أخبار السودان

 تجار الولايات يشكون الركود وضعف الشراء


 

الخرطوم : إبتهاج متوكل

استقرت أسعار البضائع والسلع المختلفة، دون زيادات بعدد من أسواق الولايات، وذكر عدد من التجار استفسرتهم(السوداني) أن البضائع متوفرة، وفي المقابل شكت ولاية غرب كردفان، من وجود تجارة غير منظمة عبر الحدود، وطالبت بايجاد حلول لانسياب التجارة الحدودية مع دولة الجنوب.

وقال تاجر بسوق الدمازين منذر عمر بابكر ، لـ(السوداني) إن أوضاع التجارة عمومًا مستقرة، لا توجد زيادات في الأسعار، إضافة إلى توفر كل السلع، وأضاف: حركتا البيع والشراء تنشط في مطلع الشهر،عادة مع صرف المرتبات ثم تنخفض تدريجيًا.

وأكد التاجر بسوق الأبيض ياسر عبدالسلام، وفرة البضائع واستقرار الأسعار، إلا أن القوة الشرائية ضعيفة، وتابع ( مافي قروش ) ،وقال لـ(السوداني ) إن شح السيولة مشكلة تواجه المواطنين، موضحًا أن سلع الدقيق والسكر والزيوت متوفرة، مشيرًا إلى أن سعر جوال السكر المحلي بلغ ٢٨ ألف ، إضافة إلى حدوث زيادة طفيفة في سعر الزيوت ،وارتفع سعر عبوة ٣٦ رطلًا من ٢٠ إلى٢٣ ألف جنيه.

إلى ذلك وقعت ولاية غرب كردفان، مع وزارة التجارة والتموين، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون المشترك بين الجانبين، وطالبت بايجاد حلول لانسياب التجارة الحدودية مع دولة الجنوب ، واتفقت الولاية على فتح مكاتب لوزارة التجارة بها، بتفويض وصلاحيات واسعة تقصيرًا للظل الإداري، بهدف تمكين الولاية من إجراء كل المعاملات المتعلقة بالتجارة الحرة صادرًا أم واردًا من الولاية مباشرة.

واستعرض والي غرب كردفان المكلف، خالد محمد أحمد، مع وزيرة التجارة والتموين، آمال صالح سعد، إمكانية إيجاد حلول ناجعة لانسياب التجاره بين الولاية مع دولة جنوب السودان، وشكا الوالي، من وجود تجارة غير منظمة عبر الحدود.

وقالت آمال ، في تصريح صحفي أمس، إن انسياب التجارة بين الدولتين هدف استراتيجي، ويحقق المصلحة المشتركة بين البلدين، ويساعد في تعديل الميزان التجاري ، ورهنت انسيابها حرة كانت أم تجارة حدود بفتح المعابر بين الدولتين، ودعت الجهات السيادية للإسراع في تحديد المعابر.

 

-6-سودانيين-من-عمق-الصحراء-الكبرى  تجار الولايات يشكون الركود وضعف الشراء



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى