس الصناعية البارزة في أوكرانيا، التي تحتضن احتياطيات ضخمة من الفحم، والتي أعلن فيه الانفصاليون إنشاء “جمهوريتين” في عام 2014.

الداخل الروسي

وكشفت استطلاعات للرأي أجرتها وحدة تابعة للكرملين مؤخرا، ارتفاع شعبية الرئيس الروسي فلاديمير بوتن منذ بدء العملية العسكرية على أوكرانيا، شعبية وصفها المراقبون بالمحرك الرئيسي لتحركات الرئيس الروسي في أوكرانيا.

وحول هذه النقطة، قال الباحث الروسي في تاريخ العلاقات الدولية سولونوف بلافريف، في داخل البلاد، إن الأغلبية العظمى تنظر إلى بوتن على أنه الزعيم والقيصر الذي يسعى إلى حماية روسيا وإعادة أمجادها ونفوذها.

وبيّن الباحث الروسي في تاريخ العلاقات الدولية، خلال تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن استطلاع الرأي الأخير أظهر أن أكثر من 78 في المئة من الروس يعتقدون الآن بأن بوتن “يقوم بعمل جيد”، مقارنة بـ70 بالمئة في فبراير الماضي.

ورغم الصعوبات الاقتصادية التي سببتها العقوبات الغربية على روسيا، فقد أظهر استطلاع آخر أن 61 في المئة من الروس “يثقون في الاتجاه الذي تسير به البلاد”، وهو أعلى مستوى منذ عام 2005.

وأكد بلافريف أن تلك الثقة تجعل من السيطرة الكاملة على أوكرانيا بالكامل وليس الجنوب والشرق فقط أمرا غير مستبعد، فالعقوبات وما نتج عنها في الداخل الروسي كانت أقل تأثيرا، مما حدث في أوروبا وأميركا، وهذا واضح للجميع، وهو ما يثبت قوة موسكو وصعوبة فصلها عن النظام العالمي.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى