أخبار السودان

بيان للجنة المعلمين يحوى مطالب ويهدد بالتصعيد


اصدرت لجنة المعلمين السودانيين بيانا اطلقت خلاله جملة من المطالب تتضمن زيادة المرتبات واستحداث علاوات وستدفع اللجنة بمطالبها لمجلس الوزراء ولوحت اللجنة بالتصعيد فى حال عدم الاستجابة لمطالبها .

نص البيان ..

نترحم على ابنائنا الشهداء الذين جلسوا لامتحان الشهادة السودانية لهذا العام ، وأكرمهم الله بشهادة الآخرة ، سائلين المولى عز وجل أن يسكنهم فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وأن يربط الله على قلوب ذويهم ومعارفهم وكل الثوار الذين يسيرون في دربهم وفاء لأرواحهم وحبا لوطنهم.

ليس خافيا على الجميع الوضع المزري الذي وصل إليه حال المعلم المعيشي، نتيجة للمرتب الهزيل الذي لايتناسب وحجم التضخم ، وبناء علي ذلك التئمت هياكل لجنة المعلمين في اجتماع مفصلي لاتخاذ خطوات جادة، في سبيل الوصول لصيغة مناسبة للمطالبة بحقوق المعلمين والعاملين بالتعليم.

وقد توصل الاجتماع للآتي :-
١. رفع مذكرة لمجلس الوزراء تحوى المطالب المذكورة أدناه، على أن تقدم نفس المذكرة لأمانات الحكومات في الولايات المختلفة، وأن يكون تقديم المذكرة عبر مواكب، وترفع صورة لوزارة المالية ووزارة التربية والتعليم الاتحادية ووزارة الحكم الاتحادي، وزارات التربية بالولايات.
وتم تحديد يوم ١٦ أكتوبر ٢٠٢٢م. موعدا لرفع المذكرة لكل الجهات، بكافة ولايات السودان على أن يحدد فيها سقفا زمنيا للرد.

تشتمل المذكرة على ما يلي :-

أ. رفع الحد الأدنى للأجور إلى (٦٩٩٤٠)

ب. رفع طبيعة العمل من ٥٠ بالمئة إلى ٧٠ بالمئة للمعلمين و٨٠ بالمئة للتربية الخاصة ومعلمي مناطق الشدة والتعليم الفني.

ج. استحداث علاوة للعاملين بالتعليم ١٠ بالمئة من المرتب الأساسي تحت مسمى علاوة تعليم.

د. يشمل التعديل كل العاملين بالتعليم.

٢. تكوين لجان التصعيد في كل المحليات والولايات ولجان الإضراب في كل المدارس.

٣. تظل اللجان العليا للتصعيد في حالة انعقاد دائم..
٦. تضمين المطالب التي لم تنفذ في الإضراب السابق داخل المذكرة.

٧. المطالبة بتنفيذ قرار مجلس الوزراء ٣٦٣ لسنة ٢٠٢١م. الخاص بمعاش المثل وتمييز المعلمين بالتعليم الفني المعلمين بمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة والمعلمين بمناطق الشدة.

تأمل لجنة المعلمين في سرعة الوصول لاتفاق مع المخدم ، حتى لايذهب العام الدراسي ادراج الرياح.
وعلى المعلمين الاستعداد لكل الاحتمالات.

مكتب الإعلام
الأول من أكتوبر ٢٠٢٢م.
#كلنا_مع_بعض_بنقدر.





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى