اسعار العملات

بكين تطالب جوبا بتخريج القوات وحماية عمال البترول


 

 

أعدها: المثنى عبد القادر

تبرأ عمدة بلدية مدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، مايكل لادو الله جابو، تبرأ من تصريحات نائبه ثيك ثيك ميارديت، بانها لا تمثل موقف السلطات في بلدية جوبا العاصمة ونأى بنفسه عنها، وكان نائب عمدة ثيك ثيك ميارديت، هدد بقتل المتظاهرين، بإطلاق النار عليهم حال خروج أي مظاهرة قائلاً: لدينا فقط الذخيرة الحية وليس هناك الغاز المسيل للدموع أو رشاشات المياه، وقال العمدة مايكل في مؤتمر صحفي عقده بجوبا، إن تصريحات نائبه داخل السوق، لا تمثل بلدية جوبا، وإن البلدية تقدم الخدمات للمواطنين وتحافظ على القوانين والنظام العام، موضحاً أن التظاهرات الأخيرة في سوق كونجو كونجو، لم تكن سلمية مما أجبر قوات الأمن المنتشرة في السوق على تفريقها واعتقال المتظاهرين، فيما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

الصين تطلب الحماية

ناشد نائب السفير الصيني بدولة جنوب السودان، ما ونجون، ناشد اطراف اتفاق السلام المنشط بتخريج القوات المشتركة ونشرها من اجل استعادة السلام والامن بالبلاد، وقال نائب السفير الصيني في مؤتمر صحافي بالعاصمة جوبا، إن السلام والاستقرار يجب أن يكونا على رأس أولويات الحكومة لتحسين رفاهية شعب جنوب السودان، مضيفاً أن بلاده تأمل في تخريج القوات الموحدة ونشرها في أقرب وقت ممكن لتوفير الأمن والسلامة للبلاد بأكملها، وتساءل الدبلوماسي عن سبب القتال في جنوب السودان، في السياق أعرب الدبلوماسي الصيني عن تعازيه لأسر ضباط حركة الجنرال استيفن بواي الذين قتلوا على أيدي فرقة الاعدام في مايوم في ولاية الوحدة يوم الاحد الماضي.

في السياق طالبت السفارة الصينية رسمياً من حكومة جوبا حماية عمال البترول في ولاية الوحدة في ظل تصاعد التوترات بين الجيش الحكومي وقوات حركة بواي، داعياً إلى ضمان سلامة وأمن عمال النفط الصينيين، موضحاً انهم قلقون للغاية بشأن سلامة وأمن عمال النفط الصينيين العاملين هناك.

نشر دوريات أمنية

أكدت الشرطة في جنوب السودان، نشر دوريات أمنية على طريق جوبا – نمولي السريع، عقب مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 14 آخرين أثناء تعرض بص الركاب لكمين مسلح ، وأكدت الشرطة في نمولي مقتل ثلاثة أشخاص في الهجوم، فيما جرح العديد من الأشخاص وتم نقلهم إلى جوبا لتلقي المزيد من العلاج، وقال مدير شرطة المرور بمدينة نمولي جمعة جورج، إن المركبات تتحرك بصورة طبيعية في طريق جوبا – نمولي بعد نشر دوريات أمنية. وأضاف: القوات التي تابعت المجرمين لم تصل لهم بعد لأنهم هربوا، وتابع: استقبلت المستشفى هنا ثلاث جثث للقتلى وهم السائق والمساعد واحد الركاب، بالإضافة إلى 14 من المصابين، 6 منهم أصيبوا بطلقات نارية و5 أصيبوا بزجاج السيارة، بينما ذهب البعض إلى جوبا ولا نعرف عددهم ولكن الذين توفوا في الكمين ثلاثة أشخاص، وطمأن الرائد جورج المسافرين على الطريق، بأنه تم تأمينه ويمكن السفر عبره بصورة طبيعية، من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم الشرطة في جنوب السودان، اللواء دانيال جاستن، إن الحكومة لم تستطع تحديد هوية المهاجمين، مشيراً إلى أن المجرمين هاجموا المركبة ولاذوا بالفرار وسط الأدغال، وأضاف: الوضع عاد إلى طبيعته والمركبات تتحرك بصورة عادية، وقد تم نشر قوات لتأمين الطريق، لكن جاستين، نصح المواطنين بعدم السفر دون وجود دورية أمنية مرافقة لهم، من جهته، أدان الناشط ودوكان سافيرو لازاروس، المدير التنفيذي لمنظمة مبادرة دعم السلام والتنمية، الحادثة وقال إنها جريمة غير مقبولة، وقدم تعازيه لأسر الضحايا داعياً إلى احترام الحق في الحياة، ودعا الناشط، الحكومة إلى إلقاء القبض على المجرمين وتقديمهم للعدالة إلى جانب نشر دورية أمنية في الطريق ومعالجة مشكلة انعدام الأمن.

مقتل عمال الإغاثة

قُتل اثنان من العاملين في المجال الإنساني بالرصاص، وأصيب مدرس في كمين مسلح على طول الطريق في مقاطعة إيكوتوس بولاية شرق الاستوائية ، ووفقاً للسلطات فإن هنري لورو مدير برنامج المياه والصرف الصحي بمنظمة كاريتاس لوكسمبورغ ومقرها في إيكوتوس، والموظف أوروم، مسؤول التوعية الصحية. قتلوا أثناء الخدمة، وقال محافظ مقاطعة إيكوتوس جوزيف لولونق، إن العاملين في المجال الإنساني كانوا في رحلة العمل في هافوريري ولافوس، وعند عودتهم وقعوا في كمين مسلح حيث قُتل فيه العاملون وأصيب أحد المعلمين في ساقه بالرصاص، من جانبها قالت كوين أشان، إحدى الناجيات من الحادث، إن شباباً مسلحين هم من أطلقوا النار عليهم. وطالب بنشر قوات حكومية في المناطق التي تشهد الهجمات المسلحة، وتابع: الحادث وقع حوالي الساعة 6 مساءً. عندما تحركنا من تسيريتينيا إلى إيكوتوس، حيث واجهنا مسلحين وقاموا بإطلاق النار على السيارات، وقال بيتر لوكينغ لوتوني، وزير الحكم المحلي بولاية شرق الاستوائية، تم إرسال لجنة أمنية إلى المنطقة لإجراء التحقيقات، وقال: من الناحية الأمنية، عندما تحدث مثل هذه الأشياء يكون بسبب الانتقام، لأنه لا يمكن أن يحدث من فراغ.

احتجاز في رومبيك

قامت السلطات في ولاية البحيرات باحتجاز قيادات من الحركة الشعبية في المعارضة التى يقودها النائب الاول الدكتور رياك مشار، بمدينة رومبيك تزامناً مع زيارة الأمين العام للحركة الى الولاية، واحتجز الأمن اثنين من قيادات الحركة وهم برلمانية ورئيس لجنة حقوق الإنسان في الحركة، من مطار رومبيك، واقتيادهم لكن تم إطلاق سراحهم، ووصلت الأمينة العامة للحركة الشعبية في المعارضة رجينا جوزيف يرافقها نائب وزير المالية القومي أقوك ماكور، إلى رومبيك، لافتتاح مقر الأمانة العامة للحركة في الولاية، وقال القيادي بالحركة أديجا ماكوت دومكوج، إن أفراداً من حكومة الولاية، قاموا باعتقال مفوض حقوق الإنسان ملوك مكوي والنائبة البرلمانية ميري نيانبوت، من مطار رومبيك عقب وصول الامين العام للحركة الى الولاية، وتابع: تم اعتقال ملوك مكوي وميري نيانبوت، من المطار أمام رئيس الحركة الشعبية في المعارضة وهو الحاكم بالإنابة، وقام الافراد أيضاً باعتقال عدد من سائقي بودا بودا لارتدائهم قمصاناً تحمل شعارات الحركة، وتم اقتيادهم إلى منطقة ماقوي، وأكد الناشط المدني دانيال لات كون، اعتقال أعضاء المعارضة، وقال: لقد شهدت عملية الاعتقال من المطار، وتم التعامل مع مفوض حقوق الإنسان بالخشونة وإلقائه في صندوق سيارة عسكرية، وتابع: أسباب الاعتقال يرجع للجدل حول ذبح الثور للترحيب بالأمين العام للحركة، وأفراد من الحكومة كانوا يرفضون ذلك، ووقع سوء التفاهم وقاموا باعتقال مفوض حقوق الإنسان والنائبة البرلمانية.

لقاء سلفاكير ومشار

عقد رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت، اجتماعاً مع النائب الاول زعيم المعارضة دكتور رياك مشار، تم خلاله مناقشة وجهات النظر حول مختلف الموضوعات ذات الأهمية فيما يتعلق بتنفيذ عملية السلام، وناقش الزعيمان مشاركة الأحزاب السياسية الأخرى في هيكل إدارة المناطق الإدارية الثلاث والتوصل إلى توافق في الآراء حولها ،كما ناقشا قانون الأمن، وبنوده حيث اتفق على إحالة الأمر إلى وزارة العدل والشؤون الدستورية لمزيد من التشاور حتى يتم اتخاذ القرار المناسب.

الرئيس مع نيكولاس

التقى رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت، التقى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة نيكولاس هايسوم في مكتبه امس (الجمعة) الذي جاء لتهنئته على تمديد الفترة الانتقالية لمدة 24 شهرًا، حيث طالبه الرئيس بضم الاطراف غير الموقعة على اتفاق السلام لضمان اجراء انتخابات حرة ونزيهة، وقال نيكولاس انه سيقدم تقريراً الى مجلس الامن الشهر المقبل حول الوضع في جنوب السودان.

إقالة جونسون ألونج

قال المتحدث الرسمي للحركة الشعبية والجيش الشعبي في المعارضة- إعلان كيت قوانق-، إن رئيس الحركة الجنرال سايمون قارويج دول، أقال نائبه الجنرال جونسون أولونج من منصبه، ويأتي القرار وسط مخاوف من حدوث خلافات بين قائدي المعارضة اللذين شكلا المجموعة المنشقة عن الحركة الشعبية في المعارضة، وقال المتحدث الرسمي للحركة الفريد قوج، إن الجنرال سايمون قارويح أصدر قراراً بإقالة الجنرال جونسون أولونج من منصبه كنائب لرئيس الحركة وتعيين السياسي هنري أودوار بديلاً له، وعمل السياسي هنري أودوار، في منصب نائب د.رياك مشار، لكنه استقال من منصبه وانضم إلى إعلان كيت قوانق، وشغل منصب رئيس المكتب السياسي، موضحاً أن الجنرال جونسون أولونج سيتم تعيينه في منصب آخر داخل الحركة، وان الرئيس قد استشاره في قرار الإقالة.

مطالبة شبكة الصحفيات

طالبت شبكة الصحفيات بجنوب السودان، الحكومة بإطلاق سراح مراسلة إذاعة صوت أمريكا، التي اعتقلتها السلطات الأمنية يوم الأحد الماضي على خلفية تغطيتها لتظاهرات سلمية بجوبا، وألقى الأمن القبض على الصحفية ديينق ماقوت، مع عدد من المتظاهرين الذين كانوا يحتجون في سوق كونجو- كونجو يوم الأحد، احتجاجاً على ارتفاع أسعار السلع الأساسية والبطالة، واحتجزت الشرطة مراسلة صوت أمريكا، في قسم شرطة ملكية، لكن تم نقلها إلى سجن جوبا المركزي دون أن تتعرض للمحاكمة، كما أصدرت السفارة الأمريكية في جوبا بياناً تطالب فيه بالإفراج الفوري عن الصحفية المعتقلة.

 



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى